لغتنا العربية في يومها العالمي

نشر في: الأحد 18 ديسمبر 2022 | 12:12 م
تعليق واحد
بقلم | حظية علي

تعد اللغة العربية إحدى اللغات الأكثر انتشاراً واستخداماً في العالم، ومن أثرى اللغات وأكملها في المعاني والألفاظ وتنوع التراكيب والأساليب اللغوية فهي غنية بالمفردات والجُمل فهي لغة القرآن الكريم قال تعالى (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ) . وفي هذا اليوم الثامن عشر من ديسمبر من كل عام خصص للاحتفال العالمي باللغة العربية وتم اختيار هذا اليوم بناءً على اليوم الذي أدرجت فيه ضمن اللغات الرسمية في منظمة الأمم المتحدة. وتعد مسؤولية تعلم اللغة العربية والمحافظة عليها مسؤولية مشتركة بين الأسرة والمدرسة والمجتمع، فالأسرة هي اللبنة الأولى التي يتعلم فيها الطفل اللغة فيجب على الوالدين تعليم الطفل المفردات بلغة عربية صحيحة وزرع حب تعلمها فيه.
وبسبب ضعف الاهتمام باللغة العربية فقد أصبح الكثيرون لا يجيدون التحدث بها بشكل صحيح، وهذا ماشاهدته في أحد اللقاءات قبل أيام مع عربي يتكلم اللغة العربية وعندما أراد المذيع أن يجري لقاء مع ابنه الصغير أشار والده بأنه لا يتحدث العربيي، وهنا تقع المسؤولية على الوالدين اللذين تركا تعليم ابنهم اللغة العربية وحلت اللغة الأجنبية محلها، وكذلك نجد انتشار الأسماء الأجنبية على المحلات والمطاعم والأسواق، فيجب التخلص من هذه الأسماء واستبدالها بأسماء عربية مفهومة.
وهناك من لا يجيد الكتابة الصحيحة باللغة العربية وهذا نراه في المراسلات على منصات وسائل التواصل الاجتماعي من أخطاء إملائية على الجُمل مما يشوه معناها بزيادة أحرف أو نقصان أحرف أو توجيه الخطاب للمذكر أو المؤنث.
وفي الختام ادعو الآباء والأمهات الحرص على أهمية اللغة العربية وتعليم أطفالهم اللغة العربية بشكلٍ صحيح، وكذلك المعلمات والمعلمين متابعة الطالبات والطلاب وحثهم على القراءة وتحسين قدرتهم الإملائية بتكثيف جهودهم في حصة القراءة .

 

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “لغتنا العربية في يومها العالمي”

  1. مقالة رائعة جداً
    ويجب على اولياء الامور متابعة ابنائهم لرفع مستوى اللغة العربية من الاملاء والخط والقرائة وخاصة في هذا الزمن الذي اصبح الاعتماد على الكيبورد واصبحت الكتابة فيه بخط اليد قليلة جداً
    وللاسف التعليم اختلف عن الاول في تعليم مهارة الكتابة والإملاء

إغلاق