معرض جدة .. عرس ثقافي مبهج للكتاب

نشر في: الإثنين 12 ديسمبر 2022 | 07:12 م
لا توجد تعليقات
بقلم | د. محمد البركاتي

تحتضن عروس البحر الأحمر هذه الأيام معرض جدة الدولي للكتاب بإشراف وزارة الثقافة بوزيرها الشاب المثقف سمو الأمير بدر بن فرحان، وتنظيم هيئة الأدب والنشر والترجمة التي يرأسها الكاتب والروائي د. محمد حسن علوان. يعود معرض جدة للنور، ليكون امتدادًا للنجاحات التي تحققها الهيئة والوزارة.

بجانب الاحتفاء بالكتاب وقيمته، نرى الحرص على تنظيم معرض ثقافي متكامل يجمع ما بين القراءة والموسيقى والمسرح والعديد من الفعاليات المتنوعة التي تستهدف جميع شرائح المجتمع بكافة اختلافاته ومكوناته. ويؤكد المعرض على العمق الثقافي الذي تمثله جدة كذلك، بالمعرض الذي يحتفي بالكتاب في عادة سنوية ثقافية، وبمؤتمر للناشرين يستهدف الوصول إلى صناعة نشر عربية محمية ومحترفة، عبر لقاءات وندوات ستساعد مخرجاتها على تطوير سوق النشر العربي.

وجدت نفسي مديراً لواحدة من الندوات الثرية حول النشر الرقمي ومدى إسهامه في تسهيل التعلم والقراءة، وقد كانت جلسة مكتظة بالمعرفة والحوار المفيد والمقنع، وسط مسرح جميل التصميم، احتل مرز المنتصف في قاعة المعرض الجميلة.

ومن خلال نظرة سريعة نرى أن المعرض يستهدف جملة من الأهداف على رأسها ترسيخ المكانة الثقافية، وإحياء سوق النشر في العالم العربي والاستثمار فيه الاستثمار الأمثل، وخلق مناخ ثقافي عام تمتزج فيه رفوف الكتاب بأنغام الموسيقى وعراقة المسرح. كما يستهدف دعم المواهب الشابة في الكتابة من خلال ورش عمل متنوعة، لدعم مسيرتهم في الكتابة، الأمر الذي قد يمكنهم من تحقيق التميز الذي ينشدونه في عالم الكتابة. يحق لنا كسعوديين أن نبتهج بهذا المحفل الثقافي الذي نتمنى أن يتكرر في كل عام بروح مختلفة ومتجددة، تواكب المستجدات وتحقق التطلعات.

​​​​​​* أكاديمي ورئيس جمعية الترجمة بالمملكة

مقالات ذات صلة

إغلاق