الهلال: السُّمُو بتأصيلِ المتعة

نشر في: السبت 16 أبريل 2022 | 07:04 م
لا توجد تعليقات
بقلم | د. عدنان المهنا

مرة أخرى ..بل ومرات أصغي و أعلم بأن حال ثقافتي المحدودة تحتاج إلى المنهج البطولي للهلال ضمن خطاب إعلامي أدبي علمي فني نفسي يرتبط بطموحات عاشق للهلال “يَفَعَ معه في بطولاته التاريخية” بدعوى إثارة طاقات الفكر الصحفي لي وإستيلاد الطاقات الكتابية بالأدب الرفيع في حضرته التي تظل تعمل على إيجاد حركية للتجديد الصحفي التحليلي الفني والتأسيس العقلاني وللآن وحتى الآن تتأسس وتتحدد إتجاهات الهلال في مجموعته الآسيوية بعد أن فاز مساء البارحة في ثالث مباراته على التوالي أمام استقلال دوشنبه بهدف الجنرال سلمان الفرج ليظفر بكامل العلامة ٩ نقاط جمعها من الشارقة الإماراتي والريان القطري لتتحدد إتجاهاته التنافسية البطولية والكثير من دلالاتها باستيعاب لشكل مرجعية هلالية شغفت بالذهب واجتبائه وتذليل الصعاب أمام كل منافسة وتعبيد السبيل إلى ولوجها ونحن في هذا الزمن الآن، ولا غرو فإن “الحبر هو القرابة الدموية” لي مع الهلال منذ شبابي وبين جميع أجناس الكتابة بدعوى تبيان تواصلية إبداعه الحقيقي المتقاطر أزمنة متعاقبة ثم السمو بتأصيل المتعة الحضارية الكروية الرياضية لهذا الزعيم وتأطيرها لأن التاريخ لن يجلب لوحده قلائد تكريس الرؤى التي تخطو بنظرات بصائرية لواقع الهلال ولتأكيد الحضور واتساع رقعة ثقافة بطولاته ووميض “الها أنذا..!” في ذاتي معه في زمن يتجاوز الهلال أزمنتنا ..!
مبارك لنا بالهلال و”حضن متعته وتذوقه”، وإيقاع بطولته وانتصاراته التي تطرب وتشجي..!

مقالات ذات صلة

إغلاق