الهلال السوبر يجلب المحبين

نشر في: الجمعة 07 يناير 2022 | 12:01 ص
لا توجد تعليقات
بقلم | د. عدنان المهنا

(الشبابية) ورقة وردية عطرة
تمهر على أن:
(الهلال ) لحظات فرح بطولي لا تقوى عليه الصفحات
وفي كل بطولةً.. نفتح “للحلم الأزرق” كراسة نكتب فيها “بوح الأمل” بما يساورنا.. وبما يستدرج طموحنا .

هو (الهلال)
الذي يبدو “بعون الله” لحظة الفرحة البطولية التي رسمت في الألوان بعداً لا تقوى عليه الصفحات!! وأحدثت انسجاماً بين الحب والحب .. فركض الفرح يمنح “بني هلال” هدية العام الميلادي الجديد المطرزة بدفئه وعباءته المتوشحة بلون السماء وبطعم الذهب.
وكانت هذه البطولة .. ظبية وجدانية من لحظها ولظاها يسقي الهلال رقته لنا ويجمع شتات عشقه .
والهلال.. لا يحدوه السراب أبداً، لأنه يتحسس كل مناسبة لمحبيه يهنئهم ويصافحهم كوجيب القلب ويستنسخ جماهير “ويستنسخونه” فنراهم ونراه في كل عيد لا ينطفيء بفتور..
لذا.. نستمع لنداءته وأعيننا على وهج ضوئه المشتعل..
وفي كل بطولة .. نفتح “للحلم الأزرق” كراسة نكتب فيها “بوح الأمل” بما يساورنا.. وبما يستدرجنا طموحنا..
وعندئذ.. ستغمرنا عطور “الهلال” الطافحة وشذى وروده.. ولسوف “يبدو” الهلال بعد بطولة السوبر و “بعون الله”
رسائل الرذاذ البطولي وهمس ريح الوطن الطليقة في الأفق المنفتح على مداه .
دمت في كل مناسبة ومنافسة
“أيها الهلال” الموغل في الوجدان
دمت “زعيم البطولات ” تفترش تهاليل الحب الرائعة وتحضن شهقة الورد..
لأنك “لغة قلب” يموج بالنشيد المستباح، فيصخُبُ في “شبابة البوح” مؤثراً البسمة والأفراح” .. نعم أنت بطل الأبطال..وهلال منصات الشرف والقرابة الدموية بين جميع أجناس البطولات يحيا التحديات الكروية الرياضية بينه وبين الأندية الشرسة ..
بقبلات عرس ثقافة البطولات .. وعفوية دالية الكرم التي يربح فيها الهلال بموسم الحصاد.. فينبلج في وجه الصباح يملأ طموحات عاشقيه فيض إشراقاته القمرية
فتبحر به البطولات نجوماً زاهرة ترسم الوميض البطولي الدائم.
الهلال السوبر يجلب المحبين فوق وشوشة الأماني ليحتسوا كأس الود دائماً ولتبدو أنت تلك اللحظة التي تظل تتجول عبر وجوهنا فننسج في مزهريات العمر.. ونرسم الحب المسيج بالشذى فنوقظ “القبلات” ونوزع تبر الذكرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق