أضخم وأشهر حدث تقني في مجال الأمن السيبراني

انطلاق مؤتمر “Hack@” في الرياض بمشاركة عباقرة الأمن السيبراني في العالم

نشر في: الأحد 28 نوفمبر 2021 | 10:11 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ واس - الرياض

انطلق في العاصمة الرياض اليوم مؤتمر @Hack ، الذي يُعد أضخم وأشهر حدث تقني في مجال الأمن السيبراني، بحضور ومشاركة فاعلة من عباقرة الأمن السيبراني حول العالم. وتستضيف المملكة هذا الحدث التقني الضخم على مدار 3 أيام، وهي المرة الأولى التي يعقد فيها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويأتي تنظيم مؤتمر Hack@ ضمن فعاليات موسم الرياض، بتنظيم من الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، وبالشراكة مع BlackHat والهيئة العامة للترفيه؛ بهدف تبادُل الخبرات في مجال الأمن السيبراني، واستعراض آخر ما توصلت إليه التقنية في مجابهة التحديات المتعلقة بهذا المجال.

وخلال افتتاح المؤتمر أوضح رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، فيصل بن سعود الخميسي، أن المملكة العربية السعودية باستضافتها هذا الحدث التقني الأضخم تمكنت من تحقيق ثاني أكبر سلسلة دورات تدريبية في الأمن السيبراني حول العالم بعد لاس فيجاس، بواقع 350 مهتمًّا، يتلقون تدريبهم على يد مدربين معتمدين من BlackHat من 9 دول.

وأوضح الخميسي أن هذه الاستضافة لمؤتمر Hack@ تأتي في إطار الأهداف الاستراتيجية للاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، التي وضعها تماشيًا مع رؤية 2030 التي يقودها ويشرف عليها سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ. مبينًا أن من أهم الأهداف الاستراتيجية لهذا المؤتمر الفريد من نوعه تعزيز المهارات السيبرانية المتقدمة لشباب المنطقة، ودعمهم بالمهارات التقنية استعدادًا للتحول الرقمي، وجذب سياحة الأعمال، وجذب قطاع التقنية، إضافة إلى إسهاماته في جعل الرياض مركزًا تقنيًّا دوليًّا.

بدوره، أشاد نائب الرئيس التنفيذي الإقليمي لشركة Informa Markets في الشرق الأوسط وإفريقيا، مايكل شامبيون، بما وصلت إليه المملكة العربية السعودية من تفوُّق رقمي في مجالات الأمن السيبراني.

وقال: من الواضح بالنسبة لي، ومن خلال المحادثات التي أجريتها مع عمالقة التكنولوجيا حول العالم، مثل IBM و CISCO و Kaspersky ، أن الجميع متفق على أن الرياض ستكون مركزًا عالميًّا للتكنولوجيا في المستقبل؛ والدليل أنها تمكنت من استقطاب هذه الفعالية الضخمة، ووصولها إلى هذا الحجم من المشاركات.

وأضاف شامبيون: “لقد عملت على إطلاق أحداث كبيرة مع شركاء كبار في أكثر من 12 بلدًا حول العالم، ولكني وجدت هنا الرؤية وقوة الإرادة والابتكار، وهو أكثر ما يميز القادة هنا الذين عملوا على رفع هذه الأحداث إلى مستوى عالمي. وأنا على قناعة اليوم بأن المملكة العربية السعودية ليست مفتوحة فقط للأحداث على نطاق واسع، ولكنها تعد بمستقبل أفضل لهم؛ وهو ما لمسته من خلال حُسن التنظيم والتوقيت والإقبال الكبير؛ ما يؤهلها لإنشاء أحداث تقنية عالمية دائمة وطويلة الأمد لصالح مجتمع الأعمال العالمي”.

من جهته، عد الرئيس التنفيذي لمجموعة stc الشريك والممكن الرقمي لفعاليات الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، المهندس عليان الوتيد، وجود مثل هذه الفعالية في المملكة لأول مرة في المنطقة مفخرة للقطاع الرقمي، وخصوصًا في ظل حصول المملكة على المركز الثاني عالميًّا في مؤشر الأمن السيبراني الصادر من الأمم المتحدة. مشيرًا إلى أن الشراكة مع الاتحاد آتت بثمارها بوجود مثل هذه الفعاليات الضخمة، وخصوصًا أنها تأتي ضمن فعاليات موسم الرياض الذي يزخر بالعديد من الفعاليات الرائعة في ظل دعم من القيادة الرشيدة للمملكة .وتأتي استضافة المملكة لمؤتمر Hack@ ترسيخًا لمكانة المملكة في مجال الأمن السيبراني، بعد تصنيفها في المركز الثاني عالميًّا في مجال الأمن السيبراني من بين 193 دولة، والأولى في الوطن العربي والشرق الأوسط وقارة آسيا، وفقًا للمؤشر العالمي للأمن السيبراني.

وتتضمن فعالية Hack@ ، التي تقام لأول مرة بالمنطقة، أنشطة فريدة من نوعها لنقل الخبرات، وتطوير مجال الأمن السيبراني، عبر استضافة خبراء ومدربين عالميين من النخبة، والعديد من الخبراء الذين يمثلون كبرى الشركات العالمية، بعدد يتجاوز 250 متحدثًا عالميًّا وخبيرًا في المجال، تستضيفهم القمة التنفيذية، وكذلك ورش العمل التقنية، إضافة لمساحة Hack Arsenal@ التي سيُعرض من خلالها الأدوات السيبرانية مفتوحة المصدرة المطورة من قِبل الباحثين الأمنيين وخبراء الأمن السيبراني.

وقدم @Hack 80 دورة تدريبية وورشة عمل متخصصة من خبراء الأمن السيبراني العالميين. كما ستشهد تحديات Hack@ مسابقات بمجموع جوائز قيمتها مليون ريال، تستمر طوال أيام الفعالية، مقسمة على تحديَيْن: الأول تحدي “التقط العلم CTF” الأكبر من نوعه بمنافسة بين 800 مشارك من حول العالم لحل أكثر من 85 تحديًا في مجال الأمن السيبراني، مثل: الهندسة العكسية، والتشفير والبرمجة، وغيرها. وثانيها هو تحدي الباحثين المتميزين بمنصة مكافآت الثغرات Bug Bounty للكشف عن الثغرات البرمجية خلال مدة محددة، على أن يتم إعلان الفائزين في اليوم الأخير من الفعالية، كما توجَد أيضا مساحة تفاعلية لتبادل الآراء التقنية، وبناء العلاقات المهنية، والعديد من الأنشطة الترفيهية.

وفي قاعة الأعمال تعرض أكثر من 170 جهة خدماتها وآخر ابتكاراتها، من بينها شركات عالمية كبرى في مجال الأمن السيبراني، وجهات محلية حكومية وقطاع خاص، وشركات تقنية ناشئة.

مقالات ذات صلة

إغلاق