ضمن دورة استثنائية افتراضية تواكب متغيرات وتحديات المرحلة

نادي دبي للصحافة ينظّم منتدى الإعلام العربي 20 أكتوبر المقبل

نشر في: السبت 08 أغسطس 2020 | 06:08 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ الرياض

أعلن نادي دبي للصحافة انعقاد الدورة 19 لمنتدى الإعلام العربي يوم 20 أكتوبر المقبل 2020، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وتقام هذه الدورة الاستثنائية الافتراضية لتواكب متغيرات المرحلة الراهنة التي فرضتها تداعيات أزمة فيروس كورونا المُستجد، وما استدعته من تغيرات جوهرية في مفاهيم وقواعد ومعايير العمل في مختلف القطاعات بما في ذلك القطاع الإعلامي.

وكشفت اللجنة التنظيمية للمنتدى، مُمثلة في “نادي دبي للصحافة”، أن الدورة المقبلة للحدث الأبرز على أجندة الإعلام العربي، والتي سيتم تنظيمها عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي، ستتركز أجندتها الرئيسية على مدار يوم 20 أكتوبر المقبل.

وستستمر الجلسات الافتراضية حتى نهاية العام بمشاركة مجموعة من قيادات المؤسسات الإعلامية ونخبة من أهم الرموز المحلية والعربية والعالمية من الساسة وصنّاع القرار والكُتَّاب والمفكرين والخبراء والمتخصصين في القطاع الإعلامي، الذين سيناقشون عبر تقنية الاتصال المرئي، التحولات الجذرية التي أحدثتها أزمة فيروس كوفيد-19 على كل الأصعدة ولا سيما القطاع الإعلامي.

يأتي هذا في وقت فرضت فيه الجائحة العالمية على المؤسسات الإعلامية والعاملين فيها قواعد جديدة، من بينها العمل عن بُعد، ووقف الإصدارات الورقية مؤقتاً.

وقد شكّلت الأزمة اختباراً حقيقياً لمصداقية وسائل الإعلام وما تنشره من أخبار، إذ أثارت جدلاً حول دور الإعلام الجديد، خاصة مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي، في ظل عدم التزامها بضوابط أو معايير واضحة تتعلق بالمحتوى الرقمي الذي تنشره، مقارنة بالإعلام التقليدي الذي تبنّى قواعد ثابته عززت من مصداقيته وموضوعيته.

وقالت رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي منى غانم المرّي: العالم يمر بتحديات كبيرة بسبب أزمة كوفيد-19، إلا أن تعاطي دولة الإمارات مع هذه الأزمة كان مختلفاً؛ انطلاقاً من النهج الذي أسسه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تحويل التحديات إلى مساحة اختبار لاكتشاف فرص حقيقية للنجاح بأعمال الفكر في إيجاد الحلول والبدائل المبتكرة للتغلب على تلك التحديات، بما يضمن الاستمرار في تنفيذ خطط التطوير ومواصلة العمل نحو الأهداف الاستراتيجية للدولة ضمن مختلف القطاعات.

وأكدت أن رؤية سموه أسست قاعدة راسخة للانطلاق نحو المستقبل بالاستعداد لكل المتغيرات بشكل مدروس وبأسلوب يعتمد على الابتكار واستحداث الأفكار المُبدعة، بما يستدعيه ذلك من تعزيز القدرات النوعية لمختلف القطاعات الحيوية وفي مقدمتها الإعلام لجعل دوره أكثر تأثيراً وفاعلية.

وأضافت “المري”: لقد كان القرار بمواصلة منتدى الإعلام العربي لانعقاده الدوري رغم ما فرضته أزمة كوفيد-19 على العالم من إجراءات احترازية وتدابير وقائية، ويسعدنا اليوم الإعلان عن انعقاد المنتدى في نسخته الرقمية، عبر تقنية الاتصال المرئي؛ وذلك التزاماً من دبي بالقيام بدورها في دفع مسيرة الإعلام العربي قُدماً، والرسالة التي أخذتها على عاتقها بتوجيهات ورعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منذ عشرين عاماً بأن يكون لها تأثير واضح في تعزيز العمل الإعلامي في المنطقة، عبر مبادرات أطلقتها لخدمته ومن أهمها منتدى الإعلام العربي وجائزة الصحافة العربية.

وأردفت: البنية الأساسية القوية التي تتمتع بها دبي، مكنتها من التغلب بصورة كبيرة على تداعيات أزمة كورونا المستجد، حيث واصلت مختلف القطاعات العمل عن بُعد بذات الكفاءة والقدرة، بينما لم يكن قطاع الإعلام استثناءً من ذلك.

وتابعت بالقول: نعلن اليوم عن دروة استثنائية تدعمنا فيها القدرات التقنية المتطورة لإمارة دبي، حيث سنتمكن من خلال تقنية الاتصال المرئي من عقد جلسات المنتدى عن بُعد، ويسعدنا استضافة نخبة من الساسة والمفكرين والقيادات الإعلامية من مختلف انحاء العالم العربي، لمناقشة موضوعات تتعلق بالأوضاع الراهنة في المنطقة والعالم وانعكاساتها المباشرة على الإعلام.

ومن المقرر أن تتطرق مناقشات المنتدى لتساؤلات حول كيفية استعداد المؤسسات الإعلامية للمرحلة المقبلة، سواء فيما يتعلق بتطوير محتوى ومضمون الرسالة الإعلامية، أو فيما يتصل بإعادة النظر في أجندة إعلام المستقبل وصياغة أولوياته الجديدة.

وقالت منى المري: يأتي المنتدى هذا العام في وقت ينشغل فيها عالمنا العربي بالعديد من القضايا خاصة على الصعيدين الصحي والاقتصادي، بينما لا يبقى المجال الإعلامي في منأى عن تداعيات التحديات الراهنة، بل هو في واقع الأمر شريك أصيل في التصدي لتبعاتها”.

ونوهت بمساعي المنتدى لتقديم إضافات إيجابية للمشهد الإعلامي العربي، قائلة: ناقشنا خلال الدورات المتعاقبة للمنتدى العديد من القضايا التي ساهمت بتراكماتها في تشكيل أزمات إقليمية ودولية، وكيفية انعكاسها المباشر على صورة وأداء الإعلام العربي، وسنواصل من خلال هذه الدورة الافتراضية مساعينا في الجمع بين صنّاع القرار الإعلامي ونُخب المفكرين والمؤثرين في الإعلام والسياسة للوقوف بوضوح على الاتجاهات العالمية والتطورات الراهنة والمتوقعة، ومتطلبات رسم المشهد الإعلامي الجديد في ضوء تلك المعطيات.

جدير بالذكر أن الدورة الافتراضية للمنتدى هذا العام ستشمل حفلاً افتراضياً مبتكراً للإعلان عن الفائزين في الدور التاسعة عشرة لجائزة الصحافة العربية.

مقالات ذات صلة

إغلاق