تنومة .. الجمال بين أحضان الضباب

نشر في: الأحد 02 أغسطس 2020 | 03:08 م
تعليق واحد
بعدسة | حسن العمري

حمل الأستاذ حسن خالد العمري الكاميرا من مكة المكرمة ليتوجه إلى ديار بني عمرو في تنومة مسقط رأس آبائه وأجداده لعله يأخذ قسطاً من الراحة بعد العام الدراسي وهرباً من جائحة كورونا التي عمت العالم..  ولكنه لم يعلم أن عدسته سوف يكون لها نصيباً من جمال بلدته شعف بني عمرو التي يحتضنها الضباب لتبقى قمم جبل ناصر شامخة فوق الضباب..

“العمري” استهواه وادي ترج في تنومة ليجلس أمامه ويناجيه ويسرح بخياله وأحلامه أمام صفاء مياهه وعذوبتها ويجول بعدسته بين الروائع ..

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “تنومة .. الجمال بين أحضان الضباب”

  1. صور رائعة من عدسة فنان واعد
    و تنومة هي بلد الطبيعة الجذابة بجبالها وسهولها واوديتها ومن المناطق التي سوف يكون لها مستقبل سياحي وخاصة مع 2030

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق