تأثير تقنيات المعلومات على الرعاية الصحية

نشر في: الإثنين 08 يونيو 2020 | 08:06 ص
لا توجد تعليقات
بقلم | د. عبدالله بن سعد المليص

لقد أحدثت التكنولوجيا العديد من التأثيرات على صناعة الرعاية الصحية. وبعبارة أخرى ، تقدمت التكنولوجيا والرعاية الصحية معًا لتسهيل المجتمع الصحي والمرضى. ففي الوقت الحاضر ، تعتمد البنية التحتية الحالية للمستشفيات بشكل أكبر على البنية التحتية لتقنية المعلومات، ويعد استخدام أنظمة السجلات الطبية الإلكترونية الذكية والطب عن بعد والبرامج السحابية وإنترنت الأشياء تقنيات حديثة تلعب دورًا رئيسيًا في التطور الكبير لصناعة الصحة.

في الوضع الوبائي الحالي حيث يؤثر COVID-19 على ملايين الأشخاص حول العالم، فالتقنيات هنا تدعم المجالات الرئيسية للتغلب عليها في هذه الحالة. في الوقت الحالي ، تدعم الأجهزة المحمولة، ومرافق الاختبار، والرعاية الصحية عن بعد ، وغيرها من الأدوات التقنية فريق الكادر الطبي و بالإضافة إلى ذلك ، فإن التقنية موجودة لإدارة وتنظيم وتحليل البيانات الضخمة التي تولدها مجتمعات مختلفة تعمل في هذا الوضع الوبائي. ويعمل تكامل الرعاية الصحية و التقنية بنجاح لسنوات عديدة واكتشفت العديد من الأفكار التي تم تنفيذها بالفعل في الحياة الواقعية مثل الجراحة الروبوتية واختبار الحمض النووي والأعضاء الاصطناعية والتصوير الوعائي وغيرها.

فيما يتعلق بـ COVID-19 ، في الوقت الحالي ، دعمت تقنية المعلومات المجتمع الصحي في اختبار وتحليل البيانات باستخدام منهجيات التعلم الآلي، السؤال الآن هو ، “هل ستساعد التكنولوجيا المجتمع الصحي على التغلب على جميع الجوانب المتعلقة بـ COVID-19″؟
أود أن أقول هنا ، مع ذلك ، إن التقدم مستمر ، ولكن سيأتي الوقت الذي ستقوم فيه التكنولوجيا بدورها وستساعد المجتمع الطبي كما تفعل دائمًا. ويعمل علماء الحوسبة والطب معًا لتطوير الحلول والتخلص من هذا الوباء في توفير الحلول ضد هذا الفيروس. ويمكن للتقنية أن تدعم تحسين قدرات اختبار الفيروس، وأجهزة الاستشعار، والتطعيم، وإنشاء أدوية المضادات الحيوية لهذا المرض.

ونحن ندعو الله من أجل حياة خالية من الفيروسات في المستقبل، فتحية و تشريف للكادر الطبي، وكذلك لمقدمي تقنية المعلومات وكل من لهم مشاركة أو تأثير مباشر أو غير مباشر في التصدي لهذه الأمراض و الأوبئة.

• كلية الحاسبات و تقنية المعلومات
جامعة الملك عبدالعزيز

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق