أمير جازان يناقش فعاليات المنطقة ويؤكّد ضرورة وضع الضوابط لقيامها

نشر في: الأربعاء 28 مارس 2018 | 01:03 م
لا توجد تعليقات

أكّد أمير منطقة جازان محمد بن ناصر بن عبد العزيز؛ أن المملكة تعيش في ظل نعمة الأمن والأمان رغم كيد الكائدين وحقد الحاقدين.

 

وخصّصت الجلسة الأسبوعية التي عقدت، مساء أمس، بقصر أمير المنطقة، بحضور الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان، لمناقشة “تنظيم الفعاليات وتلافي الأخطاء التي تؤثر في الرأي العام”.

 

وقال أمير جازان: الدولة تعمل بكل اخلاص من أجل راحة المواطن ورفاهيته فيما يرضي الله – عز وجل -، وتقوم وسائل الترفيه والفعاليات على أسس العادات والتقاليد والقيم الإسلامية، ولكن هناك مَن يعتقدون أن الترفيه هو حرية دون ضوابط ونحن في بلد إسلامي يعتبر محط أنظار العالم ولدينا ضوابط بكل الفعاليات، لذلك يجب المحافظة على القيم والأخلاق كافة المستمدة من ديننا الحنيف.

 

وأضاف: نحن نناقش فعاليات المنطقة التي تنفذ ونسعى لزيادة معدلها وتنويعها تماشياً مع تعاليم ديننا وتوجيهات ولاة أمرنا وبما لا يخالف عاداتنا، حيث تقام بشكل منظم ومفيد وتراعي الذوق العام.

 

وتابع: المنطقة تزخر بكل المقومات السياحية وعلينا دائماً النصح والإرشاد لكل مَن يحاول تجاوز النظام، وإذا لم يخطط للفعاليات مسبقاً ستتضمن بعض التجاوزات من قِبل القائمين عليها، لذلك نؤكد ضرورة وضع ضوابط وشروط لقيام أي فعالية في المنطقة بشكل يضمن نجاح الفعاليات وفق قيمنا وتعاليم ديننا الحنيف.

 

وأردف: على القائمين على برامج التواصل الاجتماعي تقصّي الحقائق من مصادرها قبل نقل الأخبار لضمان أن يتم ذلك بطريقة مهنية مبنية على الشرف الإعلامي.

 

وقال أمير المنطقة: كل إنسان يعمل يخطئ ونحن نقدر كل المقترحات التي تصل إلينا ونضعها في عين الاعتبار ونحن نتابع كل ما ينشر ونشاهد كل التعليقات، والحرية لا تعني التجاوز في بعض الفعاليات للحصول على مكسب إعلامي لكسب المتابعين، وهذا يضر بسمعة المنطقة، ونؤكد أن كل إنسان يخطئ ويتجاوز سيحاسب بمعرفة الجهات المسؤولة.

 

ووجّه المسؤولين في السياحة والجهات الأخرى بمراقبة الفعاليات كافة ومتابعة تنفيذها، وأضاف: نأمل من كل الجهات الإعلامية تقصّي الحقائق من مصادرها والبُعد عمّا يسيء للمنطقة والوطن بشكل عام.

 

من ناحيته، استعرض أمين جازان المكلف عبدالله الدبيان؛ دور الأمانة في تهيئة مواقع الترفيه والتعاون مع الجهات المعنية في تنفيذ الفعاليات.

 

وتحدث مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المهندس رستم الكبيسي؛ عن ضوابط الفعاليات في المنطقة، وقال: هناك لجان مختصّة بإقرار الفعاليات وبمتابعة من أمير المنطقة.

 

وأضاف: ما حصل من تجاوزات في القرية التراثية هو تصرف فردي من المنظم، وهناك جهود بُذلت خلال السنوات العشر الماضية في تنظيم الفعاليات يشهد بها كل الزوّار، وما حدث في القرية التراثية كان وراءه مغرّدون من المنطقة لهم أهداف معينة والمخطئ يجب أن يحاسب، كما وجّه أمير المنطقة.

 

وطالب المشاركون في الجلسة بوضع رقابة على بعض الفعاليات والتركيز على الفائدة والنفع والحد من التجاوزات.

 

وكرّم أمير جازان، الشخصية المتميزة الأديب أحمد يحيى البهكلي؛ تقديراً لإسهاماته الادبية والثقافية والتعليمية وفي مجال قضايا حقوق الإنسان وجهوده في خدمة المنطقة.

 

وتسلّم الأمير رسالة الماجستير للباحث بالدراسات العليا حمود بن محمد الذروي؛ بعد حصوله عليها من كلية الشريعة قسم السنة وعلومها من جامعة الملك خالد بأبها، وهنّأ أحد حفاظ كتاب الله الشاب محمد الذروي، بإتمام حفظ القرآن الكريم في وقتٍ وجيز، وثمّن الذروي دعم وتوجيهات أمير جازان لأبناء المنطقة.

  يناقش فعاليات جازان

فعاليات جااز

جازن الفعاليات

5abb602dbc7eb

5abb603132b58

مقالات ذات صلة

إغلاق