“مجتمع جميل” ينقل 20 متفوقاً من الأيتام إلى رحلة ترفيهية تثقيفية بالإمارات

نشر في: الأحد 09 يوليو 2017 | 10:07 ص
لا توجد تعليقات

تنظم “مجتمع جميل” بالشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وبرعاية الخطوط السعودية، رحلةً لـ20 من الأبناء الأيتام المتفوقين دراسياً من جميع أنحاء المملكة العربية السعودية؛ لزيارة المعالم الترفيهية والثقافية والتعليمية في الإمارات العربية المتحدة من 10 إلى 18 يوليو 2017؛ وذلك ضمن برنامج “تنوير” للأيتام.

 

ويهدف برنامج “تنوير” إلى مكافأة الأبناء الأيتام الذين تتراوح أعمارهم ما بين 14- 18 سنة وحصلوا على مستويات مرتفعة من الأداء الدراسي، برحلة سنوية إلى إحدى دول العالم؛ تحفيزاً لهم لبذل المزيد من التقدم والنجاح.

 

فبعد فرنسا، وتركيا، وماليزيا، وسنغافورة، وإندونيسيا، واليابان، وإسبانيا؛ ستكون الرحلة هذا العام إلى الإمارات العربية المتحدة، وستتضمن تجارب ثقافية فريدة من نوعها من خلال زيارة كل من دبي وأبو ظبي، يرافقهم مشرفان من إدارة التنمية الاجتماعية، وأحد التربويين، وممثل من مبادرة “مجتمع جميل”.

 

وأوضح مدير المبادرات الاجتماعية والصحية في “مجتمع جميل” عبدالله طلب، أن هذه الرحلات التي ينظمها سنوياً “مجتمع جميل” منذ قرابة الـ12 سنة بالشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لفائدة الأيتام في المملكة العربية السعودية؛ هي مبادرة لإدخال الفرحة والبهجة على قلوب هذه الشريحة الغالية من المجتمع.

 

وأضاف: “نشكر كلاً من الخطوط السعودية على رعايتها لرحلة الأيتام إلى الإمارات العربية المتحدة، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية على دعمها المتواصل لبرنامج تنوير للأيتام، وكل مَن تعاون معنا في رسم الابتسامة على وجوه أيتامنا”.

 

يُذكر أن ﺑرﻧﺎﻣﺞ “ﺗﻧوﯾر” ﻟﻸﯾﺗﺎم اﻧطﻠﻖ في ﻋﺎم 2005م، ﺑﺎﻟﺷراﻛﺔ ﻣﺎ ﺑﯾن اﻟﻘطﺎع اﻟﺧﺎص ممثلاً في “ﻣﺟﺗﻣﻊ ﺟﻣﯾل”، واﻟﻘطﺎع اﻟﺣﻛوﻣﻲ ممثلاً في وزارة اﻟﻌﻣل واﻟﺗﻧﻣﯾﺔ الاﺟﺗﻣﺎﻋﯾﺔ ﻓﻲ اﻟﻣﻣﻠﻛﺔ اﻟﻌرﺑﯾﺔ اﻟﺳﻌودﯾﺔ؛ ﺑﮭدف إﺣداث ﻧﻘلة ﻓﻲ ﺣﯾﺎة اﻷﯾﺗﺎم، وإدﺧﺎل ﺷﻣﻌﺔ أﻣل إﻟﻰ ﺣﯾﺎﺗﮭم ﻣن ﺧﻼل ﻣﺷﺎرﻛﺔ اﻟطﻼب اﻷﯾﺗﺎم اﻟﻣﺗﻔوﻗﯾن ﻓﻲ رﺣﻼت ﺧﺎرج اﻟﻣﻣﻠﻛﺔ ﻓﻲ ﻧﮭﺎﯾﺔ ﻛل ﺳﻧﺔ دراﺳﯾﺔ ﻟﯾطّﻠﻌوا ﻋﻠﻰ ﺣﺿﺎرات ﻣﺧﺗﻠﻔﺔ ﺣول اﻟﻌﺎﻟم.

 

وﺗﻧظّم ھذه اﻟرﺣﻼت ﺳﻧوﯾﺎً ﻟﻸﺑﻧﺎء اﻷﯾﺗﺎم اﻟﻣﺗﻔوﻗﯾن دراﺳﯾﺎً ﻣن ﺟﻣﯾﻊ ﻣﻧﺎطﻖ اﻟﻣﻣﻠﻛﺔ؛ ﻟزﯾﺎرة اﻟﻣﻌﺎﻟم اﻟﺗرﻓﯾﮭﯾﺔ واﻟﺛﻘﺎﻓﯾﺔ واﻟﺗﻌﻠﯾﻣﯾﺔ ﻟﻠدوﻟﺔ التي يتم ﺗرشيحا.

 

يشار إلى أن “مجتمع جميل” هي مؤسسة اجتماعية تدير العديد من المبادرات من أجل إحداث تغيير إيجابي في المجتمع وتحقيق الاستدامة الاقتصادية؛ بدءاً من الفرد إلى المجتمع العربي بشكل عام، في المملكة العربية السعودية وخارجها، وتعمل “مجتمع جميل” على تشجيع الفنون والثقافة العربية في منطقة الشرق الأوسط وحول العالم، ومحاربة مشكلة البطالة، كما تسعى إلى دعم الأبحاث والدراسات في مجال محاربة الفقر والأمن المائي والغذائي، والمساعدة في توفير فرص التعليم والتدريب.

 

وتأسست “مجتمع جميل” رسمياً في عام 2003؛ لتواصل مسيرة عائلة جميل العريقة في دعم المجتمع، والتي بدأت في الثلاثينيات من القرن العشرين على يد الراحل عبداللطيف جميل، مؤسس شركات عبداللطيف جميل الذي ساعد على مدار حياته في تحسين حياة عشرات الآلاف من الأشخاص في مجالات متنوعة من بينها الرعاية الصحية والتعليم.

مقالات ذات صلة

إغلاق