الطريفي: الهيئة العامة للثقافة انطلاقة نوعية نحو الحضور الوطني والعربي والدولي

نشر في: الإثنين 09 مايو 2016 | 08:05 ص
لا توجد تعليقات

رفع معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي خالص شكره وتقديره باسمه ونيابة عن المثقفين والأدباء والفنانين وجميع المنتسبين إلى قطاعات وزارة الثقافة والإعلام في المملكة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله بنصره وتوفيقه – ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – بمناسبة صدور الأمر الملكي الكريم بإنشاء الهيئة العامة للثقافة ضمن الأوامر الملكية الكريمة التي جاءت انسجاما مع رؤية المملكة 2030، وما تشمله من تطوير المؤسسات الحكومية وإعادة هيكلتها وتطوير منظومتها لتتواكب مع الأهداف المرسومة لتفعيل أدوارها والمضي قدماً في الارتقاء بخدماتها بما يتواكب مع أهمية الحضور الوطني والدولي لبلادنا في مختلف المجالات.

 

وثمّن معاليه هذا التوجه الحكيم وهذه الرؤية الملكية الرشيدة التي تأتي امتدادا للاهتمام الكبير بقطاعات الثقافة المتعددة للارتقاء بأدوارها المختلفة في خدمة الثقافة والأدب والفنون المتنوعة في بلادنا الغالية (المملكة العربية السعودية)، لتتمكن من الإسهام في البعد الحضاري والإنساني لبلادنا والارتقاء بأدائها ضمن منظومة العمل الثقافي داخل المملكة وتقديم صور مشرقة وفاعلة خارج المملكة.

 

وأشار الدكتور عادل الطريفي إلى أن إنشاء الهيئة العامة للثقافة سيمنح العمل الثقافي والأدبي والفني مزيدا من الحضور الوطني والعربي والدولي وانطلاقة إضافية ونوعية في الإجراءات المتنوعة التي تدعم المؤسسات الثقافية المختلفة من المراكز الثقافية والأندية الأدبية والجمعيات الفنية والمكتبات العامة إلى جانب المؤسسات الثقافية الأهلية المختلفة بما يعزز أدوارها وحضورها على مختلف الأصعدة ويمنحها مساحة أكبر في مفهوم صناعة العمل الثقافي بمختلف جوانبه إدارياً واقتصادياً، ويمكِّنها من التفاعل بشكل أكبر مع القطاع الخاص والجهات الحكومية الأخرى التي سوف تسهم تحت مظلة الهيئة العامة للثقافة في النهوض بالعمل الثقافي وتطوير وتنويع أدواته وآلياته وبالتالي مخرجاته داخل المملكة وخارجها.

 

ومضى معالي وزير الثقافة والإعلام في حديثه مؤكداً على أن الهيئة العامة للثقافة سيتاح لها من خلال أنظمتها وأطر عملها النظامية بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة للقيام بمشروعات ثقافية رائدة ضمن رؤية المملكة 2030م، التي أعلنها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد حفظه الله وما تهدف إليه من تعزيز أدوار المملكة عربياً وإسلامياً ودولياً معتمدة على معطياتها الكبرى بوصفها قبلة للمسلمين ومهداً للعروبة وبما تمتلكه من إرث حضاري وإنساني وموقع استراتيجي جغرافي وإمكانيات بشرية شابة وقوة اقتصادية وسياسية على المستوى الدولي.

 

واختتم معالي وزير الثقافة والإعلام تصريحه بأن العمل الثقافي سيشهد مزيداً من الاهتمام والدعم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد، حفظهم الله ، نحو تعزيز أدوار العمل الثقافي والأدبي والفني بمنظوماتها وتطوير مؤسساتها وأدواتها وآليات عملها وفتح آفاق جديدة لها والارتقاء بخدماتها وبرامجها وفعالياتها المختلفة.

مقالات ذات صلة

إغلاق