موجز

مهرجان الزيتون يختتم فعالياته بـ 152 ألف زائر ومبيعات تجاوزت 11 مليون ريال     إمارة الباحة: السرعة الزائدة و”الانحراف” وراء حادث “ميكروباص” العمالة     “الزهراني” ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى في الصحافة والإعلام من جامعة جازان     ​”الفضلي”​ يكشف عن إنشاء ٩ محطات تحلية مياه جديدة بالبحر الأحمر     المركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة يدشن موقعه الإلكتروني وحسابه في تويتر     نجاح عملية جراحية معقدة لإزالة ورم سرطاني من وجه لمريض خمسيني     طلاب وطالبات المملكة يبدأون غدًا أول أيام الفصل الدراسي الثاني     جموع المصلين تشيع جثمان شهيد الواجب “الزهراني” بالباحة     النصر يكسب النهضة ويتأهل لربع نهائي كأس الملك     القادسية يقصي الهلال بهدف “بيسمارك” ويتأهل إلى دور الثمانية     بتوجيه من النائب العام .. القبض على شاب تحرش “لفظياً” بفتاة في المدينة     “اتحاد القدم”: السماح للاعب بالمشاركة مع فريقين مختلفين في كأس الملك     فيفا: تعيين لجنة تسوية للاتحاد الكويتي لكرة القدم     وزير المالية يدشن منصة “اعتماد” الرقمية للخدمات الإلكترونية ..غداً     نصف مليون مستفيد من الخدمات الصحية في فعاليات الحديقة الثقافية     الخطوط الحديدية توضح واقعة سقوط أحد الجسور على قطار شحن     700 ألف طالب وطالبة تستقبلهم مدارس جدة.. غداً     “صحة المدينة” توجه أقسام الطوارئ لاستقبال حالات الربو     “أبا الخيل”: عدم صحة منح المواطنة المتزوجة بأجنبي “عاطل” ضماناً اجتماعياً     “هلا سعودي” يجذب 13 ألف زائر على واجهة الخبر خلال ثلاثة أيام     “البيئة”: تسجيل حالة إصابة بإنفلونزا الطيور في بريدة     هيئة الاتصالات تلزم الشركات بتصحيح بعض الباقات والعروض الترويجية     محاكم التنفيذ تستقبل 51 ألف طلب لاستعادة 23 مليار ريال الشهر الماضي     قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًا أطلق باتجاه نجران وتدمره     الشؤون البلدية والقروية توقع عقود مشاريع بأكثر من 673 مليون ريال     “السعودية للكهرباء” تعتمد الفواتير الإلكترونية بدلاً من الورقية ابتداء من الشهر الجاري     “قضاء التنفيذ” يعيد أكثر من 280 مليون ريال كحقوق تعاقدية لشركتين يابانيتين     لوحة أرضية بحجم 12 ألف متر تزين مهرجان الزيتون بالجوف     350 ألف طالب وطالبة بالمدينة ينتظمون على مقاعد الدراسة غداً     أمير منطقة الجوف يوجه بتمديد معرض الزيتون لمدة أسبوع     إغلاق وتغريم 4 ملاحم مخالفة للاشتراطات الصحية في نجران     اتحاد علماء إفريقيا يقدم التعازي للأمة الإسلامية في وفاة “التويجري”‎     تنبيهان متقدمان للرياض: غبار وشبه انعدام للرؤية     السماري: مهرجان الإبل مناسبة وطنية وثقافية تؤكد على هويتنا العربية وتأصل موروثنا     “الشريان” يفتح تحقيقًا حول صور ومقاطع إحدى الموظفات للتأكد من مصدرها     طقس السبت .. رياح مثيرة للأتربة وإنخفاض درجات الحرارة على 7 مناطق     الخدمات الذاتية الإلكترونية في جامعة الإمام تعود لطبيعتها     وزير التعليم يوجه بتوظيف زوجة والد ضحايا حادث الكدمي     “التنمية الاجتماعية” تتوصل إلى الأطفال المعنفين في فيديو متداول     المولد يقود الاتحاد لتخطي عقبة الاتفاق    
30394 مشاهدة
0 تعليق

لإسهاماتها اللامحدودة في مجال التنمية المجتمعية والإنسانية

الأميرة الدكتوره ريم بنت منصور بن مشعل سفيرة للنوايا الحسنة‎

IMG_3981
A+ A A-
بروفايل | القاهرة

توجَّت في القاهرة مساء أمس الاثنين صاحبة السمو الملكي الأميرة الدكتورة ريم بنت منصور بن مشعل بن عبدالعزيز آل سعود _حفظها الله_ سفيرة للنوايا الحسنة من خلال الفيدرالية العالمية لأصدقاء هيئة الأمم المتحدة، إحدى هيئات المنظمة الأممية برئاسة الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون”، لتصبح بهذا التتويج أول أميرة سعودية تحظى بهذا اللقب السامي، تقديرًا من المنظمة الأممية للأنشطة والإسهامات اللامحدودة لسمو الأميرة في مجال التنمية المجتمعية والإنسانية.

 

وقد تسلمت التتويج باللقب الأممي نيابة عن سمو الأميرة، الدكتورة عفاف عبدالله يماني الممثلة الرسمية للفيدرالية العالمية لأصدقاء هيئة الأمم المتحدة في المملكة العربية السعودية، وذلك في الحفل الذي أقيم خصيصًا بهذه المناسبة في السابعة من مساء أمس الاثنين بفندق “كونراد” بالعاصمة المصرية القاهرة.

 

وشهد حفل التتويج العديد من كبار الشخصيات السعودية والمصرية والعربية من أبرزهم: هشام الحلبي المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، وعمرو موسي الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، واللواء طه سيد طه رئيس المحكمة العسكرية، والدكتورة عبلة عبدالعظيم مستشارة الرئيس السيسي للشؤون الاقتصادية، والدكتور أيمن وهدان الممثل الاقليمي للفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة، وعدد من الدبلوماسيين والسياسين وأساتذة الفكر والمجتمع ورموزه، وغيرهم..

 

والأميرة الدكتوره ريم بنت منصور بن مشعل تحمل درجة الماجستير من جامعة أكسفورد في تخصص السياسات الاجتماعية، وكذلك درجة الدكتوراه من الجامعة ذاتها في تخصص “الدراسات الشرق أوسطية”، والتي تُعنى بدور المرأة السعودية في خدمة الإسلام.. كما حصلت سموها على الزمالة لجامعة هارفارد فيما يخص تطوير برامج وزارة العمل بالمملكة العربية السعودية، مما أتاح لها الإطلاع والوقوف التام على احتياجات المجتمع السعودي عن قرب، وبخبرة عملية في هذا المجال امتدت إلى 12 عامًا، ومتواصلة إلى اليوم.

 

وفي كلمتها بمناسبة التتويج باللقب الأممي _والتي ألقتها نيابة عن سموها الدكتوره عفاف يماني توجهت صاحبة السمو الملكي الأميرة الدكتورة ريم بنت منصور بن مشعل بن عبدالعزيز آل سعود بالشكر لمعالي الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون”، الرئيس الفخري للفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة وللقائمين على المنظمة، مؤكدة أن هذا التتويج يضاعف من مسؤولياتها نحو الأعمال المجتمعة والإنسانية، ويضع على عاتقها مسؤولية أكبر لتحقيق الأهداف النبيلة التي تسعى إليها الفيدرالية، والتي يتصدرها قضايا حقوق الإنسان، والأمن والسلم الدوليين، والتعليم والصحة.

 

ومن جهتها توجهت صاحبة السمو الملكي الأميرة الدكتورة ريم بنت منصور بن مشعل بن عبدالعزيز آل سعود بعميق الشكر لكل الشخصيات التي قامت بتكريمها وعلى رأسهم الدكتور أيمن وهدان المدير الإقليمي للفيدرالية الدولية، والسيد عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، والسيد هشام الحلبي المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية،  إضافة إلى الدكتورة عفاف يماني مسؤولة العلاقات العامة بالفيدرالية الدولية لأصدقاء الأمم المتحدة.

 

كما توجهت صاحبة السمو الملكي بالشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود _حفظه الله_ على الجهود الكبيرة التي يبذلها لرفعة وطنه، والاهتمام بشكل خاص بالقضايا الإنسانية، وفي القلب منها قضايا المرأة السعودية، والتي باتت تحظى بمكانة غير مسبوقة على كل المستويات.

 

وأضافت صاحبة السمو الملكي الأميرة الدكتورة ريم بنت منصور بن مشعل بن عبدالعزيز آل سعود أنها ستواصل جهودها في الإرتقاء بأوضاع المرأة، وبقضايا التعليم والصحة، باعتبارها من الأولويات التي ينبغي الاهتمام بها، والعمل على تحقيق إنجازات ملموسة فيها باعتبارها ذات صلة مباشرة بالمواطن السعودي.

 

وختمت صاحبة السمو الملكي كلمتها بالتأكيد على المضي قدمًا في السير على خطى والديها، موضحة أنها استلهمت نهجهما في مجالات العمل الخيري والاجتماعي، وتعتبرهما قدوتها الأولى في هذه المجالات الإنسانية النبيلة، وأنها حريصة على أن تحقق ثمار ما زرعاه، مشيرة إلى أنها ستسخر كل طاقاتها وخبراتها الأكاديمية والحياتية لتحقيق حياة أفضل مجتمعيًا وإنسانيًا، وهي المجالات التي ارتبطت بها على مدى سنوات عديدة من قبل تتويجها بهذا اللقب.

 

بدورها، ألقت الدكتورة عفاف يماني كلمة بهذه المناسبة، أشادت فيها بدور الفيدرالية الدولية لأصدقاء الأمم المتحدة برئاسة الأمين العام “بان كي مون”، وما تحققه من أهداف تنموية وإنسانية في مختلف البلدان والمجالات.

 

وأشارت إلى أن المملكة العربية السعودية تشهد في هذا السياق اهتمامًا واسعًا بالارتقاء بالقضايا المجتمعية والإنسانية خاصة في مجالات المرأة والتعليم والصحة.

 

كما أشادت في السياق ذاته بالدور الذي تقوم به صاحبة السمو الملكى الأميرة الدكتورة ريم بنت مشعل بن عبدالعزيز آل سعود في قضايا المرأة والشباب ودورها البارز واسهاماتها الرفيعة في هذه المجالات، مؤكدة أنه قلما نجد شخصية عربية ودولية تولي اهتمامًا غير مسبوق لهذه القضايا التنموية.

 

وأضافت أن سمو الأميرة تؤمن في هذا السياق بارتباط العمل الخيري والثقافي معًا، وترى أنهما مرتبطان ارتباطاً وثيقاً فكلاهما في النهاية يؤديان إلى طريق الأمل وروح الجماعة، وقد سبقت عصرها من خلال التجارب الشخصية والدخول فى قضايا مجتمعية غيَّرت من خلالها نظرة الشباب وأعطت دافعًا قويًا للمرأة فى اقتحام المجالات الصعبة التى كانت تهابها منذ عقود، لتقدم مثالاً ونموذجًا يحتذى به فى المملكة العربية السعودية عامة والوطن العربي بشكل خاص.

 

ولفتت إلى أن لقب “سفيرة النوايا الحسنة” الذي حظيت به الأميرة ريم أخيرًا، يضاف إلى لقب فارسة الثقافة العربية الذي عُرفت به سموها لولعها وتفاعلها مع رواد الثقافة العربية والغربية.

 

ويشار إلى أن الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة كانت قد فوضت الدكتورة عفاف يماني، باعتبارها الممثلة الرسمية للفيدرالية بالمملكة العربية السعودية لاختيار المرشحين لنيل درجة سفير النوايا الحسنة، وقد وقع اختيار الفيدرالية على الدكتورة عفاف لهذه المهمة لما تحمله من مؤهلات علمية وخبرات دولية وإنسانية، وجهودها المشهود بها في مجال المبادرات الفاعلة على المستويين العربي والدولي.

 

كما يشار إلى أن منح المنظمة الأميية للقب سفير النوايا الحسنة لا يتم إلا في نطاق محدود للغاية، وللشخصيات الأكثر إسهامًا في الأنشطة المجتمعية والإنسانية، ويوفر اللقب لحامله العديد من المزايا، إذ يتمتع بحصانة دبلوماسية ودولية طبقًا للأحكام والقوانين الصادرة من الأمم المتحدة لأفرعها المختلفة حول العالم ومن بينها الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة برئاسة الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون”.. كما أن حامل اللقب معني بحضور الاجتماعات التي تقيمها الفيدرالية حول العالم فيما يتعلق بحقوق الإنسان والتعليم والأمن والسلم الدوليين.

 

وقد نجحت الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة خلال العشرين عامًا الماضية في العديد من الإنجازات الجوهرية يتصدرها دعم قضايا حقوق الإنسان، والأمن والسلم الدوليين، والتعليم والصحة، ودعم الدول المنكوبة، ولذا لا تختار الفيدرالية سوى الأعضاء المؤثرين في المجتمع لحمل لقبها الأممي، فضلاً عن توافر جميع الصلاحيات التي تؤهلهم لذلك ليكونوا فاعلين يستفيدون منها ويمدونها بالدعم ماديًا وفكريًا ومعنويًا.

IMG_3969

IMG_3970

IMG_3971

IMG_3966

 

بروفايل على مودك:

التعليقات غير مفعلة

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

الأميرة الدكتوره ريم بنت منصور بن مشعل سفيرة للنوايا الحسنة‎

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة