قلق أُم وحزنها على إبنها الوحيد تقود “فهد” للتبرع بكليته

نشر في: السبت 25 يوليو 2015 | 06:07 م
لا توجد تعليقات

في بادرة إنسانية تبين مدى الرحمة في قلب المواطن فهد خلف الربوض الشمري عندما عرف قصة ذلك الأبن الوحيد التي سمعها من أمه ومعاناته وحاجته لزراعة كلية ورأى قلق تلك الأم على فلذة كبدها قرر أن يذهب للفحص للتبرع بكليته وتخفيف معاناة الأبن محمد بن طاري هائل الرمالي الشمري . 

 

وترجع تفاصيل القصة إلى قبل تسعة أشهر عندما طلبت تلك الأم المسنة منه توصيلها إلى المستشفى حيث يرقد أبنها ذو 14عاماً ورأى مدى القلق والبكاء الواضح عليها وطلبها الإسراع في توصيلها فبادر بسؤالها لماذا كل هذا البكاء وطلب السرعة فأجابت أن إبنها الوحيد يرقد في المستشفى مصاب بالفشل الكلوي ويغسل يوميا ويجب أن تكون بجانبه وقد تأخرت عليه فهو لا يغسل من دونها ،وروت له أنها لم تجد متبرع وعدم قدرتهم على التكاليف لزراعة كلية في الخارج.

 

وهنا شعر المواطن فهد بمعاناتهم وقرر الذهاب للمستشفى وأجرى التحاليل والفحوصات التي جاءت مبشرة بالمطابقة ، وتوجه الى مستشفى الملك فيصل التخصصي  بالرياض لإجراء العملية التي تكللت بالنجاح .

 

بعدها علمت الأم ان المتبرع هو ذلك المواطن الذي أوصلها للمستشفى قبل تسعة أشهر ورفعت يدها داعية أن يكتب الأجر الثواب للرجل الشهم فهد .

 

مقالات ذات صلة

إغلاق