موجز

“الشريان” معلقاً على “الاستغناء”: نعمل على تحسين وضع ٤٠٪‏ من المتعاونين     “البيئة” تسجل حالة إصابة واحدة بإنفلونزا الطيور في القويعية     خادم الحرمين يدعو ملك البحرين لحضور ختام مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل     وزير البيئة يدشن منتدى “تشجيع النمط الاستهلاكي للمنتجات البحرية”     “الشثري”: أعداء الوطن يحاولون إشغال الشباب في مواقع التواصل بقضايا هامشية     هيئة الشورى تحيل عدة موضوعات على جدول أعمال المجلس     الخطوط السعودية تحقق أداءً تشغيلياً مميزاً وأرقاماً قياسية خلال 2017م     انطلاق برنامج “سفراء طيران ناس” بـ 50 طالباً وطالبة خلال عام 2018     وزير العدل يستقبل السفير الياباني ويناقشان الجوانب العدلية والقضاء التجاري     عيادة طبية متنقلة تجوب القرى النائية بجدة.. الثلاثاء     “شرطة المدينة”: الحادث المروري المروع المتداول لم يقع في المنطقة     توقيع اتفاقية شراكة مجتمعية بين “صحة الطائف” و”بوابة تربة”     “التجارة” تدعو للتوقف الفوري عن استخدام طاولة العناية بالرضع     الخدمة المدنية ترشح 6 مواطنين على لائحة الوظائف التعليمية     إنجاز 90% من مشروعي نفق وجسر تقاطع طريق الأمير ماجد مع طريق مكة القديم     الخدمة المدنية تبدأ في استقبال 1493 متقدمة على الوظائف التعليمية لمطابقة بياناتهن     أمانة عسير تزيل تعديات على أراض تجاوزت 170 ألف متر مربع     النيابة العامة تستحدث دوائر متخصصة تُعنى بالقضايا الأُسَرية     جمرك حالة عمار يُحبط تهريب قرابة 40 ألف حبة كبتاجون     “الجبير” يستقبل وفد الهيئة التفاوضية للمعارضة السورية     8 نصائح من “الغذاء والدواء” لاختيار أعلاف الإبل وسلامة تخزينها     “تقنية جدة” تستقبل 1700 متدرب مستجد للفصل التدريبي الثاني     طوارئ المرافق الصحية بالمدينة تستقبل 270 حالة بسبب موجة الغبار     “هيئة الترفيه” توضح حقيقة ما حدث في فعالية شارع النور بحائل     الأمير الدكتور منصور بن متعب يحضر مراسم تنصيب رئيس ليبيريا ..غداً     إحباط تهريب أكثر من نصف طن حشيش بالمناطق الجنوبية     رئيس “الهيئات” يوجه ببدء دراسة حول أثر مواقع التواصل في نشر الإرهاب     جامعة الملك خالد تفتح باب القبول في 30 برنامجا للماجستير والدكتوراه     برامج تدريبية وتأهيلية لدعم توطين 12 نشاطاً في الحدود الشمالية     السفارة السعودية في أستراليا تجدّد تحذيرها مع استمرار حرائق الغابات     6530 سعودياً وسعودية سجلوا في بوابة “العمل الحر “     “وزير الطاقة”: معروض النفط الصخري لا يبعث على القلق     تسرُّب غاز ووميض لحظي يهشمان واجهة مطعم ويصيبان 5 بالرياض     “العيسى” مهنئاً بالفصل الدراسي الثاني: متفائلون ببداية جادة ومنضبطة     خادم الحرمين الشريفين يصدر أمرًا بتأمين منزل وسيارة للمواطن “النعمي”     طقس الأحد.. رياح مثيرة للأتربة والغبار على 5 مناطق     مهرجان الزيتون يختتم فعالياته بـ 152 ألف زائر ومبيعات تجاوزت 11 مليون ريال     إمارة الباحة: السرعة الزائدة و”الانحراف” وراء حادث “ميكروباص” العمالة     “الزهراني” ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى في الصحافة والإعلام من جامعة جازان     ​”الفضلي”​ يكشف عن إنشاء ٩ محطات تحلية مياه جديدة بالبحر الأحمر    
4453 مشاهدة
0 تعليق

“المحامي العقلا”:تجاهل تعيين محامين للشركات العائلية يعرضها للاختلاسات والنزاعات

العقلا
A+ A A-
جدة - بروفايل ـ سارة القحطاني

قال محامي ومستشار قانوني ان وجود المحامي له دور كبير وأساسي يبدأ من حياة مؤسسي الشركات العائلية وذلك من خلال حفظ الحقوق بين المؤسسين ومعرفة كل عضو داخل الشركة لحقوقه والمحامي دائماً يسعى إلى أن يكون وسيط خير وأكد المحامي علي بن فراج العقلا  أن المحامي يعد صمام أمان بعد توفيق الله خاصة في ظل تعاون أعضاء مجلس إدارة الشركات معه وإعطائه صلاحيات بناء الشركة بناءً قانونياً ثابتاً فهنا يُصبح الوضع تحت السيطرة في حياة المؤسسين وبعد رحيلهم , ومن ثم يكون وضع هذه الشركات مستقراً تحفظ فيه الحقوق على الوجه الشرعي والنظامي.

 

واضاف إن الأساس القانوني لوجود المحامي في الشركات يتمثل في الحاجة الماسة لشخص على معرفة وإلمام بالأمور القانونية لحفظ الحقوق بين الشركاء لأن معظم النزاعات التي تحدث في تلك الشركات سببها الرئيسي هو الجهل القانوني وضعف الثقافة القانونية.

 

وحول مخاطر عدم وحود محامين في الشركات العائلية فغالبية الخلافات التي تواجه الشركات العائلية الموجودة في المحاكم في الوقت الراهن هي بسبب عدم وجود ممثل قانوني ومحامي ليجنب تلك الشركات مغبة الإشكالات القانونية وأهم السلبيات التي تحدث نتيجة لعدم وجود محامي للشركات العائلية يتمثل في جهل الشركاء بمالهم من حقوق وما عليهم من التزامات.

 

وحول ابرز المشاكل التي تقع فيها الشركات العائلية من عدم وجود محامين ،قال العقلا أن أهم المشاكل التي تقع فيها تلك الشركات هو النزاع على السلطة ويمكن تجاوز هذه الإشكالية بتضمين عقود هذه الشركات آلية منضبطة لحل المنازعات، قبل أن تطفو على السطح وتمسّ أعمال هذه الشركات و لو تمت صياغة هذه الآلية بصورة دقيقة، بعد تصوّر أسوأ الاحتمالات ووضع الحلول المناسبة لها، والتزام الجميع بها بعد إدراك مساوئ الخلافات وآثارها المدمّرة على مصالحهم، لتقلصت هذه الخلافات كثيرًا، ولتمّت السيطرة عليها في مهدها عند وقوعها، وبذلك تسلم الشركة ويسلم ملاكها من الإساءة للسمعة التجاريّة للشركات .

 

واكد العقلا أن نسبة الضرر في التركات جراء عدم وجود محامي تظهر منذ لحظة وفاة المورث لتبدأ تصفية الحسابات الاجتماعية قبل المالية، وهذه التصفية قد تبدأ مبكرة إذا ما دخل المورث مرحلة الريبة والمرض وفقدان الأهلية فيختطف من التركة أحد الأبناء أو الزوجات .

 

وبخاصة من لديه وكالة شرعية وتختلط الأمور الاجتماعية بالقانونية والشرعية وتضيع حقوق كثيرة وتجري تصرفات غير صحيحة مالية واجتماعية وإدارية باسم المورث الغائب عن الوعي والإدراك وهو في أرذل العمر، وإن مات بدأت المعارك القانونية والقضائية والشرعية ويصبح الجميع خصوم أمام القضاء مما يؤدي إلى تأخير توزيع التركة وإعطاء كل ذي حق حقه وفق شرع الله وهو ما يضر بالتركة والورثة نهاية المطاف.

 

واشار إلى أهمية إبراز الدور الذي يقوم به المحامي في توفير الغطاء القانوني السليم لدعم الشركات العائلية قانونيا لتحقيق أهدافها التي تأسست من أجلها و لن يكون ذلك إلا بوجود الدورات التعريفية التي توضّح أهمية وجود المحامي والمستشار القانوني للأسرة كما هو الحال عليه لدى الدول المتقدمة.

 

وحول تعرض الشركات العائلية لحالات اختلاسات أو مشاكل في التركات وكيف يتم تلافيها ، قال العقلا في بعض الأحيان تتعرض تلك الشركات لحالات الاختلاس خاصة بعد وفاة المؤسس لعدم معرفة باقي الشركاء بما لهم وما عليهم ويمكن تلافي ذلك عن طريق تعيين محامي للشركة يتمثل دورة الرئيسي في المحافظة على أموال الشركة عن طريق تزويد كل من الشركاء بما له من حقوق وما عليه من التزامات.

بروفايل على مودك:

التعليقات غير مفعلة

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

“المحامي العقلا”:تجاهل تعيين محامين للشركات العائلية يعرضها للاختلاسات والنزاعات

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة