الشجاع الحر

نشر في: الجمعة 29 مايو 2015 | 12:05 م
22 تعليق

أيها الشجاع الحر الذي
يحمي وطنه وتستثار قوته
كلما بطش أعداء دينه،
يا من رضيت بالقليل وأنت
تستحق الكثير عكس أولئك
المهرطقين الذين لا يستحقون
ترف الدنيا بمحاولاتهم
في زعزعة البنيّة الإسلامية
بتحريض ضعاف العقول،
فإن حَلّقت روحك الطاهرة
إلى السماء وأنت تصارع عدوان
الإسلام إلى أخر رمق
فقد عوضك الباري
حين رحيلك بكونك شخصٌ
شهيد في سبيل الله،
وهل هناك ما يضاهي
ذلك في برهه زمنية،
بمكانٍ لا يساوي جناح
بعوضة ؟!، فهنيئاً لمن أدرك الفناء
مجاهداً بما أمر الله، مبتسماً
للموت، موقناً أنهُ ليس النهاية إنما
البداية لسرمدية نعيم الحياة
فطوبى لأرواحكم وطابت
لكم الجنانَ مستقراً
يا من رحلت أرواحهم لأجل
أرض الوطن

مقالات ذات صلة

22 رأي على “الشجاع الحر”

  1. قلم سيال يفيض بمشاعر صادقه وجياشه من أجل جنودنا البواسل الذين يذودون عن حدودنا بكل شجاعة وبساله، مهما كتبنا فنحن مقصرون تجاههم
    اتمنى لك التوفيق ومزيد من التفوق والسمو والابداع

  2. الأخ أحمد علي قرأت لك عدة مشاركات أنت مبدع حقاً وموفق في إختيارك المواضيع الهادفة التي تلامس مشاعر القارىء شاكراً لك هذا النجاح : وكتابتك عن الشهادة أو النصر لجنودنا البواسل في الحد الجنوبي في هذه الأيام التي يحتدم بها القتال بحد ذاتها دعماً معنوياً لجنودنا الأبطال، لذا يجب علينا الدعاء لهم بالنصر المؤزر لذودهم عن المقدسات وأرض والوطن الذي ننعم فيه بالأمن والإستقرار والإحساس بالمسؤلية والأمانة الملقاة على عاتقنا إتجاه الوطن ؛ (بقلم عبدالرحمن شويلح)

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق