علبة ألوان ..!

نشر في: الثلاثاء 14 أبريل 2015 | 08:04 م
100 تعليق

كفتان واضحتان احداهما بيضاء و الثانية سوداء ، وبدورنا  يجب إختيار الصالح و السليم مهما كان لونه ، نبحث عن الصواب و الإستقامة و يشترط بأن لا تكون رمادية !

تهل تباشير الحياة بألوانها الزاهية ليبدأ صباح العقل بالإطلال على سفوح جبال الخيارات المتاحة ، ولا فرق إن كانت قمم متجمدة أو خضراء و حتى إن كانت فوهات بركانية ! فقد خلق الله الإنسان ذا حيلة و مكر يكفيه ليخطوا ويتجاوز ما تقذفه فوهة الزمن و أن لا يلاقي حتفه ! نستمر بالنزول و الصعود في سهول و هِضاب الحياة حاملين فوق ظهورنا صناديق الصِعاب و مفاتيح لتلك المصاعب التي غالباَ ما نختار المفتاح – الخطأ – لفتحها ، نغمض عينً و نفتح الأخرى و نحكم على جميع الأمور من منظورِ واحد و نُفقد ذواتنا نعمة الإختلاف و تنوع وجهات النظر و من هذا السياق يتاح لك فتح علبة ألوان و إختيار ما يناسب حياتك و ذوقك لتتنفس روحك الضعيفة بما وهبَ خالقها , فالبشر غيرَ محصورين بإتجاه ولا مذهب ولا حتى ديانه ! فكما خلق الرب هذه الإختلافات الشاسعة و المخلوقات المتنوعة المهارات و الأشكال ، و عديد الأديان و المحظورات ، قادر على أن يحصرها جميعاَ و تُلغى علبة الألوان تلك و يُمحى الأبيض و الأسود لـ يتوحّد جميع العالم تحت لون واحد و عرق أوحد و ديانه مُفردة موحِدة ؟

مقالات ذات صلة

100 رأي على “علبة ألوان ..!”

  1. أستاذه بسمه ..
    اهنيك على قلمك الراقي والمتميز والذي يكتب لنا كل ماهو هادف
    احييك على كل حرف ينبع من ذهنك

    انزل قبعتي احترام لك …وهم

  2. مقال اكثرررر من رائع،وليس جديد ع الكاتبة بسمة هذا الابداع ،فهي كالعادة مبدعة ف خط انأملها الذهبية لهذة العبارات والطرح الاكثرر من رائع،بارك الله لك في قلمك عزيزتي..

  3. كالعادة تبهرنا الانسه بسمة بكتاباتها الجميله يحميها الرب ع هالانامل اللي كل مره تخط اجمل من اللي قبلها.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق