هكذا هي الحياة ..!

نشر في: الخميس 02 أبريل 2015 | 02:04 م
لا توجد تعليقات

في متاهات الحياة ، وأختلاف الدروب ، يجمعنا ماضي جميل ويفرقنا شتات حاضر ، كم هو جميل ذلك الماضي و تلك الذكريات التي بنيت على النقاء طوال سنوات مرت ، تلك الذكريات التي لا نستطيع نسيانها ، لصدق أيامها ، فتتوه بنا مخيلتنا بين ذكريات أيام مضت نتمنى عودتها لما تحمله من أشياء كانت جميلة ونرى جمالها في عيوننا ، وبين واقع مرير أصابنا بسهم الألم ، لا نعلم هل كانت نظرتنا صحيحة أم لا ، عندما أكتشفنا خيبة الحاضر وأصابنا بالذهول ،لذلك كان الرحيل هو الخيار للحفاظ على ما تبقى من ذكريات جميلة  ، سنظل أوفياء للحظات سامية عشناها لأن قلوبنا بيضاء نقية  تأبى أن تجرح كل من مر بها حتى ولو كان مروره أبقى أثرا فيها لا ينسى ، ذلك الأثر الذي منحنا الأمل والتفاؤل و جرحنا بألم الفراق .

هكذا هي  الحياة تحمل فيها ألوان مختلفة من قلوب البشر ، لا نعلم خفايا تلك القلوب ، وأين موقعنا فيها ، ولكن كل ما نعرفه أن القلب الذي نحمله بداخلنا قلباً طاهراً كقلب طفل لا يعرف الحقد أو الكره ، قلب يسامح كل من أوجعه في يوماً ما .

هكذا هي الحياة تبتسم لك مرة ، وتبكيك مرات ، تظُهر لك وجهها الجميل وتتفاجأ يوماً برؤية الوجه الأخر لها .

هكذا هي الدروب التي تراها منبسطة ،مفروشة بالورود ، فتنساق في السير بها وتتفاجأ بوصولنا لطريق مسدود .

هكذا هي الأماني ، هي الأحلام التي وإدت و النفوس الطيبة التي خذلت.

هكذا هي القلوب التي جرحت و الذكريات التي مضت.

هكذا هي الحياة ..

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق