د. الحامد والمحامي ابو راشد يقدمان الجوائز للفائزين بمسابقة بروفايل لا..للتعصب

نشر في: الأربعاء 24 ديسمبر 2014 | 11:12 م
لا توجد تعليقات

لم يكن التعصب ظاهرة حديثة وليدة مع لعبة كرة القدم ، بل هي ظاهرة قديمة حديثة  ذات جذور متأصلة لعدة مفاهيم سواء كانت عقائدية أو قبلية وإجتماعية ورياضية ، ونتج عن ممارسة تلك الظاهرة التحيز لفئة معينة أو رأي معين والتآلب على من يناوئ  الطرف الأخر دون سبب ، والتعصب ينطلق من شعور داخلي  يتحول إلى ممارسات  وسلوكيات  ومواقف متزمتة  تفضي إلى عدم القبول  .

الفائزين 2

ومن أشد أنواع التعصب الحديث التعصب الرياضي والذي أصبح ظاهرة تجاوز أثرها السلبي الفرد ليصل إلى المجتمعات وبمختلف مستوياتها وبسبب الزخم التفاعلي بدون تعقل وضبط عصبي مما حول مسار الرياضة من وسيلة إلى غاية وأوجد فجوة واسعة من الخلافات .

ولأهمية طرح هذه الظاهرة وإستقصاء أراء المجتمع  وتدعيم مفهوم التشجيع الإيجابي أطلقت صحيفة بروفايل الإلكترونية  في الواحد والعشرين من شهر صفر الموافق الثالث عشر من ديسمبر ومن حسابها على برنامج التواصل الإجتماعي التويتر مسابقة تحت هاشتاق ( #بروفايل_لا_للتعصب ) ، وقد أُطلقت المسابقة تزامناً مع مباراة كرة القدم بين فريقي الهلال والنصر وبرعاية من مركز خبراء النفس بجدة والمتخصص بتشخيص وعلاج الأمراض النفسية والعقلية للكبار والصغار ، كما رصدت الصحيفة وبدعم من مركز خبراء النفس جوائز نقدية لأفضل ثلاث تغريدات من المشاركين .

ومنذ بداية إنطلاق المسابقة شارك المتابعون بتغريدات تفاعلية مميزة ومن مختلف الشخصيات الإجتماعية .

فقد اوضح الدكتور محمد الحامد إستشاري أول طب نفسي وصاحب مركز خبراء النفس بجدة من خلال مشاركته أن التعصب الرياضي جزء من منظومة كبيرة من انواع التعصب ويجب ان تتكاتف الجهود وبمختلف الوسائل نبذه والتصدي له .

وفي مشاركة للمحامي والمستشار الدكتور إبراهيم الزمزمي خبير الجرائم المعلوماتية دعى إلى تصفية حياتنا من الترسبات السلبية  وأن يكون شعار الجميع ( لا للتعصب )، كما أشاد بأهمية تفعيل الإعلام الجديد لتثقيف المجتمع وتدعيم القيم والأخلاقيات الفاضلة .

وقد تنوعت المشاركات من قبل المتابعين خلال المسابقة والتي إستمرت أسبوع  حيث أوضح المشاركون  أن التعصب الرياضي ظاهرة سلبية أوجدت الكثير من الخلافات وقد أمتدت بعض تلك الخلافات إلى عداء طويل الأجل وهو من مظاهر فشل الشخصية وعدم القدرة على التحكم بالمشاعر وهو من سمات الأنانية وحب الذات وأدى التعصب إلى قتل الروح الرياضية والإستمتاع بالمشاهدة والمنافسة الشريفة .

وقد استمرت المشاركات خلال أسبوع المسابقة حتى  الساعة التاسعة من مساء يوم الجمعة حيث تم إعلان نتائج المسابقة خلال حوار العاشرة وبإستضافة  الدكتور حامد الحامد الإستشاري النفسي والمحامي الأستاذ خالد أبو راشد واللذان أعلنا نتائج المركز الأول والثاني ومن حسابهما الخاص ، وإعلان المركز الثالث من حساب الصحيفة ، وقد كانت النتائج كالتالي : ـ

 

المركز الأول أصبحت يتيمة ي أبي  whm_2@

المركز الثاني أحاسيس الخبر 1SAFORS@

المركز الثالث أبو حمد الحربي vipsarvip@

IMG-20141224-WA0035

وقد تم ترشيح الفائزين من قبل اللجنة التنظيمية  الآتية : ــ

الإشراف

د. محمد الحامد إستشاري الطب النفسي ، المحامي والمستشار القانوني خالد أبو راشد ، الإعلامي خالد أبو راس رئيس تحرير صحيفة بروفايل .

وتكونت لجنة التحكيم من أعضاء التحرير (عائشة المرواني ، جميلة الصطامي ، حظية علي ، عزيزة العوفي )

وقد أعرب الفائزون في المسابقة عن سعادتهم بإتاحة الفرصة لهم بالمشاركة كما أشادوا بجهود الصحيفة حيث قالت (أصبحت يتيمة) كل الشكر لصحيفة بروفايل وعلى رأسهم الأستاذ خالد أبوراس والدكتور محمد الحامد ،على اهتمامهم بالقضايا الاجتماعية كـ قضية التعصب الرياضي ، فقد سعدت بحصولي معكم على المركز الأول فكل الشكر لكم .

صاحبة المركز الثاني (احاسيس الخبر) وكانت لها مبادرة رائعة تدل على مدى تعاون أفراد المجتمع خاصة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أعلنت تبرعها بقيمة الجائزة لإحدى الأخوات صاحبة حساب (زوجي مسجون) حيث قالت أتقدم بالشكر لصحيفة بروفايل الأكثر من رائعة وهي حقيقة تستحق المتابعة والاهتمام ،وكل الشكر لجميع من ساهم في الجائزة ، واتمنى كل التوفيق للصحيفة والقائمين عليها.

ومن جهة أخرى تقدمت المتابعة (زوجي مسجون) بالشكر الجزيل لـ أحاسيس الخبر لتبرعها بمبلغ الجائزة لها.

أما أبو حمد الفائز بالمركز الثالث فقد عبر بمشاعر تحمل الشكر والتقدير لبروفايل فقد قال .. صحيفة بروفايل تحمل في طياتها الأقلام الرائعة التي وظفت ما يخدم مجتمعنا ، وحققت الأهداف السامية ، فالقارىء لها يكون قلمه واقف على كل معلومة صادرة منها ، حيث أنني من أشد المتابعين لصحيفة بروفايل وبتوفيق من الله نلت المركز الثالث في مسابقة (بروفايل لا للتعصب) فالشكر لله ثم لصاحب القلم المبدع الرائد رئيس التحرير الأستاذ خالد أبوراس الذي وظف وقته في خدمة الصحيفة ،وحواراته الهادفة لكل قارىء ومغرد في خدمة القضايا المتنوعة لمجتمعه وتعاونه معهم ، وكذلك الشكر لأعضاء التحرير الذين أبدوا اهتمامهم الواضح من خلال كسب أقلام المغردين والاستفادة من المعلومات الشيقة . 

صحيفة بروفايل تشكر كل من شارك في مسابقة (بروفايل_لا_للتعصب) فالهدف الذي نسعى إلى تحقيقه عبر الإعلام الجديد من زهرته الجميلة (بروفايل) هو تقديم الفائدة لكل المجتمع بالكلمة والمعلومة والخبر والصورة ، بروفايل وضعت المساحة ووجدت ثقتكم تنشر عبيرها عبر تويتر فوصلت إلى قلوبنا من قلوب ومحبين بروفايل .

تتقدم صحيفة بروفايل ممثلة في رئيس تحريرها الإعلامي خالد أبوراس بالشكر لمركز خبراء النفس بجدة وللمدير العام الدكتور محمد الحامد الراعي الرسمي لمسابقة (بروفايل لا للتعصب) ، كما تشكر المحامي والمستشار القانوني خالد أبو راشد لـ إعلانه عبر حسابه عن الفائزين .. مع كل الأمنيات لهما بالتوفيق .

 

مقالات ذات صلة

إغلاق