شمعة محمد بدموع الألم تبوح لـ صحيفة بروفايل إبتزاز بانكوك

نشر في: الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 | 06:11 م
لا توجد تعليقات

للفن رجال ونساء أخلصوا بكل وفاء .. وكتبوا سيرة تاريخهم بالتميز والعطاء .. وجسدوا قمة التقدير والولاء .. وساروا بالفن نحو النماء .. فعند الإلتقاء بهم تعجز كلمات الترحيب والثناء .. لكن هناك من يبحث عن الأكاذيب والإفتراءات .. ليعكر صفو حياتهم ونجاحهم .. وتاريخهم الفني ناصع البياض .. وما يعيشونه من سعادة واستقرار .. فلم يجد سوى طريق المال ، فيهدد الفنانيين بنشر الشائعات .. فأرادوا من ذلك سقوط و عثرة .. لكنهم وجدوا أخلاق هؤلاء حجر عثرة في طريقهم .. وحاجزاً لا يقبل القفز من فوق جداره .. بدموع الألم .. و كلمات تتقطع من الظلم .. ودهشة أصابت حالها مما جرى .. لا خوفاً ولا شكاً .. بل هرماً اجتماعياً وفنياً مؤثراً .. واسماً كالذهب يلمع .. فلا تعلم أن الحال سينقلب كذب وإفتراء .. وتهديداً وإبتزازاً  ..

شمعة ج2

هي شمعة كما أرادا لها أهلها .. في بيتها ،وفنها .. وعند أحبابها وفي مسقط بلدها .. فتحت لبروفايل قلبها الذي تألم قبل عينها .. ظلماً وتجني طال اسمها .. وذلك عندما قررت علاج قلب زوجها .. لكن الهمات رؤوس لا تنحني .. والخطوات الواثقة لا تتراجع .

في تصريح خاص لصحيفة بروفايل الإلكترونية .. تحدثت الفنانة شمعة محمد عن ما حدث لها من إحتيال ونصب وإبتزاز  بعد عودتها من السفر .. تقول في البداية سافرت مع زوجي وأبني الأكبر (قيس) إلى تايلاند لإجراء الفحوصات الطبية (لزوجها) وقامت بنشر صوراً  لها كعادتها على حسابها في (الانستجرام) وذلك للتواصل مع جمهورها ، و كان لها في وقت سابق تواصل مع فنانة خليجية وعائلتها مقيمة في (تايلاند) عبر الواتس وذلك من خلال عمها ، ووعدتهم بزيارة في حال سفرها هناك

وتتابع .. سافرت مع زوجي وأبني إلى تايلاند لإجراء الفحوصات الطبية لوالد (قيس) ، ومنذو وصولنا إلى (بانكوك) وطوال فترة وجودي هناك أنشغلت في مراجعة المستشفيات وإجراء الفحوصات لزوجي ، وفي أثناء ذلك قمت بزيارة للفنان ولد الديرة (خالد أبوراشد ) كعادتي دائماً ، وفي هذه الفترة تلقيت إتصال من تلك العائلة حتى أقوم بزيارتهم وحيث أنني لا أعلم عن مكان إقامتهم وهذا شىء طبيعي ، انتظرت أن يأتوا لإصطحابي وذلك يوم الخميس كما وعدوني وكما وعدتهم  .. وطوال فترة وجودي هناك كنت أنتظرهم حتى جاء موعد عودتنا والسفر إلى مسقط  .. وعندما وصلنا بحمدلله إلى أرض الوطن ، تفأجات بسؤال وضع على صفحتي (بالإنستجرام) .. ما سبب هروبك من تايلاند ؟! وبكم تم النصب عليك من قبل الفنان ولد الديرة ؟! فأصبت بدهشة كبيرة وصدمة مما رأيت ، وكما يعلم الجميع أن (ولد الديرة ) عزيز علينا وهو إنسان محترماً جداً ، وزيارة المريض واجب .

شمعة ج4

وتتابع الفنانة شمعة ما تعرضت له من نصب وإحتيال الشهر الماضي وتقول .. عندما فتحت جهاز جوالي عند وصولي مباشرة للوطن وجدت رسالة من هذه العائلة يبحثون عني في كل مكان ، وعندما أخبرتهم بوجودي في بلدي قام هذا الشخص بإبتزازي وطلب مبلغ وقدره (1000) دينار كويتي أي ما يعادل (1500) ريال عماني ، أو أنه سيقوم بتشويه صورتي ، ويقول أنه أعتاد على ذلك فكثير من الفنانات ( يشترون سكوته) أو أنه سيقوم بنشر صور وفيديوهات يملكها إذ لم أدفع له المبلغ ، ويتهمني في أخلاقي وسلوكي ،وأنه سيدعي بأنني كنت في السجن أنا وزوجي .. وكل ذلك فقط لأنني لم أقم بزيارته .. لكن الخيرة فيما أختاره الله ، حيث قدر لي أن لاأزورهم .. فلا أعلم ماذا سيخطط ويدبر لي لكن رحمة الله فوق كل شىء .. حتى وصل به الأمر أنه سينشر كلام سب وشتم في الفنانات على لساني ، وعن السعودية ودول الخليج ، والتشكيك في وطنيتي وإحترامي لجلالة السلطان قابوس .. فما كان إلا أن حملت تهديده ورسائله إلى الجهات الأمنية لاتخاذ الإجراءات الخاصة ، ولم أرد على ذلك لأن أخلاقي وتربيتي لا تسمح أن أنزل لذلك المستوى ، لكنني تأثرت كثيراً بهذا الإبتزاز ، فمرت علي الأيام صعبة لكن الحمد الله فالموضوع الآن بيد الأمن .

شمعة ج1

وفي ختام حديثها مع صحيفة بروفايل ، وجهت نصيحة لكل من يقع ضحية للنصب والتهديد والفبركة أن لا يستسلم لهؤلاء بل التوجه للجهات الأمنية حتى لا يسقط أحد في أيديهم ويستسلم لأطماعهم وسلب أموال الناس بالكذب والإفتراء ،ووجهت شكرها وتقديرها لصحيفة بروفايل ورئيس تحريرها

  هكذا هي قصتها حملتها في قلبها لتبوح بها لـ بروفايل .. بنبرة حزينة على ما أصابها ، ودهشة كبيرة لمن تطاول على إنسانة فرضت إحترامها على الجميع وبنت جسور من المحبة بينها وبين الوسط الفني وجمهورها ، ونحن نقول للفنانة شمعة ثقة الجمهور ومعرفتهم بحسن أخلاقك وتعاملك وإلتزامك رقم صعب لكن (شمعة) جمعت كل الأرقام فوق رأسها تاج لتهديها  لقلوب أحبابها .

والجدير بالذكر أن الفنانة شمعة محمد بدأت العمل بالإذاعة والتلفزيون من عام 1978ومازالت مستمرة بعطائها الفني إلى الآن ، وتعاملت مع كبار الفنانيين ، وقدمت برامج ثقافية وتوعوية تلفزيونية ، وكرمت على مستوى المحلي والخليجي والعربي ، فهي عضوة بفرقة الصحوة المسرحية ، وعضوة بجمعية المسرحيين العمانيين للأعمال المسرحية ، وقدمت العديد من الأعمال المحلية والخليجية مثل طاش ما طاش ، مجاديف الأمل ، غربة مشاعر ،غصات الحنين ،أسوار ، ريح الشمال ، نقش الحناء ، جمرة غضا وغيرها من الأعمال التي تجاوزت أكثر من 40 عمل في الدراما  .

مقالات ذات صلة

إغلاق