نبض .. الإعلام الجديد

نشر في: الإثنين 17 نوفمبر 2014 | 02:11 ص
لا توجد تعليقات

الإرادة هي من صنعت في هذا المكان .. مجداً ، وحفرت فيه اسماً .. للتاريخ ، ولونت زواياه بألوان الفرح والنجاح ، وكتبت على كل زاوية .. كلمة للحياة ، فبنينا الأساس ، ودعمنا الأركان ،حتى شيدنا البنيان ، وسخرت الجهود من أجل الوصول إلى قمة الإعلام ، فحملت الطموح من بداية طريقها ، ووضعت الهدف أمام عينها ، وسارت عليه في كل جديدها ، فجذبت أقلام الكتاب ، وفتحت الباب لكل من أستهواه العمل الصحافي ، ورسمت البهجة على العديد من المواهب ، إيماناً منها بأن لكل إنسان نسبة إبداع في هذه الحياة ، فالمجال أمامه وعليه أن يثبت جدارته ، ونحن نبقى عضده الأيمن الذي لا يتوانى لحظة واحدة في إعطاء التوجيه والإرشاد الذي يضمن له خطوات عمل صحيحة .

فكان الهدف من التغيير هو مواكبة الجديد في عالم الإعلام ، لتوافق كل الأذواق ، ولتصنع من اسمها شعاراً يدل على الهدف الذي من أجله أُنشئت ، وهو الجمع بين وسائل التواصل ، لنقدمه للمتابع في قالب واحد (بروفايل) ، فالرؤية التي وضعناها للصحيفة بعد دراسة عميقة ، شكلت بينها وبين المتابع روابط قوية ، ومدت جسور التواصل لتصل لهم ، مما كان له أثراً كبير في تقوية هذه الدعائم حتى وجدت بحمدلله اسماً وحضوراً ، فكل عمل يراد له النجاح لابد أن تكون الركيزة الأساسية هادفة إلى تطلعات القراء والمتابعين وتحقق الفائدة للفرد والمجتمع ،بما يتوافق مع آمالهم المرجوة من الإعلام الجديد .

فكلنا نعلم أن الإعلام الجديد هو وسيلة وما نسعى إلى تقديمه في( بروفايل ) هو غاية تعطي المجتمع الخبر بأدق تفاصيله مهما كان المكان والزمان ، فالسلسلة المتواصلة من الإعلام الإلكتروني أختصرت العناء ، وزادت ثقة المتابع مما ساعد في نجاح صحيفة بروفايل ، وسنبقى لهم أوفياء بكلمتنا وقلمنا في صحيفتهم نبض الإعلام الجديد (بروفايل) .

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق