حملت اسم الوطن في أكبر منافسات علمية في لندن .. فـ حصلت على المركز الأول باليونان

نشر في: الأربعاء 22 أكتوبر 2014 | 04:10 م
تعليق واحد

هناك نماذج تستحق أن نكتب عنها ونذكر سيرتها على كل الصفحات .. نماذج حملت اسم السعودية في أكبر المنافسات العلمية ، وأمام أكبر أساتذة الجامعات في العالم ، فالطموح جعلها تواصل طريقها.. وتصل إلى أملها المنشود .. بعزيمتها التي تؤمن بأن العلم زاد مهما نهلنا منه لا نكتفي .. وثقتها بعلمها جعلتها محط الأنظار.. فحصدت الأوسمة والألقاب .. حتى وصلت المركز الأول بكل فخر  أنها الباحثة والأكاديمية أمل بنونة أحد النماذج المشرفة للوطن ، وكان لصحيفة بروفايل الإلكترونية حوار خاص معها ..

صور امل 10

ـ مالذي جذب أمل بنونه لهذا التخصص ( الطفولة) فهو سهل في المعنى وصعب في المضمون؟

بالرغم من تفوقي الدراسي في بداية المرحلة الجامعية في تخصص الكيمياء إلا أنني انتقلت منه إلى دراسة تخصص دراسات الطفولة وذلك لإعجابي الشديد به وبأهميته. ولله الحمد تفوقت وتميزت دراسيا ووجدته من التخصصات التربوية الرائعة والمهمة جداً، وتتمثل الأهمية حقيقة في أن مرحلة الطفولة من أهم المراحل المؤثرة في حياة الإنسان فمن خلالها يكتسب ٧٠٪ من الخبرات ويعممها بعد ذلك في جميع مراحل الحياة، وبالرغم أن التعامل مع الأطفال ممتع جداً فهو بحاجة إلى الحذر في الوقت ذاته حيث أثبتت الدراسات التربوية أنه في الخمس السنوات الأولى تشكل شخصية الفرد الدائمة في المستقبل وبالتالي تؤثر وتتأثر بالمجتمع إما بالسلب أو الإيجاب. وأطفال اليوم هم قادة الغد لذلك نلاحظ أن المجتمعات المتطورة هي التي تهتم بتعليم وتقديم الخدمات اللازمة لتطوير مهارات أطفالها.

ـ الباحثة أمل بنونه.. من خلال التعمق في الدراسة المتخصصة في مجال الطفولة.. هل ترين أننا مجتمع مازال يجهل الأساليب الصحيحة في التربية والتعامل أو العكس؟

صور امل 3

من خلال خبرتي في مجال دراسات الطفولة أستطيع القول بأن هذا العلم متجدد ومتطور دوماً تبعاً للتطور السريع في هذا العصر، و كما وضحت سابقا أن الطفل يؤثر ويتأثر بالمجتمع لذلك المهتمين بهذا المجال في مختلف دول العالم على إطلاع دائم  ومستمر بالأساليب التربوية الحديثة للتربية وطرق التعامل مع مشكلات الطفولة وتطوير مهارات الطفل في جميع المجالات، ودور المختصين جداً مهم بتوعية الأطفال والأسر والأخذ بيدهم لكي يرتقي مجتمعنا للأفضل، ونلاحظ حالياً أن أغلب الأسر تسعى لتطوير مهاراتها التربوية بالقراءة والإطلاع على ماهو جديد والمبادرة في سؤال المختصين في كل مايتعلق بالتربية وكذلك حضور الدورات التثقيفية التوعوية للتعامل السليم مع ابنائهم، وهذه دلالة على أن مجتمعنا بخير ولله الحمد ويعي بأهمية مرحلة الطفل والطفولة وتأثيرها على المجتمع، في الدول المتقدمة على سبيل المثال المملكة المتحدة تقديم التربية الجنسية يحتاج إلى متخصص مهني مرخص له لتقديمها وذلك لحساسية الموضوع وتأثيره على المجتمع.

صور امل 7

ـ هل تؤيدين إدخال مادة التربية الجنسية في المدارس؟ وماهي المرحلة المناسبة لذلك؟

أثبتت دراستي البحثية لمرحلة الماجستير بجامعة هال البريطانية عام ٢٠١٢ والتي كانت بعنوان موقف الآباء والمعلمين من تقديم التربية الجنسية للأطفال وأهمية تقديمها في النظام التعليمي في المملكة العربية السعودية أن ٩١٪ من المربين طالبوا بتقديمها في المناهج وذلك لأهميتها، وأن التربية الجنسية موجودة في الإسلام ويدعو لها ولكن للأسف طغت العادات والتقاليد على الدين في مجتمعنا وأثرت علينا ثقافة العيب بطريقة سلبية، حيث الأغلب كان لديه إعتقاد بأن التربية الجنسية هي تعليم العلاقة (الحميمية) وهذا إعتقاد خاطيء حيث أن هناك فرق بين التربية الجنسية والثقافة الجنسية، فالتربية الجنسية تهذيب للسلوك والنمو الجنسي تبدأ منذ الطفولة وتستمر تدريجياً في جميع مراحل العمر، أما بالنسبة للثقافة الجنسية وهي معلومات جنسية تقدم للكبار البالغين لتهيئتهم للحياة الزوجية مستقبلاً وللحفاظ على حياتهم الأسرية.

صور امل 8

حاليأ في السنة الثانية من مرحلة الدكتوراه في جامعة شفيلد ويناقش بحثي كيفية تقديم التربية الجنسية للطفل السعودي للحد من الأثار السلبية للتوعية العشوائية في المجتمع، وبالإضافة إلى درجتي العلمية ولله الحمد حصلت على شهادة دولية كمتخصص مهني في تقديم وتقييم مناهج التربية الجنسية للأطفال وصغار السن من المملكة المتحدة وعضوه ومستشار أساسي لجمعية التربية الجنسية في بريطانيا، فبحكم خبرتي العلمية والعملية من خلال تدريب المربين بالمدارس البريطانية أؤيد إضافة مواضيع التربية الجنسية وتوزيعها على المناهج الدراسية لجميع المراحل بطريقة علمية تتناسب مع الفئة العمرية وتراعي ديننا الإسلامي وثقافة المجتمع السعودي ، حيث تبدأ التربية الجنسية منذ الصغر في مرحلة رياض الأطفال وتتعمق المعلومات تدريجياً في جميع المراحل الدراسية، ولا بد أن ننظر إلى التربية الجنسية بأبعادها المختلفة وليس حصرها فقط في الحد من التحرش الجنسي لكي تعم الفائدة في كل جوانب الحياة للفرد ولجميع فئات المجتمع، فالطفل السعودي مثله كغيره من الأطفال يحتاج إلى التربية الجنسية الشاملة لتحقيق النمو المتكامل السليم للطفل والمجتمع.

صور امل 6

ـ اليوم ومع انتشار البرامج التثقيفية خارج الإطار التعليمي (التربوي) هل تجدين أنها قد تسد ثغرة مهمة للطفل وتعوض عن المنهج؟

البرامج التثقيفية ستكون داعمة للمنهج إذا قدمت من متخصصين ولاغنى عنها ويمكننا الإستفادة منها في نشر التوعية وتدعيم المعلومات بطريقة تجذب المشاهد والمستمع ولها ميزة سهولة الوصول لجميع فئات المجتمع، ونستفيد منها في تقديم المعلومة بطريقة بسيطة ومشوقة للمربي والطفل، فهي لاتعوض عن المنهج التعليمي الدراسي للطالب وذلك لأن المنهج سيصل إلى جميع الطلاب وإن كانوا في القرى الصغيرة التي لاتتوفر لهم التكنولوجيا، وبالتالي المنهج تأثيره أقوى وأعم في تقديم المعلومات العلمية الصحيحة بعيدا عن الإجتهادات الأخرى على أن تكون المواضيع مدروسة علمياً تراعي احتياجات الطفل ومبنية على اساس الدين الإسلامي مع الأخذ بعين الإعتبار العادات والتقاليد للمجتمع السعودي.

ـ عندما تحصل مشكلة ما… مثل قضية تحرش أو قتل نتيجة تعذيب كيف ترين تفاعل مؤسسات المجتمع المعنية في المملكة إتجاه ذلك؟

حقيقة تتفاعل المؤسسات المعنية بكل سرية وهدوء بطريقة إيجابية لحل أي مشكلة ولكن للأسف يحدث بعض التفاعل السلبي عن طريق شبكات التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام في نشر الأخبار مما سبب إثارة الذعر والخوف لدى الطفل والمجتمع، قد يكون التعامل مع المشكلة يؤدي الى مشاكل وأضرار أكبر مثلاً عندما ظهرت بعض المشكلات الدخيلة على المجتمع على سبيل المثال فيما يتعلق بالأطفال “التحرش، الإعتداء الجنسي” للأسف تم التعامل معها بإجتهادات غير مدروسة كلاً من خبرته الخاصة مما أثر بالسلب على الأطفال والمجتمع السعودي، وما أثبتته نتائج دراستي البحثية أنه ظهرت بعض المشكلات النفسية والسلوكية على الفرد والمجتمع مما قد تؤثر عليه بالسلب على المدى البعيد، لذلك لابد علينا التعامل مع المشاكل بهدوء وروية وعدم إثارة الذعر والخوف في المجتمع.

صور امل 5

ـ برأيك متى يتم تفعيل المؤسسات للقيام بدورها بدلاً من رفع الشعارات المؤقتة وينتهي كل شيء عندما تخفت الأصوات؟

المؤسسات التربوية والعلمية تعمل جاهدة في تطوير الكوادر الأكاديمية لنشر التوعية التربوية والتعريف بأهمية مرحلة الطفولة وحقوق الطفل، ومن ثم نشر هذه التوعية للأسر والمدارس والمجتمع الخارجي، حقيقة التطور والتغيير يأخذ وقته ونحتاج للصبر والعمل والبدء بأنفسنا، ولابد أن نتأكد من صحة مقولة الحلول السريعة هي حلول مؤقتة، والمتعارف عليه بأن المجتمع السعودي مجتمع محافظ ومتحفظ لذلك يحتاج إلى وقت كافي لإيجاد حلول دائمة صحيحة في إطارها العلمي والعملي وتطبيق ماهو مفيد وفق العادات والتقاليد إحتراماً لثقافة المجتمع السعودي.

صور امل 1

ـ نبارك لك رئاسة لجنة الدراسات الإنسانية والعلوم الإجتماعية في جمعية الطلبة السعوديين بالمملكة المتحدة ….حدثينا عن خبرتك بالعمل في الجمعية؟

أشكر لكم مشاعركم الطيبة ومبادرتكم بالتهنئة، حقيقة تم تأسيس الجمعية العلمية للطلبة السعوديين بالمملكة المتحدة على أيدي مجموعة طلبة متميزين علميا متطوعين وتشرفت بأن أكون أحد مؤسسيها، تعمل الجمعية تحت إشراف ودعم الملحقية الثقافية بلندن، هدف تأسيسها علمي وذلك بتهيئة البيئة العلمية المتميزة للمبتعثين في بريطانيا والأخذ بيدهم نحو التميز عن طريق انشطتها العلمية في مختلف التخصصات الأكاديمية، ولإيماني والفريق الإداري المتميز بفكرة وأهداف الجمعية العلمية جمعنا بين الخبرة العلمية والعملية في تقديم ماهو مفيد لأعضاء لجنة الدراسات الإنسانية والعلوم الإجتماعية، فدور إدارة اللجنة قيادي تنظيمي وتنفيذي للبرامج العلمية من ورش عمل ومحاضرات ولقاءات تساهم في تطوير البحث العلمي لجميع أعضاء اللجنة، ونسأل الله أن يعيننا على تقديم ماهو مفيد في المجالات العلمية والإرتقاء بالبحث العلمي للطلبة السعوديين.

صور امل 2

ـ ماهي طموحات الباحثة أمل بنونه التي تنتظر تحقيقها؟

لازلت في بداية مشواري العلمي ولله الحمد شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية العلمية المحكمة وحصلت مؤخراً على الجائزة الأولى لمشاركتي البحثية في المؤتمر الدولي العلمي لباحثي الطفولة المبكرة والمقام في دولة اليونان لهذا العام، وكانت المملكة العربية السعودية أول دولة عربية تشارك بأبحاث الطفولة لهذا العام. وحصلت على خطاب تهنئة من المؤتمر بأنه أول بحث سعودي يحصل على جائزة المؤتمر العلمي العالمي لباحثي الطفولة طيلة سنوات المؤتمر، فخورة لوطني تحقيق هذا الإنجاز في أبحاث الطفولة المبكرة ، وأتطلع إلى تطبيقه بشكل عملي في المجتمع لحماية الطفل ليس فقط في السعودية وإنما في جميع دول العالم. الطموحات لا تنتهي ولازلت في بداية طريقي لتقديم ماهو مفيد للطفل والأسرة والمجتمع بعد توفيق من الله عز وجل.

ـ كلمة في خاطر الباحثة أمل تود قولها في نهاية اللقاء؟

نصيحتي للمربين بناء الألفة والتقرب من الطفل وفتح باب الحوار وتعلم فن الإنصات والمناقشة لإجابة أسئلة الطفل بطريقة علمية مبسطة وبدون حرج أو استهزاء وتقديم المعلومة الصحيحة تدريجياً وفقاً للمرحلة العمرية للطفل، فالمصدر الأول للتربية الجنسية هي الأسرة فدورها أساسي في تنمية مهارات الحوار الفعال وتسلحهم بأدوات ومفاهيم الحماية والعناية الشخصية والقدوة في تهذيب السلوك، وعليهم المبادرة بإحتواء أطفالهم بذكاء قبل أن يحتويهما المجتمع الخارجي.

وأخيراً أتقدم بشكري وتقديري لإدارة صحيفة بروفايل على مبادرتهم الطيبة في عمل اللقاء لإيمانهم بأهمية الموضوع وأثره على الطفل والمجتمع، اسأل الله لكم التوفيق والسداد.

بطاقة تعريفية:

الاسم:أمل محمد بنونه

الجنسية:سعودية

عضو هيئة تدريس بجامعة أم القرى

باحثة دكتوراة التربية الجنسية للأطفال في جامعة شيفيلد بالمملكة المتحدة

ماجستير تربية جنسية للأطفال من جامعة هال بالمملكة المتحدة

متخصصة ومستشارة في تقييم وتقديم مناهج وبرامج التربية الجنسية

للأطفال والمراهقين جامعة ستافوردشير بالمملكة المتحدة

 

حوار

عائشه المرواني 

نائبة رئيس التحرير 

 

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “حملت اسم الوطن في أكبر منافسات علمية في لندن .. فـ حصلت على المركز الأول باليونان”

  1. بارك الله فيك حبيبتي و غاليتي أمل
    افخر عندما ارى اسمك يسطع
    أهنئك من كل قلبي
    و تعلمين اني ادعمك دومًا
    الله ينفع بك الأمة يا صديقتي

إغلاق