خلال مبادرة "تعزيز مكانة الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة بالبيئة الجامعية"

الأمم المتحدة تتوج جامعة “المؤسس” بجائزة “الزيرو بروجكت” العالمية

نشر في: الجمعة 21 فبراير 2020 | 11:02 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ جدة

فازت مبادرة جامعة الملك عبدالعزيز “تعزيز مكانة الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في البيئة الجامعية” ضمن مشاريع التحول الوطني 2020 بجائزة الزيرو بروجكت العالمية (Zero Project Award) من الأمم المتحدة في مقرها في فيينا بجمهورية النمسا، مساء يوم الخميس الموافق 20 فبراير 2020م.

وفي التفاصيل: استلم الجائزة وفد جامعة الملك عبدالعزيز، والذي ترأسه وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني، وعميد شؤون الطلاب الدكتور مسعود بن محمد القحطاني، ووكيل العمادة لذوي الإعاقة الدكتور وجدي وزان، ومدير إدارة وكالة العمادة لذوي الإعاقة فرحان الفيفي، ومدير العلاقات العامة بالعمادة محمد البقمي.

وتُعد الجامعة أول جهة تعليمية بالمملكة العربية السعودية تفوز بهذه الجائزة الدولية المقدمة من منظمة الزيرو بروجيكت الدولية، لتمكين ذوي الإعاقة في مقر الأمم المتحدة في فيينا دولة النمسا، وذلك بحضور أصحاب السمو الأمراء ووفود جميع دول العالم، والجهات الدبلوماسية وسفراء دول العالم، كما حضر ممثل سفارة خادم الحرمين الشريفين لاستلام الجائزة.

وقبل استلام الجائزة قدم وكيل عمادة شؤون الطلاب لذوي الاحتياجات الخاصة لذوي الدكتور وجدي بن أحمد وزان؛ عرضًا عن المبادرة التي شملت أربعة مشاريع تقنية تسهل على الطلبة التنقل والتعلم.

وقام وفد الجامعة في اليوم التالي بزيارة الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى النمسا، وقدم الوفد له درع الجامعة والشهادة؛ حيث رحب الأمير عبدالله بوفد الجامعة، وثمّن هذا الإنجاز الكبير، وشكر للجامعة جهودها لرفع اسم المملكة عالياً في هذا المحفل الأممي؛ الأمر الذي يُعد فخراً للجامعة والوطن.

وأوضح مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، أن هذا النجاح لهو أمر مثير للإعجاب، ويؤشر لتقدير عالمي للجهود الجبارة التي تبذلها الجامعة ممثلة في وكالة الاحتياجات الخاصة بالعمادة؛ لخلق بيئة جامعية تشمل الجميع بغض النظر عن حالة الطلبة الجسدية، نبارك لأنفسنا وللجامعة من منسوبين وطلاب هذا الإنجاز العالمي الجديد.

ورفع الدكتور “اليوبي” أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان –حفظهما الله- على الدعم المستمر لجامعات المملكة والارتقاء بمستوى التعليم وتعزيز مكانتها العالمية، كما قدم شكره لمستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، ووزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ؛ على الدعم والاهتمام الذي تحظى به الجامعة، والتي شهدت بفضل من الله نقلات نوعية في كافة الأصعدة.

يذكر أن الجائزة شهدت في دورتها الحالية مشاركة 469 مبادرة ومشروعًا من 106 دول حول العالم، وتم اختيار ما يقارب الثمانين مبادرة ومشروعًا بناء على ثلاثة معايير: الابتكار، والتأثير، وقابلية التوسع والتطوير.

وحددت المنظمة موضوعًا للجائزة لهذا العام؛ وهو “التعليم الشامل وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات”؛ حيث قامت المنظمة بعرض مبادرة الجامعة ضمن تقرير المنظمة السنوي، كما تم عرضه على صفحتها الرئيسة ومن خلال وسائل التواصل الاجتماعي التي يتابعها الخبراء في مجال الإعاقة حول العالم طيلة عام 2020م.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق