“فيلالي”: ذكرى بيعة خادم الحرمين .. 5 سنوات مُضيئة لخدمة ضيوف الرحمن

نشر في: الأربعاء 04 ديسمبر 2019 | 11:12 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ جدة

عبر الأستاذ أيمن الفيلالي , العضو المنتدب والمدير العام لشركة الروحاء لخدمات العمرة ، عن خالص التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – بمناسبة الذكرى الخامسة لتوليه مقاليد الحكم.

وقال مطور الأعمال أ . الفيلالي : إننا نحتفل هذه الأيام بالذكرى الخامسة لبيعة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله -، هذه الذكرى العزيزة الغالية على قلوبنا جمعياً التي أنجبت الخير للوطن ، والتغيير الذي تستلزمه هذه المرحلة المهمة من تاريخ المملكة العربية السعودية.

وأشاد فيلالي بما يلقاه المواطن في هذا العهد الميمون من ازدهار ورخاء ونهضة ، تضمن بحول الله الأمن والأمان ورغد العيش.

وأضاف الفيلالي : يشعر كل محب لهذه البلاد بالفخر والاعتزاز بما وصلت له المملكة العربية السعودية من النمو الاقتصادي ، الذي مكنها من أن تكون واجهة ذات جذب اقتصادي للدول، ومقصد سياحي مستمد من إرث تاريخي وعمق حضاري ، وبما حباها الله من خيرات لا تعد ، فمنذ تأسيسها على يد جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – وما حصل تباعاً في عهد الملوك من بعده – رحمهم الله – من بناء ونهضة شاملة ، إلى هذا العهد المشرق ، عهد خادم الحرمين الملك سلمان – أيده الله – وهي تجسد دعائم المواطنة بين أفراد هذا البلد المخلصين لقيادتهم الرشيدة للعيش بأمن وأمان واستقرار وسؤدد .

وقال : تتزامن هذه الذكرى اليوم مع بواكير عام جديد يحدونا معه التفاؤل والأمل لذكرى جميلة قادمة تنقلنا فيها سفينة الوطن لمزيد من المجد والعز والعلياء .. ومستقبل يزهو بإنجازات وتطور لا يتوقف ، وتجدد بداخل كل مواطن بذل المزيد من الجهود والإصرار لتحقيق تطلعات مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وسيدي صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان ولي عهده الأمين – حفظهما الله – نحو المزيد من النجاحات العظيمة على كل الأصعدة بثقة وطموح وعزم .

وعند التطرق لخدمات الحج والعمرة، قال الفيلالي : إنه امتدادًا للدور التاريخي للقيادة السعودية الرشيدة في خدمة الإسلام والمسلمين، فإن هذا القطاع شهد خلال الخمس سنوات الأخيرة تغيرات مختلفة ونهض بمشروعات عمرانية وإدارية سيستفيد منها أبناء المملكة العربية السعودية وجميع المسلمين في جميع أصقاع الأرض. فاستراتيجيات رؤية المملكة 2030 في هذا المجال جاءت متكاملة لتطور منظومة الحج والعمرة، وتتيح الفرصة لعدد أكبر من المسلمين لتأدية الركن الخامس من أركان الإسلام والعمرة والزيارة.

والواقع أن الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله – جسد منذ توليه الحكم في الثالث من ربيع الآخر 1436هـ الموافق 23 يناير 2015م من خلال توجيهاته للمسؤولين صورة تؤكد حرصه على رعاية ضيوف الرحمن وخدمتهم بأعلى معايير الجودة والعطاء، حيث سخرت حكومة المملكة جهودها ونفقاتها لتستمر في توسعة الحرمين الشريفين ، وتطور شبكات نقل الحجاج والمعتمرين في المشاعر المقدسة وتوفير إدارة أمنية تعمل على مدار الساعة ، للحفاظ على أمنهم الرغد وراحتهم التامة .

وأشار فيلالي إلى أن توجيهات قيادتنا الرشيدة أسهمت بعد عون الله سبحانه وتعالى وتوفيقه ، في تحقيق العديد من المشروعات والبرامج التي تمكنت من خدمة ضيوف الرحمن وإثراء تجربتهم، وتحرص الوزارة وشركات العمرة معًا على تجويد خدماتها لضيوف الرحمن ، لتظل رحلتهم الإيمانية إلى الديار المقدسة أجمل ذكرى في حياتهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق