استغرقت ١٤ ساعة بمستشفى الملك عبدالله التخصصي

“الربيعة” يعلن نجاح عملية فصل التوأم الليبي أحمد ومحمد

نشر في: الخميس 14 نوفمبر 2019 | 11:11 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ واس - الرياض

أعلن المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوائم السيامي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة نجاح عملية فصل التوأم الليبي (أحمد ومحمد) بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض.

وقال: “تكونت العملية من 11 مرحلة بدأت بالتخدير ثم المنظار للجهاز البولي والتناسلي وقساطر البول، بعد ذلك تمت مرحلة تعقيم الأطفال، بعدها جرى تحديد مرحلة القطع للدخول للتجويف البطني، ثم تم فصل الأمعاء والجهاز البولي والتناسلي والحوض والطرف السفلي المشترك بينهما، عقب ذلك نقل كل طفل إلى طاولة منفردة لبدء عملية الترميم ،لينقلا وهما منفصلان إلى غرفة العناية المركزة”.

ورفع رئيس الفريق الطبي والجراحي الدكتور عبدالله الربيعة باسمه ونيابة عن أعضاء الفريق الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين على الدعم الكبير للبرنامج الوطني لفصل التوائم السيامية، مؤكداً أن ما تحقق من إنجاز طبي يسجل باسم الوطن وقيادته المعطاءة، مثمناً لأعضاء الفريق الطبي ما قاموا به من عمل، مؤكداً أن العمل أنجز على أكمل وجه، مرجعاً ذلك للخبرة التي يتمتعون بها، وأسهمت باختصار ساعات العملية ساعة واحدة.

وأكد أن هذه العملية تعد العملية الثامنة والأربعين لعمليات فصل التوائم السيامية التي تجرى في المملكة خلال ثلاثة عقود.

وقدم المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي أسمى آيات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – على هذه اللفتة الإنسانية غير المستغربة والتوجيه بإجراء عملية الفصل للتوأم، والدعم اللامحدود الذي يجده القطاع الصحي في المملكة من قبل خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، منوهاً بحرص واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني ومتابعته مراحل عملية الفصل.

من جانبهما رفع والدا السيامي الليبي بشير عثمان الجويلي وزوجته شكرهما وتقديرهما لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – على ما لقياه من استجابة سريعة لعملية فصل التوائم، داعين المولى عز وجل لهما بالتوفيق والسداد على كل ما يقدمانه لخدمة الإسلام والمسلمين ومساعدة المحتاجين.

مقالات ذات صلة

إغلاق