لخدمة الطلاب في الثمامة بالرياض ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية بجدة

الأكاديمية الوطنية للطيران توقع اتفاقية تدريب مع أكبر جامعة أمريكية

نشر في: الأحد 10 نوفمبر 2019 | 05:11 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ الرياض

رعى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء ، رئيس مجلس أمناء الأكاديمية الوطنية للطيران (طيران)، مؤسس ورئيس مجلس إدارة نادي الطيران السعودي، في الرياض، اليوم ، توقيع عقد التدريب بين الأكاديمية الوطنية للطيران وجامعة داكوتا الشمالية للطيران كمشغل تدريب عالمي متميز في مجالات الطيران المختلفة وذلك لخدمة طلاب الأكاديمية في كل من الثمامة بالرياض ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية بجدة.

وأكد سمو الأمير سلطان بن سلمان أن هذه الاتفاقية ستنعكس خيراً على الوطن والمواطن كونها تهدف إلى تدريب أبناء الوطن على صناعة الطيران في مختلف المجالات.

وشدد على أن المملكة وبقيادة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – تنظر إلى الطيران بأنه صناعة اقتصادية ضخمة لا سيما أن المملكة من أهم أسواق الطيران والأكثر جذباً ، مشيرا إلى أن خادم الحرمين الشريفين يولي هذا الجانب جل عنايته، وقد حظي نادي الطيران السعودي بدعم مبكر منه – أيده الله- ، حيث قام حينما كان أميراً لمنطقة الرياض بزيارة لنادي الطيران السعودي في مقره بالثمامة وهذا يعد أكبر حدث شهده النادي على الإطلاق .

وأضاف سموه قائلا:” إن المملكة العربية السعودية تعد من أكبر أسواق المنطقة طلباً للطيران ومعداته ولهذا فهي تعمل بجد لتوفير التدريب للأيدي الوطنية للاستفادة من هذه الفرص الوظيفية الواعدة على مختلف المستويات من خلال إنشاء نادي الطيران السعودي والذي يقود اليوم جهداً كبيراً في تنظيم المعارض والمؤتمرات والمشاركات الدولية وأيضاً من خلال تنسيق جهود المؤسسات الوطنية و توفير مراكز التدريب عالمية المستوى والجودة”.

وقال سموه ” إن اختيار جامعة داكوتا الشمالية للطيران للقيام بهذه البرامج بدقة بالغة لخبرتها العريضة في هذا المجال وسابق خبرتها في المملكة ، ونحن نتوقع أن يكون هناك طلبا متزايدا للوظائف في مجالات الطيران المختلفة مع قدوم المزيد من المعتمرين والزوار والسياح حيث يستلزم ذلك وجود طيارين وفرق مختلفة في الصيانة والتشغيل والادارة وهذا يتطلب برامج تدريبية عميقة وناضجة وقوية”.

وبين سموه أن الطيار السعودي كان ولا يزال وسيظل من أفضل الطيارين في العالم انضباطاً وأداءً ولهذا فإن الأكاديمية الوطنية للطيران تستوعب هذا في برامجها وخططها وحقائبها التدريبية للمقبلين على هذه الدروات.

وتعد جامعة داكوتا الشمالية أكبر جامعة في الولايات المتحدة الأمريكية لتدريب الطيارين وعلوم الطيران ولديها أكبر أسطول طائرات للتدريب ، يشمل اكثر من 130 طائرة و أجهزة محاكاة للتدريب، بما يمكنها من القيام بما يزيد عن 120,000 ساعة طيران تدريبية و ما يفوق 200,000 هبوط آمن سنوياً.

كما تعد هذه الجامعة رائدة في علوم الطيران حيث تقدم أكثر من 255 برنامجاً معتمداً منها 7 برامج لنيل درجة البكالوريوس في علوم الطيران و أكثر من 15 برنامجاً تخصصياً مهنياً ، و ستمكن هذه الشراكة أكاديمية الطيران الوطنية في المملكة من تقديم أفضل فرص تدريبية في برنامج تدريب الطيارين و برنامج صيانة الطائرات و برنامج التدريب التقنية المتقدمة وفق أعلى المستويات العالمية.

من جهته، أكد مدير عام الأكاديمية الوطنية للطيران الكابتن محمد السبيعي أن وجود مشغل عالمي بحجم وتميز جامعة داكوتا الشمالية للطيران بالمملكة يحقق قيمة إضافية عالية علمياً و اقتصادياً ما يؤدي إلى تطوير وتوطين صناعة تدريب الطيران وذلك بتوطين صناعة التدريب مستقبلاً. والاسهام في تخريج أعداد كافية من أكاديمية طيران في التخصصات الأساسية لتغطية جزء كبير من الطلب المتزايد على الطيارين المؤهلين الجدد وفنيي صيانة الطائرات المجهزين بمهارات المستقبل لخدمة قطاع الطيران بالمملكة.”

من جهة أخرى، رأس سمو الأمير سلطان بن سلمان الاجتماع الرابع لمجلس أمناء الأكاديمية الوطنية للطيران بحضور أعضاء المجلس حيث تم فيه طرح ومناقشة سير العمل الحثيث لإنشاء الأكاديمية، لكي يتسنى لها الإسهام في الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة لتوطين و تطوير الصناعات المحلية وخاصة صناعة تدريب الطيران ، وتنمية مهارات الشباب السعودي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق