بصفر: مراكز الأحياء تفعل طاقات الفرد وتحقق التنمية المستدامة

925 متطوعاً في مراكز الأحياء بجدة

نشر في: السبت 09 نوفمبر 2019 | 10:11 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ جدة

برعاية نادي البر التطوعي التابع لجمعية البر بجدة عقد أمس المستشار حسن بن سلطان بصفر عضو اللجنة التنفيذية ‏ بجمعية مراكز الأحياء بجدة والمستشار الإعلامي لقاء تعريفي عن دور جمعية مراكز الأحياء بحضور عضو مجلس إدارة جمعية البر بجدة الأستاذ محمد بن سعيد أبوملحة ومدراء مراكز الأحياء والجمعيات ومقدم اللقاء الأستاذ يوسف عسيري وذلك بقاعة الأستاذ صالح التركي بمقر الجمعية.

وشمل اللقاء عدّة محاور في التعريف عن انجازات جمعية مراكز الأحياء بمحافظة جدة وتوضيح عن دور مكاتب الإصلاح التي تجمع بين جمعية مراكز الأحياء والمحكمة العامة وتعريف بكيفية فتح مركز جديد أو مكتب حي لخدمة أهالي الحي.

أوضح المستشار بصفر أن فكرة مراكز الأحياء نشأت بداية في المدينة المنورة قبل 16 سنة ويعود الفضل لأمير المدينة المنورة عبدالمجيد بن عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله- وكانت بشكل مبسط ، ثم عندما أصبح أميرا ًلمنطقة مكة المكرمة تبناها بشكل فعلي وأسس جمعية مراكز الأحياء عام 1425هـ وبدأت بثلاثة مراكز في مدينة جدة. بعدها تبناها وطورها صاحب السمو الملكي مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل.

وأوضح بصفر أن عدد المتطوعين العاملين في مراكز الأحياء بمدينة جدة يصل إلى 925 متطوعاً والمتعاونين بلغ عددهم 3500 متطوعاً ، وأن عدد ساعات التطوع بلغت أكثر من 80 ألف ساعة ، يعملون في هذه المراكز لخدمة الوطن والأحياء ولديهم مهمة لتنفيذ رسالة وهي بناء مؤسسة اجتماعية بمعايير عالية تعنى ببناء الإنسان وتفعيل طاقات الفرد والمجتمع لتحقيق التنمية المستدامة.

وأستعرض في ختام حديثة أهداف المشروع التعاوني أفاق التعاون البناء بين مراكز الأحياء والمحاكم للإصلاح ذات البين وحل المشاكل الأسرية داخل الأحياء قبل بلوغها المحاكم مما ساهم في تخفيف الضغط على المحاكم وحل أكثر من 59% من مجمل 36 ألف قضية أسرية عبر هذه المراكز على مستوى المملكة. وبيّن أن هذه المراكز مرتبطة إلكترونياً مع المحاكم عبر برنامج “ناجز ” وهو يصدر الحكم مباشرة في حالة الصلح أو غيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق