أكد أن العدل يلزم الإنسان بالطاعات وهجران المحرمات

خطيب المسجد النبوي: الحكمة من إسباغ النعم على الإنسان ليسلم بالطاعة لله

نشر في: الجمعة 13 سبتمبر 2019 | 04:09 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ واس - المدينة المنورة

أوصى قضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي المسلمين بتقوى الله تعالى بابتغاء مرضاته وإتقاء غضبه وعقوباته قال تعالى ((وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ )).

وبين فضيلته أن الله تعالى خلق الخلق بقدرته وعلمه وحكمته ورحمته وأوجد هذا الكون وجعل له أجلاً ينتهي إليه خلق فيه الأسباب وما يكون بالأسباب قال جل من قائل ((للَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ لَّهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ )) وقال ((أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ )).

وأردف فضيلته أن الله تعالى جمع للإنسان من عجائب الصفات ما تفرق في غيره قال الله تعالى ((لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ )) وقال ((وَفِي أَنفُسِكُمْ ، أَفَلَا تُبْصِرُونَ )) ((وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ )).

وأوضح الشيخ الحذيفي أن الله تعالى إمتن على الإنسان بالتكريم له قال جل وعلا ((وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا )) وفي الحديث عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الملائكة قالوا : ربنا خلقتنا وخلقت بني آدم فجعلتهم يأكلون الطعام ويشربون الشراب ويلبسون الثياب ويتزوجون النساء ويركبون الدواب ينامون ويستريحون ولم تجعل لنا من ذلك شيئا فاجعل لهم الدنيا ولنا الآخرة فقال الله عز وجل لا أجعل من خلقته بيدي ونفخت فيه من روحي كمن قلت له كن فكان “.

وقال إمام وخطيب المسجد النبوي : إن من عظائم نعم الله تعالى على الإنسان ما سخره له من المنافع والمصالح قال جل من قائل ((أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ )) وقال عز من قائل ((وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )) .

وأوضح فضيلته الحكمة من إسباغ النعم على الإنسان ليسلم بالطاعة لله تعالى قال عزوجل ((اللَّهُ جَعَلَ لَكُم مِّمَّا خَلَقَ ظِلَالًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُم بَأْسَكُمْ َكذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ )) قال ابن كثير أي يجعل لكم ما تستعينون به على أمركم و ما تحتاجون إليه ليكون عوناً لكم على الطاعة والعبادة.

ونبه فضيلته إلى أن الله تعالى ما نوه بذكر الإنسان منذ أن خلق آدم عليه السلام وما بين أطواره إلا ليبين له مهمته في الحياة ويعلمه بوظيفته و الحكمة من خلقه وأنه حامل لشريعته وشرف عبادته ومحل تكليفه و أمره ونهبه قال تعالى ((أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى )) وقال (( أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ )).

وأكد فضيلته أن العدل يلزم الإنسان بالطاعات وهجران المحرمات قال تعالى ((وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ )) وقال ((وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِم مِّن رَّبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِم مِّنْهُمْ أُمَّةٌ مُّقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ )) مشيراً إلى صلاح العمل يعم خيره وفساده يخص فاعله.

وحث إمام وخطيب المسجد النبوي المسلمين على النظر والتدبر في نعم الله تعالى والقيام بشكرها بالإستقامة والصلاح وبذل الخير وكف الأذى والشرور والحفاظ على لحمة وتماسك المجتمع قال جل وعلا ((يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا وَيَصْلَى سَعِيرً )) وفي الحديث روى الطبرانيّ أنّ رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم- قال [لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع خصال، عن عمره في ما أفناه، وعن شبابه في ما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفي ما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه] .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق