نيوم .. أيقونة العالم الجديد

نشر في: الأحد 18 أغسطس 2019 | 02:08 م
لا توجد تعليقات
بقلم| م. محمد عادل عقيل

دبت الحياة في أوردة مدينة المستقبل “نيوم”، وظهرت المنازل البيضاء بتصميمها العبقري وهي تصطف خلف مصابيح إنارة تعمل بالطاقة الشمسية، وتوهج مطار “نيوم باي” وهو يستقبل الرحلات الحالمة بتصميمه الداخلي الأبيض اللامع.. تحولت بالفعل إلى مدينة الحالمين كما وصفها القائد الملهم، ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

تحول الحلم إلى حقيقة، وبدأت معالم “نيوم” تظهر بشكل لافت، لتصبح “أيقونة” للمدن التي ستبنى في المملكة، وواحدة من أبرز علامات رؤية المملكة 2030، لم تعد مدينة عادية أو تقليدية، بل نموذج للمدن العصرية التي تواكب التطور العلمي والتقني الذي يشهده العالم، وهو ما كان يقصده ولي العهد عندما قال في مقابلة مع وكالة بلومبرغ للأنباء في أكتوبر 2017، إنه بحلول عام 2030، تاريخ الانتهاء من تحقيق رؤية المملكة، سوف تساهم نيوم بمبلغ 100 مليار دولار في الإنتاج الاقتصادي، وأكد في مقابلة أخرى أن المشروع يضم 12 مدينة أو بلدة صغيرة بجانب البحر، والمنطقة الصناعية، وميناء ضخم والعديد من المطارات.

مدينة الحالمين العالمية تطبق أحدث التطورات والتطبيقات الذكية، قابلة للتطور السريع والتفاعل مع كل التقنيات التي يشهدها العالم والتي تتغير بصورة مستمرة، أجهزة فائقة السرعة، مباني فائقة الذكاء تبرد وتدفئ ذاتياً، بنية تحتية عالية التقنية، سيارات كهربائية وطائرات التنقل ومطار عالمي، واستخدام طائرات الدرور لنقل البضائع والمواد، ومطاعم تدار بالروبتات، في ظل وجود فنادق عالمية تعمل بالبرمجيات، ومعالجة المياة تقنيا لتصبح صالحة للاستهلاك، بالإضافة الى إنشاء مساحات خضراء حول المدينة باستخدام السحب الصناعية والاستمطار، وإنشاء مزارع تعمل بالتقنيات واستخدم أحدث التقنيات للإنتاج الزراعي لتوفير المياة وإنشاء بحيرات صناعية عالمية وجعلها كمخزون استراتيجي للمملكة.

نيوم التي رسمها الأمير الشاب وباتت حلمنا جميعاً، هي مستقبل المدن العصرية القادمة للبشرية، تصدر التقنيات للعالم، تنتج كثيرا وتستهلك قليلا، وتعد الواجهة السياحية والتنويرية وحاضرة السعوديين والعرب ودول العالم، تحتوي على سواحل خلابة عذراء، وتلوح في الأفق جبال بركانية، تختصر الأزمنة والأماكن وتزيل الحواجز والحدود، حيث تطل على 3 دول.

وصفتها صحيفة “انوفامى” الإيطالية بأنها أكبر مدينة ذكية فى العالم، وقالت أن القائد الملهم الأمير محمد بن سلمان جعل هذا المكان نقطة تبادل أساسية بين شبه الجزيرة العربية وأوروبا وآسيا وأفريقيا، بل اعتبره أعاد كتابة التاريخ ببصمة سعودية ونظرة عالمية ثاقبة، وأشارت الصحيفة، إلى أن نيوم ستركز على تسعة قطاعات استثمارية متخصصة وظروف معيشية ستوجه مستقبل الحضارة الإنسانية والطاقة والمياه، والتنقل، والتكنولوجيا الحيوية، والغذاء، والتكنولوجيا، والعلوم الرقمية، والإنتاج المتقدم، والإعلام، والترفيه، لتجذب الاستثمارات والشراكات الخاصة والعامة.

وقالت أن ما يميز مدينة نيوم بالفعل، هى احتواءها على تقنيات المستقبل من حلول النقل من القيادة الآلية إلى طائرات بدون طيار، وطرق جديدة لزراعة ومعالجة الطعام، والرعاية الصحية، وشبكة الانترنت اللاسلكية عالية السرعة ونظام تعليمى مجانى، ونظام حكم إلكترونى واسع النطاق يضع خدمات المدينة فى متناول اليد، وهو مخطط حضرى يشجع على المشى وركوب الدراجات.

لقد تحول الحلم إلى حقيقة.. وبات من الضروري أن يشحذ أبناء الوطن الهمم والطاقات لاستثمار هذا الصرح، والمساهمة بعقولهم وأفكارهم في تكريس هذه المدينة نحو العالمية.. بعد أن باتت بالفعل نافذتنا إلى ذلك.

المهندس | محمد عادل عقيل

مقالات ذات صلة

إغلاق