عبيد الفكر

نشر في: الأحد 02 يونيو 2019 | 08:06 م
تعليقان
بقلم | شوق العرابي

ماهو هذا النوع من التفكير ، وكيف أصبحنا عبيدًا له ؟

هذا النوع من التفكير هو النوع المتحكم بنا نوعا ما، بل الغالب على ما نشعر به من استياء و حزن و كآبة ، وهو سبب أيضاً في أستهلاك و أستنزاف طاقة أجسامنا والتي تؤدي أحياناً إلى التهلكة .

عند حدوث موقف معين أو أحداث معينة نتأثر بها تجرفنا الأفكار للتفكير في هذا الموقف والتحليل حسب ما نريد ، فنلغي هذا الموقف وهذا الحدث ونستمع لفكرنا ولحالتنا المزاجية في هذا الوقت ، فيتم تفسير هذا الموقف بشكل معين وفق هذه الحالة ، عندما نكون في حالة مزاجية غير جيدة فنحن نتصرف بشكل مختلف تجاه هذا الموقف أو هذه الأحداث ، إن خرجنا فعلياً من دوامة هذه الأفكار نرى أن الموقف والحدث لم يتغيروا ، نحن فقط بأفكارنا نشعر بشيء آخر ونتصرف تجاه كل مانشعر به بشكل غير جيد ، على عكس حالتنا المزاجية عندما تكون مستقرة فإننا نفكر بالحدث والموقف بشكل جيد وبشعور جيد .

هذه الافكار مجرد أوهام وسيناريوهات ، تغير حالتنا الجيدة لسيئة و بسبب السيناريو الذي حدث تصيبنا نوبات ذعر وتصل أحياناً لحالات الاكتئاب كل هذا بسبب أفكارنا ، لكن إن أستطعنا الخروج من دوامة هذه الأفكار نجد أن الواقع مختلف تماماً نعود لحالتنا الطبيعية فنرى كل مافكرنا به ماهو إلا هدر و إستنزاف لشعورنا و لطاقتنا ، و لأننا يجب أن نعيش الواقع ، ونعيش اللحظة الفعلية بدون تدخل هذه الأفكار ، علينا التخلص منها قبل أن تجرفنا إليها .

سأكتب مثال لذلك ..
ولنفرض أنني تحدثت إلى شخص ما وبعدما أنتهيت من الحديث أخذتني أفكاري على حسب مزاجيتي في نفس الوقت ولنقول انها جيدة نوعا ما ولكنها غير مستقرة ف أخذت أفكر أن هذا الشخص لايحبني أو اشعر بأنني عبء عليه أو لايستحقني أو.. أو ……. إلى ما لا نهاية ، لكن عندما أرى هذا الشخص وأتحدث إليه أعلم أن كل مافكرت به كانت مجرد أفكار سلبية جعلتني أفكر سلبياً بشخص لم يكن أو يفكر كما كنت أعتقد وكلها أفكار خاطئة عنه .

لذلك نحن عبيد أفكارنا ، و لأنها تتحكم بنا فعلياً وتضعنا بدائرة الشكوك وهدم علاقات والكثير من الأشياء السيئة التي تحدث بسبب هذه الأفكار .

لنحاول أن نركز على الأفضل وأن نتأمل كل شيء حولنا كالصلاة و الأستغفار و الذكر ، أيضاً نمارس تمارين للتأمل لنجد ونتحدث ونفهم ولا نحكم على شيء ونندم عليه لاحقاً .

مقالات ذات صلة

رأيان على “عبيد الفكر”

  1. ابدعتي أستاذة /شوق..
    جميل جداً
    فعلا حينما نغوص في التأمل نتحرر من القيود واغلال الوسواس المخادع فنرى جمال الحياة الحقيقي ونلتقي بارواح صافية صادقة ..
    سلمت أناملك..

إغلاق