أكدت مضيها قدماً نحو دعم المرأة لضمان مشاركتها الكاملة في التنمية المستدامة

المملكة: المرأة عنصر مهم من عناصر قوة المجتمع وتتمتع بضمانة راسخة في الأنظمة والقوانين

نشر في: الجمعة 15 مارس 2019 | 12:03 ص
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ واس -نيويورك

أعربت المملكة عن إيمانها الكامل بأن المرأة عنصر مهم من عناصر قوة المجتمع، لذا فهي تتمتع بضمانة راسخة في أنظمة وقوانين المملكة، مؤكدةً الأهمية القصوى لمشاركة المرأة في تكوين اقتصاد حيوي ومزدهر، حيث تنص رؤية 2030 أن الدولة ستستمر في استثمار طاقات المرأة وتنمية مواهبها وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية المجتمع.

جاء ذلك في كلمة المملكة التي ألقتها الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة الدكتورة هلا بنت مزيد التويجري، في المناقشة العامة للاجتماع رفيع المستوى للجنة وضع المرأة في الدورة 63 لعام 2019 في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

وقالت الدكتورة التويجري : إنه في خضم مناقشاتنا في هذه الدورة التي تركز على موضوع أنظمة الحماية الاجتماعية، الوصول للخدمات العامة، والبنية التحتية المستدامة وتمكين النساء والفتيات، فإن وفد المملكة يود أن يسلط الضوء على إنجازات المملكة العربية السعودية في هذا المجال حيث تعبر رؤية المملكة 2030 وبرامجها عن تطلعات قيادة المملكة الطموحة إلى النهوض بالإنسان والعمل على ضمان مستقبل الأجيال عبر رفع كفاءة المؤسسات لتحقيق مرتكزات الرؤية وهي: مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر و وطن طموح، مشيرةً إلى مبادرات الرؤية على تعزيز دور المرأة حيث تشمل 36 هدفاً استراتيجياً تدعم تمكين المرأة وضمان سهولة وصولها للخدمات من خلال بناء بنية تحتية داعمة.

وأوضحت أن منظومة الحماية الاجتماعية في المملكة تتشكّل من عددٍ من البرامج الخاصة بسوق العمل، وبرامج التأمين الاجتماعي، وبرامج شبكات الأمان الاجتماعي حيث حرصت المملكة على توفير الحماية الاجتماعية لمواطنيها على قدم المساواة، لذا كانت خدمات التعليم والصحة حقاً متاحاً للجميع على قدم المساواة، كما حرصت المملكة على تعزيز وضع المرأة الاقتصادي من خلال العمل على إزالة الحواجز أمام المرأة في سوق العمل وذلك أولاً بمصادقتها على اتفاقيات وبروتوكولات الأمم المتحدة الداعمة لحقوق المرأة، والتزامها بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأيضاً حرصها على مراجعة وتعديل التشريعات والأنظمة التي تكفل للمرأة فرص متساوية للوصول لسوق العمل، كما عملت على بناء منصة “امتثال” لمتابعة تنفيذ القرارات والأنظمة وضمان العدالة في الفرص بين الجنسين في سوق العمل.

وأضافت الدكتورة هلا التويجري أن من أبرز الأنظمة التي مكنت المرأة في سوق العمل، هي كالآتي: يمنع أي تمييز في الأجور بين العاملين والعاملات عن العمل ذي القيمة المتساوية, وفقًا للائحة التنفيذية لنظام العمل السعودي، ومنح الموظفة الحق في التمتع بإجازة وضع مدتها 10 أسابيع مدفوعة الأجر وإجازة أمومة بحد أعلى 3 سنوات طوال خدمتها الوظيفية، وإلزام أصحاب العمل الذين يشغلون 50 عاملة فأكثر توفير مكان مناسب يتواجد فيه عدد كاف من المربيات لرعاية أطفال العاملات الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات، إضافةً إلى حظر فصل الموظفة لأي سبب متعلق بالزواج أو الأمومة.

وأكدت أن هذه الأنظمة أسهمت في تضاعف عدد النساء في سوق العمل، كما شهدت السنوات الأخيرة زيادة في حضور المرأة في العمل الدبلوماسي بالإضافة إلى مشاركتها في الانتخابات البلدية ومجالس الغرف التجارية, مشيرة إلى أن النساء يشكلّن نسبة 20% من إجمالي أعضاء مجلس الشورى، كما أن القطاع غير الربحي يظهر توازناً بين الجنسين حيث تشكل النساء فيه 43%.

وأكدت الدكتورة التويجري أن جهود المملكة على مستوى برامج شبكات الأمان الاجتماعي تمثلت في تقديم إعانات الضمان الاجتماعي وبرامجه المساندة، وبرامج رعاية ذوي الإعاقة، وبرامج الخدمات الصحية الأساسية ورعاية الأمومة، وبرامج الرعاية الإيوائية والتأهلية المنزلية والبرامج التعليمية، والقروض الاجتماعية والإنتاجية المقدمة من بنك التنمية الاجتماعي بشكل متساو لكلا الجنسين، وبرنامج حساب المواطن، وبرنامج حافز للتعطل عن العمل، كما تقدم حكومة المملكة خدمات دعم الإسكان لكلا الجنسين مع تمكين المرأة من خلال تقديم تسهيلات لذوات الأولوية القصوى كالمطلقات والأرامل والمرأة المعيلة لأسرتها من خلال منحهن نقاط إضافية تزيد من أولويتهن في الحصول على دعم الإسكان، إلى جانب أن نظام الحماية من الإيذاء ونظام مكافحة جريمة التحرش يجرمان كل ممارسات الإيذاء والتحرش بمختلف أشكاله.

واختتمت التويجري كلمتها مؤكدةً حرص المملكة على المضي قدماً لدعم المرأة لضمان مشاركتها الكاملة في التنمية المستدامة، والتعاون الدولي الذي يعزز تمكين المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق