“ضحى أبو السعود” تتحدث عن لوسيفر بأدبي جدة

نشر في: الخميس 14 فبراير 2019 | 12:02 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ جدة

استضاف الصالون الثقافي النسائي عضو هيئة التدريس بجامعة دار الحكمة، الدكتورة ضحى محمد أبو السعود، التي بدأت حديثها متسائلة عن تأثير لوسيفر ووقعه وكيف دخل حيز التنفيذ في حياتنا اليومية، وأوضحت أن الرحلة هي الخروج من الشر إلى البطولة، ثم تطرقت إلى أكثر الأسئلة طرحا سواء من الفلاسفة والمؤرخين والباحثين: ما الذي يجعل الإنسان يقع في الخطأ؟ ثم أضافت قائلة: من صغري وأنا أطرح هذا السؤال، خصوصا عندما كنت في المدرسة، لماذا يذنب شخص أعرف أنه جيد؟ كانت تساؤلاتي في تلك المرحلة سطحية، لكن السؤال رافقني حتى أصبح موضوع أطروحة الدكتوراه، والسؤال الذي نطرحه اليوم، ليس لماذا الناس تخطئ، ولكن لماذا يتحول الشخص الجيد إلى شخص سيء قادر على إيذاء الآخرين وارتكاب أخطاء لا تغتفر؟ .

وقدمت المتحدثة نماذج من الأدب الروائي العالمي والعربي على ثنائية الشر والخير، وتجاوز الشر للحد الفاصل بينهما، كرواية دكتور جيكل ومستر هايد، فالخير والشر، والضوء والظلام جزء من الطبيعة كما ظهر في اللوحة التي عرضتها بالأبيض والأسود، وأن لوسيفر كان في السماء، من صفاته الضوء الساطع، لا نعلم ماذا فعل ليكون ضمن الملائكة ولكن نعلم لماذا طرده الله سبحانه وتعالى من السماء، لأنه تمرد، وكانت هذه خطيئته الكبرى، وخطيئة العصيان والتمرد، وبذلك كان نزول لوسيفر وتحوله لإبليس هو أول ظهور له في الحياة، وأكبر تحول في التاريخ هو تحول لوسيفر إلى إبليس توعد البشريه بأنه يحول الطيب إلى سيء، وتأثير لوسيفر هو التحول في النفس البشرية، هذا يجعلنا نتفكر كيف الأشخاص العاديين وليس الملائكة يمكن أن يشاركوا في أعمال الشر؟ .

وعرفت المتحدثة الشر بأنه معرفة الصواب وفعل الخطأ، ومعناه النفسي القوة وممارسة السلطة المطلقة، وحين يجعل الشخص أذية الآخرين نفسيا والحط من قدرهم وأنواع التعصب، وممارسة العنف الجسدي، والهدم والقتل، زقمع الأفكار والابداع، مفهوم الشر نسبي، وموجه اجتماعيا، بمعنى أنه يختلف من شخص لآخر.

كيف يمكن لعلماء علم النفس شرح هذا التحول في الميول النفسية، فتكون المخرجات، التفاحات الفاسدة، وعلماء النفس الاجتماعي تعترف بأهمية الأفراد ولكن لا يمكن تجاهل البيئة المحيطة للأفراد، وهذه هي السلة الفاسدة .

سردت المتحدثة نماذج من العناصر التي عذبت المساجين في سجن أبو غريب، بالرغم من أنهم كانوا مثاليين على نطاق الأسرة، لكن بيئة السجن وساعات العمل اللا إنسانية كانت سببا في تحولهم من الخير إلى الشر، كذلك ضربت أمثله على تحول الأفراد الجيدين إلى الشر كما حدث أيام النازية ومتمردي أوغندا.

أدارت اللقاء الدكتورة سعاد محمد جابر عضو لجنة الصالون الثقافي النسائي، وحظي اللقاء بمداخلات عديدة استهلتها الأديبة اللبنانية غريد الشيخ، د/ إيمان تونسي، د/ مريم أولياء، عبير عطوة، حرم قنصل عام الجمهورية السودانية، ريم بن سلم، انتصار العقيل، شذى الجاسر، اعتدال السباعي، م/ جواهر القرشي، أماني عبد الجبار، منى النمرسي.

ويستضيف الصالون الأحد 24 فبراير 19 جماد الثاني عضو مجلس الشورى الأستاذة لينا خالد المعينا، للحديث حول آليات عمل مجلس الشورى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق