بحضور ولي العهد

خادم الحرمين يرعى حفل تدشين وإطلاق مشاريع الرياض التنموية

نشر في: الأربعاء 13 فبراير 2019 | 09:02 م
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ واس - الرياض

رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – مساء اليوم في قصر الحكم بالرياض، حفل تدشين وإطلاق مشاريع الرياض التنموية، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين مقر قصر الحكم، يرافقه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للفضاء، وصاحب السمو الملكي الأمير راكان بن سلمان بن عبدالعزيز، كان في استقباله – رعاه الله – صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية.

ثم عزف السلام الملكي.

عقب ذلك اطلع خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ على معرض “سلمان والرياض” الذي أقيم في بهو قصر الحكم بهذه المناسبة، وضم مجموعة من الصور التي تناولت سيرة ومسيرة خادم الحرمين الشريفين في قيادة منطقة الرياض.

وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ رعاه الله ـ مكانه، بدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القران الكريم.

ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، كلمة بهذه المناسبة، قال فيها : سيدي خادمَ الحرمينِ الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله -، صاحب السمو الملكي الأخ الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع – حفظه الله –

أصحابَ السّموِ، والفضيلةِ، والمعالي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. في هذا اليوم المبارك نفخرُ في إمارةِ منطقةِ الرياض بتشريفكم لنا في لفتةٍ أبويةٍ كريمة، وزيارةٍ تاريخيةٍ، في مكان ليس بغريبٍ عليكم فأنتم رعاكم الله تَعْرِفُونَهُ ويَعْرِفَكُم كيف لا وأنتم قد نشأتم بين أحضانه وصَنَعْتُم أمجاده واسّستُم لبُنيانه وأرسيتم أركانه في علاقة عشق للمكان والزمان وقصةٍ للوطن ترويها الأجيال فتركتم أثراً لا يمحى ومنهجاً لا يحيد عن الحق والهدى.

سيدي .. إنَّ لزيارتِكم الميمونةَ – أيدكُمُ الله – اليومَ أبلغُ الأثرِ وأقوى الدافعِ نحو المزيدِ من العملِ والعطاءِ لتظّلَ الرياضُ كما يُرِيدُها سلمان بن عبدالعزيز أنْ تكون.

سيدي خادمَ الحرمينِ الشريفين .. إنَّ عَهْدَكم الزاهرَ والذي شَهِدَتْ فيه البلادُ قفزاتٍ تنمويةٍ هائلةٍ ومشاريعَ ضخمةٍ ورؤيةٍ ترسمُ خُطى المستقبلِ بسواعدِ أبنائِها المُخْلِصِين يَجْعَلُنا بإذن الله مطمئنين إنَّ هذه البلادَ تسيرُ وِفْقَ ما خَطَطْتُم لها لتبقى شامخةً بِمَكَانَتِها وراسخةً بعقيدتها ومتمسكةً بثوابتها وعظيمةً بقادتها ومتسلحةً بشعبها الوفي، وامتداداً لهذه المسيرة المباركة، نَقْطِفُ في هذا اليوم المبارك، ثِمَارَ غَرْسِكُم اليانع، ونتشرفُ بِرعايِتِكُم الساميةُ الكريمة، لافتتاحِ جُمْلةٍ من مشاريعِ الخيرِ والنّماءِ في منطقةِ الرياض، ضمن مسيرةِ النهضةِ التنموية، والتطويرِ الطَمُوح الذي تَشْهَدهُ كافةَ مناطِق المملكةِ في هذا العهد الميمون، تحت قِيَادَتِكُم الحكيمة، أيدّكُم الله، وعَضِدِكُم المبارك، سمو ولي عهدكم الأمين – حفظه الله – ، وتحت مظلةِ رؤيةِ المملكةِ الطموحة 2030، التي تتسارعُ فيها الخُطى لتعزيزِ مَكَانةِ المملكة، واستثمارِ إمكانَاتِها وقُدُرَاتِها ومُقُومَاتِها، واستشراف مستقبلها الواعد – بمشيئة الله -.

هذه المشاريعُ التنمويةُ المباركة والتي تتفضلون أيدكم الله بافتتاحها ووضع حجر الأساس لها، تتنوع بين ألفٍ ومئتان وواحدٌ وثمانون مشروعاً تتجاوُز تكِلفتُها الإجمالية اثنان وثمانون مليار ريال تغطي كافةَ قِطاعات التنمية في منطقةِ الرياض، متطلعينَ في هذه المنطقةِ الغالية، وتحتَ قيادتِكم الحكيمة، وحكمكم الرشيد، أيدَّكُم الله، كسائرِ مناطق المملكة، إلى مستقبلٍ واعدٍ يزخرُ بالمنجزات والنجاح في مختلف قطاعاتها، وفي كافةِ أرجائها – بمشيئة الله – فنيابةٍ عن أهالي الرياض وزملائي مسئولي المنطقة وباسمي شخصياً ارفعُ لمقامِكم الكريم آسمى آياتِ الشكرِ والتقدير والعرفان مقرونةٍ بخالص الدعاء لله عز وجل أن يمتعكم بالصحة والعافية وأن يمد في عمركم وأن يحفظكم وسمو ولي عهدكم الأمين ويديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق