يوم الجودة العالمي 2018 .. داعم لها بفخر

نشر في: السبت 10 نوفمبر 2018 | 02:11 م
لا توجد تعليقات
بقلم | عبدالمجيد النجار

يتم الاحتفال سنوياً بالجودة في الخميس الثاني من نوفمبر، و ينطلق يوم الجودة العالمي 2018 هذا العام تحت شعار “الجودة … مسألة ثقة” ، واختيار هذا الشعار مؤشر على النية الجادة في أن تتخطى الجودة بعض الممارسات لبعض المنظمات التي سعت لاقتناء شهادات و جوائز الجودة والتميز للتزين بها و التفاخر دونما أن تكون هناك ممارسات حقيقية مطبقة على أرض الواقع ، و هذا ما جعل الكثير يتساءل عن مدى الثقة في الجودة و مبادئها و أهدافها و التي هي في الأساس تسعى لأن تحظى المنظمات بالثقة من جميع الأطراف المتعاملين معهم ـ العملاء ـ لا أن ينسب لها الفشل في كسب ثقتهم والتأثير الايجابي عليهم .

إن بناء الثقة للمنظمات والحفاظ عليها ليس بالأمر السهل و لن يكون هناك ثقة مالم يكن هناك كفاءة ونزاهة تنظيمية تضمن استمرار المنظمة بالوفاء بما قطعته على نفسها من وعود تجاه عملاءها من جهة ومن جهة أخرى تضمن لها فهم المخاطر التشغيلية و التحسين للتخفيف منها ، وهو ما تهدف إليه الجودة كونها شريك يعمل على تعزيز الثقة من خلال مساعدة المنظمات على فهم عملائها و احتياجاتهم وتوقعاتهم على نطاق أوسع ، كما أنها تساعدها على توحيد القيم و الثقافة و تسهيل أنظمة الإدارة للمساعدة في اتخاذ القرارات المناسبة لتحقيق التوقعات و المساعدة في فهم الأداء و تحديد المخاطر التي تؤثر على الثقة والسمعة و على الاستثمار في التحسينات المناسبة لتحسين الأداء و الثقة وهو ما يعرف “بالتأثير الايجابي للجودة”.

 

عبدالمجيد بن سليمان النجار
المدير التنفيذي للجمعية السعودية للجودة بمنطقة مكة المكرمة

مقالات ذات صلة

إغلاق