لأول مرة في المنطقة الشرقية

الخبر.. انطلاق البطولة الخليجية للدبابات البحرية بمشاركة 34 متسابقًا

نشر في: الجمعة 12 أكتوبر 2018 | 10:10 ص
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ الخبر

تنطلق اليوم الجمعة أول بطولة خليجية للدبابات البحرية بالمنطقة الشرقية، وذلك في منتجع شاطئ الغروب بمحافظة الخبر، وبمشاركة 34 متسابقًا من أربع دول خليجية هي السعودية، والإمارات، والكويت، والبحرين، وينظمها الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص.

وقال عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي والرئيس الفني لرياضة المحركات نعيم الكديوي: “البطولة الخليجية هي أول بطولة خليجية تُقام بالمنطقة الشرقية، وتم اختيار المنطقة بحكم قربها من جميع دول مجلس التعاون الخليجي، وللمساهمة في زيادة عدد الفرق المشاركة”.

وأضاف: “الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص يهتم بتطوير هذه الرياضة من خلال احتكاك المتسابقين السعوديين مع الفرق الخليجية في بداية الأمر، ومن ثم بالدول العالمية”.

وأَضاف “الكديوي”: “يشارك في البطولة 34 متسابقًا من أربع دول خليجية، حيث تشارك دولة الإمارات بستة متسابقين، ودولة الكويت بمتسابقين اثنين، ومملكة البحرين بسبعة متسابقين، والسعودية بـ19 متسابقًا”.

وأشار إلى أن اليوم الأول سيكون سباقًا محليًا للسعوديين فقط، ويشارك فيه 25 متسابقًا، ويُقام يوم السبت سباق “ماراثون مفتوح” لكل الفرق الخليجية، وذلك عبر جولتين تبدأ أولاهما الساعة العاشرة صباحًا، وتبدأ الأخرى الساعة الرابعة مساء.

وقدم رئيس اللجنة المنظمة للبطولة محمد فيصل القو، الشكر والتقدير للأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، على دعمهما وتشجيعهما على مثل تلك الرياضات البحرية، وتسهيلهما للجهود.

كما قدم شكره وتقديره لرئيس الاتحاد السعودي للرياضات البحرية والغوص الأمير سلطان بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، على موافقته ودعمه اللا محدود لإقامة البطولة الخليجية في المملكة، ولكل الجهات والعاملين في البطولة من داعمين ورعاة.

وعن سبب اختيار المنطقة الشرقية لإقامة البطولة، ذكر “القو” أن سبب اختيارها أنها منطقة سياحية وجاذبة، ويوجد بها أكبر عددٍ من الممارسين لرياضة الدبابات البحرية، وكذلك لموقعها الإستراتيجي، واستغلال المواد البحرية بالمنطقة.

من جهة أخرى، قدم “القو” الدعوة لكل عشاق الألعاب البحرية والرياضيين في المنطقة الشرقية للحضور والاستمتاع بتلك السباقات البحرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق