في الهندسة الميكانيكية والمدنية والحاسب وتجعل من طلابها خريجين عالميين

جامعة محمد بن فهد تحصد ثلاثة اعتمادات جديدة من هيئة ABET العالمية

نشر في: الجمعة 14 سبتمبر 2018 | 10:09 ص
لا توجد تعليقات
بروفايل ـ الخبر

حصلت جامعة الأمير محمد بن فهد على الاعتماد الأكاديمي لعددٍ من البرامج الأكاديمية بالجامعة وهي الهندسة الميكانيكية، والهندسة المدنية، وهندسة الحاسب الآلي لتضاف هذه الاعتمادات إلى الاعتمادات الأكاديمية السابقة لتخصصات الهندسة الكهربائية وتقنية المعلومات وذلك من هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمية ABET وهي أعلى هيئة علمية للاعتماد الأكاديمي في مجالات الهندسة وتقنية المعلومات في العالية.

ويعد هذا الاعتماد بمثابة شهادة تأهيل للطلاب على المستوى العالمي، ويجعل منهم خريجين عالميين، وهذا هو أحد أهداف الجامعة من خريجيها، كما يمكن هذا الاعتماد الأكاديمي طلاب هذين التخصصين لإكمال دراساتهم العليا في أعرق الجامعات العالمية بشكل مميز. ويعطي هذا الاعتماد الجديد للتخصصات الأكاديمية بالجامعة بعدًا تكامليًا لطلاب الجامعة، حيث يؤكد أن طلاب الجامعة قد استوفوا المعايير العالمية.

وكانت هيئة الاعتماد الأكاديمي العالمية ABET قد زارت الجامعة في وقت سابق والوقوف ميدانيًا على تنفيذ المناهج الدراسية والتأكد من متطلبات تنفيذ المناهج الدراسية، ومقابلة أعضاء هيئة التدريس والطلاب، وعينة من أرباب العمل في السوق، إذ استمرت عمليات التقييم هذه لأكثر من سنة حتى تم اتخاذ القرار النهائي بمنح الجامعة الاعتماد الأكاديمي في هذه التخصصات تحديدًا.

وأكد مدير الجامعة الدكتور عيسى بن حسن الأنصاري أن حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي في ثلاثة من البرامج الأكاديمية، إضافة إلى برنامجين سابقين هو نتيجة لسعي الجامعة وخططها للرقي بمستوى التعليم والتي نطمح إلى الوصول إلى أعلى المستويات الأكاديمية.

مشيرًا إلى أن هذه الاعتمادات التي حصلت عليها الجامعة هي ترجمة لجهود الجامعة في إبراز خريجيها ليتمكنوا من العمل في البيئات المحلية والعالمية.

فيما رفع الدكتور الأنصاري خالص شكره وتقديره لرئيس مجلس أمناء الجامعة الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز على دعمه ومؤازرته للجامعة وفعالياتها، ومتابعته لخطط العمل الكفيلة بالارتقاء بالتعليم النوعي للجامعة، كما تقدم مدير جامعة الأمير محمد بن فهد بالشكر لوزارة التعليم على دعمها وتشجيعها للارتقاء بالتعليم العالي الأهلي بالمملكة، كما قدم شكره لعمداء الكليات والأساتذة والطلاب وكل من أسهم في تحقيق هذا الإنجاز.

مقالات ذات صلة

إغلاق