إلى المشاهير : الرسالة يا سادة

نشر في: الثلاثاء 31 يوليو 2018 | 12:07 م
لا توجد تعليقات
بقلم | عائشه المرواني

تزدحم حساباتكم الإلكترونية بالمتابعين وتتضخم جيوبكم من الإعلانات بالملايين لكن .. ماهي رسالتكم وما هو المحتوى الذي تقدمونه لمتابعيكم ؟! .. حقيقة لاشيء ، فقط كاميرا هواتفكم تسافر بنا بين الأفخم والأغلى والأجمل وابناءنا يراقبونكم وينظرون إلى حالهم وحالكم ، كاميرا هواتفكم جعلت البعض يتحسر على حاله ويندب حظه ويزيد الطلبات على أهله ..كاميرا هواتفكم ياسادة أصابت بناتنا وشبابنا بالإحباط لدرجة أنهم أصبحوا يبحثون عن أي طريق يوصلهم إلى الشهرة الزائفة حتى تهطل عليهم الإعلانات والسفريات وتحقق لهم الأمنيات وتسهل عليهم المستحيلات.. ادخلتمونا إلى عالم المظاهر حتى جعلتموها في أعين البعض ضرورة من ضروريات الحياة ..رأينا غرف نومكم ومنازلكم الفخمة وسياراتكم الفارهة ،فكفاكم استعراض وتظاهر فالمجتمع طبقات والحياة أحوال وظروف والله مقسم الأرزاق وبيده كل شيء فاحمدوا الله على نعمه. نحن نعي ذلك لكن الأطفال قد لا يدركون.

مشاهيرنا الكرام .. الواقع جميل لكن هواتفكم قتلت ذلك الجمال، فنقلت مالم يجب نقله فلم تحترم مشاعر المتابعين ولا أذواقهم ، كل ما شاهدناه لديكم فارغ من الرسالة بعيدا عن الهدف ، ببساطة لا قيمة له ولا فائدة مرجوة منه. بسببكم البعض أصبح يرى أن ما حوله لا يرتقي للتصوير والنقل لأنه ليس بمستوى الفخامة التي يشاهدها هنا وهناك ، فالصورة الحقيقية البسيطة في نظرهم لم تعد هي المطلوبة لأنهم يرون قمة الكمال في صور وصلت إلى حد الخيال أحيانا ليس بدقة واحترافية التصوير بل في ما تنقله حسابات بعضكم من يوميات حياتية مثالية مترفة .

يامشاهيرنا الكرام ..التقنية نعمة فلا تجعلوها نقمة علينا وعلى أجيالنا. فحياتكم وبيوتكم مملكة خاصة لا تشرعوا نوافذها للعامة فتخدشوا عين المشاهد وتكسروا قلبه بالبذخ الذي تعيشون فيه.

مقالات ذات صلة

إغلاق