تسرعت يا معالي المستشار

نشر في: الثلاثاء 19 يونيو 2018 | 12:06 م
92 تعليق

خسارة منتخبنا أمام روسيا في يوم العيد كانت فادحة وصادمة، ولكن ردة فعل معالي المستشار تركي آل الشيخ على الخسارة كانت ( في قناعتي ) محبطة و  أشد فداحة من الخسارة نفسها، حيث توضح بجلاء اننا لا زلنا في المربع الأول من مشروعنا الرياضي، لانه عندما ترى القيادة الرياضية ان نتيجة المنتخب الوطني تمثّل أمر خاص يبيض وجه شخص أو يسوّده ( مهما كان ذلك الشخص)  فمعنى ذلك اننا لازلنا نفكر ببدائية لا علاقة لها بالرياضة.

 

ثم ان صراحة معاليه الزائدة ومونته التي تعدت حدود اللباقة الإدارية جعلته  “يبق البحصة” على الهواء و بأسلوب بدائي فج اختصر جهود الرياضة السعودية في مسيرة كأس العالم في نتيجة مباراة واحدة وكأن خسارة تلك المباراة هي نهاية العالم، فانفعل بعنف و باع المنتخب ولاعبيه بيع رخص متناسياً أن هناك ما ينتظره وينتظر منتخب وطنه بعد تلك المباراة، فحقر مقدرات اللاعبين بلا هوادة واستنقص من إمكانياتهم بتشفي وأكد قناعته بعجزهم عن فعل أكثر مما ذكر انه يعرفه من مقدراتهم.

 

حديث معاليه ترجمته مقالات الصحافة ونقاشات القنوات الرياضية وتعليقات الجماهير على انه نفضاً ليد معاليه من هذا المنتخب وبرأةً له منه و من نتائجه،  واعتبره جميع المهتمين بمثابة تقرير الطبيب المعالج الخبير الذي يصف حالة مريضه الميت سريرياً الميئوس من شفائه بصرف النظر عما بْذل ويْبذل من جهد ومال لانقاذه.

 

ان مثل ذلك الإعلان المتسرع والخاطئ قد جعل الجميع ينفضٌ من حول منتخبنا ويخجل منه، وقد أغرى الكثير من الجماهير الغاضبة بالتشفي من المنتخب و لاعبيه من خلال إشعال وسائل التواصل بمقاطع تحوي اقذع النكات، و الاستهزاء المبالغ فيه، وقصائد الهجاء، وحتى الشتم المباشر والطعن في أصول اللاعبين و وطنيتهم و ولائهم.

 

المعضلة التي وقع فيها معاليه ومن شايعه من المنفعلين هي ان المنافسة لم تنتهي بعد، وان منتخبنا لازال يمثل الوطن ويلعب تحت رايته و باسمه على أهم مسرح عالمي يشاهده العالم بأسره، وأن ذلك المنتخب لا يزال على موعد للقاء منتخبات أقوى وأهم من المنتخب الروسي وأنه سيكون بأشد الحاجة لمساندة قيادته وصحافة وطنه وجمهوره، كما نسي معاليه حقيقة ان واجبه الوظيفي يفرض عليه الوقوف مع المنتخب طالما هو يحتل موقع المسؤولية، ويوجب عليه حث كل المعنيين على الوقوف مع منتخبنا على الأقل حتى نهاية مهمته بصرف النظر عن النتائج، ولقد كان الجدير بمعاليه تجاوز كبوة المنتخب وتشجيع الجماهير على تجاوزها و حث الجميع على تفادي التحقير و الاستهزاء بمنتخبهم على الهواء وفِي وسائل التواصل ونصيحة الجميع بتأجيل تقييم أداء اللاعبين و النقد والمحاسبة إلى وقت لاحق، ان لم يكن لشئ فعلى الأقل كي لا نكون عوناً للفرق المنافسة على منتخبنا خصوصاً ونحن نعلم أن بدائل معاليه العملية معدومة .

 

في هذا الأسبوع سيلعب منتخبنا باسم المملكة مباراتين هامتين يشاهدها العالم، الأولى مع منتخب الأوروغواي والثانية مع منتخب مصر ومع أن من الفريقين كاسب وخاسر في مباراته الأولى ولكن قيادات كرة كلا المنتخبين وصحافة بلديهما  وجمهورهما يقفان بحزم وتفاني مع منتخبيهما، كل يؤازر فريقه ويشد من ازره ويبث فيه ما يرفع معنوياته ويشحذ همته ويستفز مكامن إبداع لاعبيه فكيف ترى سيكون حال منتخبنا الذي لم يترك معالي المستشار للاعبيه ما يفخرون به من ماضٍ أو حاضر، ولم تراعي فيهم وسائل الإعلام والجماهير الرياضية إلاً ولا ذمة.

 

بكل الصدق والحب انني لو كنت مكانك يا معالي المستشار لما ترددت في الاعتراف بخطأي ولما ترددت في الاعتذار  من لاعبي المنتخب على كل ما قلته عنهم مما تعدى عدم رضائي على نتيجة المباراة، ولحرصت على تطييب نفوسهم على الهواء مباشرة مثلما حقرتهم على الهواء،  ولكنت حرصت على تقديم اعتذاري قبل مباراة الأربعاء، ان لم يكن لشئ فلكي لا يحملني التاريخ وزر التسبب في هزيمة منتخبنا القادمة من خلال  تحطيمي معنويات لاعبيه وهم لايزالون يخوضون غمار معاركهم الشرسة .

 

فنحن يا معالي المستشار عرب وشاعرنا العربي يقول

وجرح السيف تدمله فيبرى …….ويبقى الدهر ما جرح اللسان

ومن قلبي وبكل الحب أيضاً انصحك وانصح كل مسؤول ذا علاقة بالجماهير بضرورة الحصول على دورة مكثفة في فن التواصل الإعلامي تعينه على تجنب عثرات اللسان ومصائد الإعلام في مثل هذه الظروف، و في الختام ارجو الله لمنتخبنا التوفيق في مهمته الصعبه وان يكفيه شر أصدقائه،،،،

 

*مساعد المدير العام للأمن والسلامة بالخطوط الجوية السعودية “سابقاً”

 

 

مقالات ذات صلة

92 رأي على “تسرعت يا معالي المستشار”

  1. كلام موزون و فيه حكم و عقلانية رشيدة لتدارك الموقف و حشذ الهمم و العبرة بالخواتم ولا يزال هنالك فرص يجب اغتنامها و انجازها

    شكرا كابتن سعد الشهري

    1. اخي الاستاذ محمد سعيد باستحسانك للمقال واسعدني اتفاقك معي بانه لا يزال في الامر متسع للتصحيح فسمعة ومصلحة وطننا تستحق التضحية و ان تقدم على كل ماسواها

  2. اتمنى ان تصل هذه الحكمة او قل هذا البلسم المستدرك لللخطاء الجسيم لآل الشيخ وكل من تسرع في انتقاد المنتخب وان الحرب لم تضع بعد اوزارها من الاشادة والتعليق الراقي الذي يمثل حقيقة قياداتنا في الخطوط العربية السعودية الى سمو ولي العهد للاستفادة من هذه القيادات الفذة وفرضها على امثال آل الشيخ حتى ينضج ويكون اهلا لمثل هذا المنصب

  3. عين الصواب لان المطلوب منا في هذه المرحلة رفع المعنويات وليس ايجاد الاعذار لفشلنا في الادارة او القيادة حتى لانلام بل يجب علينا بذل نزيد من الجهود لمعرفة الخلل ومعالجته
    فالنجاح دائما يسبقه فشل او الفسل غالبا يؤدي الى نجاح للطموحين
    وياما طفل بليد حقق مراكز متقدمة بفضل تشجيع والديه او احدهما

  4. معالي المستشار ملزم باعتذار
    للاعبين والمنتخب والوطن
    فقد باح بما لايباح
    وافصح عن المحظور
    في وقت كان عليه
    علاج ذلك بحديث العقلاء
    في 98 بفرنسا فيصل بن فهد رحمة الله عليه تحدى الرئيس الفرنسي على الهواء مباشرة بزيارته لمعرض السعودية بباريس
    وبعد الخسارة علق بانه اللاعبين ادو ماعليهم والكرة فوز وخسارة
    وبعد يومين اقال المدرب بكل هدوء

  5. كفيت ووفيت ابا راكان ..
    والقاعدة الإدارية معروفة :
    لا تتخذ قرار وانت في قمة الغضب
    ولا تتخذ قرار وانت في قمة الفرح

    ولكن المصلح ربي

  6. جزاك الله خيرا كابتن سعد الشهري
    وكثرالله من امثالكم الغيورين على مصلحة بلدنا الغالي ولا أشك في ان معالي الاخ الفاضل تركي ال الشيخ يغار ويتمنى كل التقدم والنجاح لبلدنا الغالي
    ولكن اؤيد عدم ردود الأفعال وخاصة في الاعلام
    ولا ننسى حديث رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
    حيث قال
    لا تغضب
    لان ما ينتج عن الغضب ليس محمود النتائج
    فالصب أفضل

    1. صدقت ابو البراء ولا شك في وطنية معاليه و صادق حرصه على سمعة الوطن ومصلحة المنتخب ولكن النتيجة كانت صادمة و قد خانه التعبير بدون شك،

  7. الحقيقه ال الشيخ وضع يده على الجرح الدوله لم تقصر مع المنتخب ويجب مواجهة اخطائنا بشجاعه
    ويجب اعادة النظر حتى في نفقات المنتخب ويستحقون ماقال معاليه واكثر من ذلك هزيمه منكره الحقت العار بالمنتخب

    1. ان التسرع في ردود الأفعال دائما يعطي نتائج سلبيه لأن الحكم يخرج من نطاق العقل إلى القلب والمشاعر حين ذاك نسمع مالا يحمد عقباه..
      الإدلاء بالرأي مهم جدا والتقييم مهم أيضا ومعرفة الإيجابيات والسلبيات هي التي توصلنا إلى النقد المثمر والنتائج المرغوبة وتحقيق الهدف.
      كان بالإمكان نقد المباراة بأسلوب علمي سيكولوجي مدروس وباختيار للوقت المناسب والبيئة المناسبة ..
      مع أصدق الأمنيات لمنتخبنا السعودي بالتوفيق والنجاح في مهمتة التي وكلت إليه عن جدارة

    2. اذا كان من مصلحة الوطن والمنتخب نشر الغسيل على الهواء وقبل انتهاء المنافسة فانه من العدل ان نتوقع هزائم اكبر في المباراتين القادمتين، او ربما كان من المناسب سحب المتخب من المنافسة تماماً وعدم احراج الوطن بزج فريق محطم نفسياً ليقابل عتاولة الرياضة العالمية على مسرح يشاهده العالم بأسره ، وكما يقول المثل الغربي ” اذا كنت لا تحتمل حرارة الموقد فاخرج من المطبخ ”

      تحياتي

  8. سلم قلمك وسلمت كابتن سعد أنت قيادي نزيه من يومك شرفت بمعرفتك بالإدارة العامة وفقدنا بتقاعدك هامة من هامات السعودية التي نراها اليوم في إنحدار بفقدان الكابتن مطر والهامات أمثالكم

  9. معالي المستشار
    مسئول عن الفريق

    ويعلم اكثر من غيره الوقت والرسالة المناسبه التئ يرسلها للفريق

    1. اخي عبدالمجيد لا جدال في صلاحيات معالي المستشار و مسؤوليته عن الفريق، ولكن ردت فعله غير مسبوقة في تاريخ كرة القدم، لقد اطلق النار على قدمه التي سيسير عليها بقية المشوار و ارى انه قد صعب مهمته ومهمة منتخبه في المباريات القادمة بما يستدعي شجاعة اعتذار تثبت دعمه للمنتخب او توقع الاسواء من وتائج محبطة بشجاعة أيضاً مما سيجير لحساب معاليه،

      تحياتي

  10. المستشار ما قصر معهم ووفر لهم الرفاهية الكامله وخذلوه امام ولي العهد … وش يبون بعد نلعب مكانهم

    1. من قال ان معاليه قد قصر، انا فقط اعتقد انه قد بداء المحاسبة والمعركة لا تزال حامية وقال على الهواء ما يجب ان لا يقال، ففتح أبواب جهنم على فريق وطنه وشجع كل من هب ودب لتحقير المنتخب ولاعبيه والاستهزاء بهم وتحطيم معنوياتهم وهم في اول. مراحل المنافسة مما وجدته اجتهاد خاطئ من معاليه،.

      تحياتي لك. لمعاليه

  11. كابتن سعد الشهري. الله يمسيك بكل خير
    الحكمه تولد مع الشخص ويستدركها في تصرفاته وتعامله المضمون ان جميع مخارج الكلمات التي تم التعليق بها من قبلكم فهل تعتقد ان الحكمه موجوده الان في تصرفات المسئول الاول عن المنتخب
    وهل تعتقد ان الاعتذار سيأتي اجد ان الطلب يفوق حالة اللاوعي لدي مسئول المنتخب اهنيك علي الصراحة واسلوبك الراقي في اعطاء روشتة العلاج والذي اجزم ان جميع لجان المنتخب في حاجته لك كل التقدير
    حسن صباغ

    1. اشكر لك. عمك الكريم اخي حسن ولدي أمل كبير في ان نسمع كلنا اعتذار معاليه الشجاع الذي سيزيد من قدره ويرفع معنويات ابطال منتخبنا ويجبر خواطرهم قبل منازلتهم الاوروغواي غداً

      تحياتي

  12. صدقت يا أخ سعد و أبدعت في نقدك البناء الذي كان في وقته و محله.. بكل صراحه عندما كانت النتيجه ٢ -٠ لروسيا شعرت بالخيبه و الحزن على منتخبنا فما كانوا يواجهونه من أمال و توقعات و ضغوطات من شتى الأنحاء داخليا و خارجيا كان شديدا و لحد ما مبالغا فيه. حيث غاب عن الكثير قلة خبرة منتخبنا و انجازاته و قوة منافسيه. فخيبة الامل متوقعة عندما تكون الامال مبالغا بها. لذلك كان القلق و الخوف واضحا على منتخبنا في منتصف النصف الثاني من المباراه مما زاد الطين بِله حيث بدا الإنهار العصبي واضحا على بعض اللاعبين و مستوى الفريق بدأ ينحدر أكثر و أكثر. لكن كما ذكرت هذه ليست النهايه و ذلك ما يجب على العامة معرفته فلا يجوز تقييم خيل في نصف سباقه و كم من نهاية كانت أفضل من بدايه. لك الشكر مرة اخرى

    1. شكراً لدعمك أيها السميّ الغالي، واتفق معك في امر تدني مستوى منتخبنا في تلك المباراة ولقد تجرعت مثلك وكغيرنا من أبناء الوطن مرارة الاحباط طيلة المباراة و فجعنا بالنتيجة الكارثية ولكن هذا لا يعفينا من الوقوف مع منتخبنا ما دام يلعب باسم الوطن وحتى ينهي مهمته، تتضاعف تلك المسؤلية على المسؤولين الرياضيين والصحافة الوطنية والمثقفين والرياضيين، فالموضوع ليس موضوع عاطفة بقدر ما هو التزام اخلاقي و كرامة وطن ،،،

      تحياتي

  13. وجهة نظر حكيمة تعكس فكر رصين ومتزن ازاء السقطة الرياضية المدوية ليس بسبب اخفاق المنتخب والإدارة القائمة عليه فحسب وانما الانهزام النفسي والانتقاص المعنوي الذي غرسه قمة الهرم الرياضي في نفوس اللاعبين والشعب السعودي حبَّذا لو تم التعاطي مع الخسارة بعقلية رياضية منفتحة وتأجيل جلد الذات والاخرين لوقت اخر

    1. سعيد با ستحسانك المقال يا دكتورة أميرة وأشكر لك مداخلتك الداعمة والتي اثرت موضوع النقاش، حفظك الله وبارك فيك

  14. من انت حتى تنتقد تركي آل الشيخ ام تريد لهط الكعكة الرياضية الفاسدة مع زمرة ابو طواقي عموما انت مثلهم لا رحت ولا جيت الا لابس طاقية.

    1. انا اخوك سعد الشهري مواطن سعودي أحب وطني حتى الثمالة وأمارس واجب النصيحة بحب و تقدير لمعاليه ولمنتخبنا العزيز ولَك أيها المتعصب الغالي،،،

  15. للاسف الشديد انك مثل ماختلفت مع معالي المستشار فانا هنا اختلف معك بشدة .. ايها الكاتب كائن من كنت لايستطيع لا انا ولا انت تقييم الامور والحكم على ماحدث بمجرد اننا مشاهدين وانما الحكم الحقيقي والسليم سيكون من الشخص المسؤول وهو ماقام به معالي المستشار فهو الاقرب الى اللاعبين والاعرف بما ينفع او لا ينفع معهم وهو المسؤول المعني بهم وعليه اتخاذ الاجراء اللازم الذي يكفل عدم تكرار ماحدث منهم وبما ان الهزيمة القاسية كانت عيانا بيانا امام الخلق فبالتالي رد المسؤؤل الموجع يجب ان يكون كذلك، اكاد اجزم انك لو كنت انت او غيرك في مكان المستشار لقمت بنفس ردة الفعل التي لم تعجبك وانت لست في موقع المسؤؤلية والمحاسبة، لذلك قم بعمل ماتجيده انت واترك الاخرين يعملون بما يجيدوه وصلى الله وبارك

    1. من حقك اخي العزيز محمد ان تختلف معي و تدحظ حجتي بما تستطيع ولن انازعك افكارك او مواقفك فالقارئ أولى بالاختيار بين الغث والسمين . لكن ليس من حقك الحجر على أفكار غيرك او تكميم افواههم لان ذلك دليل ضعف و جهل إربا بك عنه، فقط اخي قل ما تريد و ودع الحكم للقارئ بارك الله فيك،،،،

      1. نتيجة مباراة اليوم اكبر دليل على صحة كلمة المستشار يا استاذي والله وبالله وتالله لو لم يقم بتهزئتهم علنا لما تحسن مستواهم في مباراة اليوم مع الاوروجواي..يقول المثل اهل مكة ادرى بشعابها..معالي المستشار ومن ايده ادرى بالطريقة الانجع للتعامل مع لاعبينا وبالعامية مايجون الا بالعين الحمراء وهذا اللي حصل وجرى والحمدلله وشكرا للمستشار فلولا الله ثم كلامه القاسي لما تحسن مستواهم.

    2. ولا تظن أنت أن أسلوبك وفهمك للامور بهذه الطريقة هو الصح .. اذا أعتقدت أنت أن المسئول يفهم فقط لانه مسئول فهذا يدل على أنه ليس من البشر الذين بطبعهم يخطئون ويتعلمون من أخطائهم والدين هو النصيحة لكل الناس وأولهم ولاة الامر فكفاك مجاملة ليس لها مكان من الاعراب

      1. اخي ابو محمد انا اكتب ما اعتقده وما ادين بالله به من نصيحة أهل الشأن واعرضه لتقييم القارئ ونقده، ولا اطلب من احد ان يوافقني عليه اذا كان له رأي مختلف، بل اؤمن بان من حق كل من لديه راي مختلف ان يعبر عنه بحرية تامة وبأن يعرضه بالأسلوب الذي يراه ويترك الحكم للقارئ فهو من يملك تقييم ما يقرأ و أخذ ما يريد وترك ما لا يريد،
        تحياتي لك أيها الغالي

    3. بصراحه اللعيبه يبغالهم جلد بالخيزران فهي الاصلاح مثل الحصان كلما جلدته ابدع في الركض للحصول على المركز الاول ومعلي المستشار ماقال الا الصح الى متى واحنا معليش عوضونا شدوا حيلكم ملينا من ايام ياسر القحطاني ومالك معاذ في مباراة كاس اسياء على النهائي اما العراق واحنا من خساره في خساره والمبالغ والرواتب الى ياخذونها مردودها هزايم متتاليه

  16. لله درك يا سعد مقال يستحق القرأه والاشاده فمنتخب بلادنا لا يستحق ما قيل عنه وما تلقفه الاعلام من تصاريح واقوال قد تقضي على ما طبق من طموح وامال في البطوله

  17. سعادة المستشار أدرك الواقع الذي فيه المنتخب بغياب الروح والإحباط عند الغالبية وقد يكون الإنتقاد الحاد أحياناً حافزاً لتحسين الأداء وبكل قساوة الإنتقاد كان لابد منه وأنا أؤيد هذا النوع من الإنتقاد ليكون حافزاً لهذا الجيل إذا كان فيه أمل وحافزاً لكل الأجيال

    1. اخي الدكتور احمد النقد والتوجيه واللوم والعقاب جميعها وسائل متاحة لمعاليه ومن حقه ان يوظفها كما يشاء ولكن في مكانها الصحيح وفِي صالات الاجتماعات المخصصة لذلك وليس على وسائل الاعلام، كما ان هناك مجالات للنقد لا يجب ان تصل الى التحقير والمن والأذى، فمهما اقترف اللاعبون من الأخطاء فليس من مصلحة معاليه ولا مصلحة الوطن تحفيزهم والاستهتار بكفاءتهم امام خصومهم الا في حالة إنهاء مهمتهم وإخراجهم من المنافسة تماماً، اما تحطيمه لمعنويات الرجال الذين ينوي خوض معركته القادمة بهم وتحقيره لمقدراتهم امام خصومه وأفشاء ما يعلمه من مواطن ضعفهم فهذا غير مسبوق في تاريخ الرياضة على ما اعلم، وهو كمن يطلق النار على قدمه التي ينوي السير عليها لعبور ارض قفر شديدة الوعورة ولا يتفق مع الادارة الحكيمة والتقييم السليم، هذا ما أعتقده و وهذا ما عبرت عن عدم اتفاقي معه بل و استنكاري له مع كامل حقك في الاختلاف معي فيه حفظك الله،،،،

  18. السلام عليكم
    اخي الفاضل الاعلام طبل لمعالي المستشار وهنا اجد أصدقائك ومن هم على شاكلتك يطبلون لك .
    المنتخب الوطني اخفق في المشوار من البداية عندما حصل الاعبون على اعلى دعم من الدولة ، وتركوا من يستحقوا الدعم الحقيقي في مغبة النسيان ليت قلمك تحرك باتجاههم ولَم يتحرك باتجاه معالي المستشار

    1. اخي سعيد المقارنة فاسدة فأنت تقارن من لا يملك الا فكره وقلمه بمن يتربع على عرش الرياضة السعودية وتعتبرناجديرين بالتطبيل، وانا
      ” أعيذهانظرات منك ثاقبة…. ان تحسب الشحم في من شحمه ورم
      انا اضعف وابسط من ان يطبل لي مطبل فليس لدي مايتقاضاه المطبلون ايها الغالي وليتني كنت املك ان يطبل لي كل من شرّقت عليه الشمس ولكن الحال يغني عن السوأل،
      انا بكل بساطة مواطن عادي وغير متخصص في شؤون الرياضة. لكنني اداري متمرس قضيت وصف قرن من حياتي في مجال الادارة. أحب وطني ومنتخبه وافرح لفوزه وأحزن لخسارته ومن حقي من واقع خلفيتي وخبراتي ومواطنته ان أدلي بدلوي فيما اسمع ارى من شأن الوطن العام ، اما نقاش ما وراء كواليس الرياضة السعودية فذلك مهمة الصحافة المتخصصة والعارفين بشؤونها امثالك بارك الله فيك،،،،

    2. اخي سعيد المقارنة فاسدة فأنت تقارن من لا يملك الا فكره وقلمه بمن يتربع على عرش الرياضة السعودية وتعتبرناجديرين بالتطبيل، وانا
      ” أعيذهانظرات منك ثاقبة…. ان تحسب الشحم في من شحمه ورم
      انا اضعف وابسط من ان يطبل لي مطبل فليس لدي مايتقاضاه المطبلون ايها الغالي وليتني كنت املك ان يطبل لي كل من شرّقت عليه الشمس ولكن الحال يغني عن السوأل،
      انا بكل بساطة مواطن عادي وغير متخصص في شؤون الرياضة. لكنني اداري متمرس قضيت وصف قرن من حياتي في مجال الادارة. أحب وطني ومنتخبه وافرح لفوزه وأحزن لخسارته ومن حقي من واقع خلفيتي وخبراتي ومواطنتي ان أدلي بدلوي فيما اسمع ارى من شأن الوطن العام ، اما نقاش ما وراء كواليس الرياضة السعودية فذلك مهمة الصحافة المتخصصة والعارفين بشؤونها امثالك بارك الله فيك،،،،

  19. ياسلام عليك يااخ سعد لافض فوووك لقد كفيت ووفيت وابدعت في كتابة هذا المقال
    لكن صدقني لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة للدخلاء عل الرياضة في افهامهم ذلك

  20. اخي الفاضل الكابتن سعد
    لن أكرر ما سبقوني به الاخوان والاخوات من تعليق على ماذكرتوه بوجهه نظرك وباختصار ما ذكرته د أميره الراشد بقولها لا التوقيت ولا الأسلوب موفق وكما ذكرتم لا تشكيك ولا مزايدات بولاء وانتماء الجميع لهذا الوطن الغالي
    احسنت اخي سعد ودعائنا للمولى لكل من يمثل الوطن بالتوفيق والنجاح

    1. شكرا لمرورك اخي ” منطقي ” و انا لا اتفق معك فيما ذهبت اليه من تخويف. وبكل الصدق انه لو تبين لي خطأي فلن أتردد في الاعتذار علناً، وهذا ما انصح به معالي المستشار وفقه الله،،،،

  21. الحقيقة اعداد المنتخب من الاساس كان خاطي حيث صاحبه عدد من القرارات المرتجلة ومن ثم الغيت ولا زالت استقالة ماجد عبدالله من المنتخب غامضة وتضع اكثر من علامة استفهام ، اذا قلنا أن المدرب اخفق اعتقد أن الخطأ الأول يقع على من احضره ثم على المدرب ثم اللاعبين

    1. اقدر وجهة نظرك اخي عبدالله، ولكنني غير متخصص في شؤون الرياضة مما أفضل عدم الخوض فيه. تخصصي ادارة و مقالي يركز على تصرف اداري علني لمعالي المستشار لم اجده موفقاً ولا مفيداً ولا مبررً.
      تحياتي اخي الغالي

  22. وانا اقول وبكل مصداقية كلام آل الشيخ منطقي وكان لا بد من ردة الفعل القوة التي تفيق الاعبين من سباتهم وعدم تقديرهم للمسؤلية
    لان الآداء الذي ضهرو به غيري منطقية وليس له تفسير في قاموس الرياضة الا بالتخاذل وعدم وعيهم للمسؤلية
    وانا اعتبره الدواء المُر الذي يُشفية المرض
    ثم ان الكل يعلم ان الشعب السعودي لن يرحم في ردود فعله تجاه المستوى الهزيل الذي ضهر به المنتخب .
    تأكد اخي بأن تصريح آل الشيخ سيكون لها ردة فعل ايجابية من لاعبين المنتخب وسأذكرك بذلك
    وصدقني هو اكثر واحد واحرص واحد على منتخبنا
    وحرياً بنا جميعاً الوقوف مع آل الشيخ ولا ننجرف وراء امجاد سمعه لتصيد اخطاءه وفي هذا الوقت بالذات
    ونحنُ جميعاً نرى الحملة الاعلامية القذره ضد آل الشيخ ورياضتنا ليسطادو في الماء العكر
    نحنُ مع آل الشيخ ويجب ان يكون حازماً مع الجميع من ادارة ولآعبين

    1. أخي ” غير المعروف ” من حقك ان تدعم من تقتنع بتصرفه وقراره، فالادارة مدارس وكل ينتمي الى مدرسته ولا يحق لانسان ان يحجر على سواه في ممارسة قناعاته و اختلاف الرؤى لا يجب ان يفسد للود قضية، فالكل وطني والكل مجتهد ولا مزايدات على احد و لا تشكيك في ولاء احد، الامر ببساطة وجهات نظر مخلصة في شأن عام يخص كل من يحب الوطن ويدعم الأخضر،،،

      تحياتي،.

      1. اخي سعد..
        لكلاً منا قناعته فيما يكتب او يرى ، واختلاف الرأي لا يفسد للود قضية
        احب اذكرك ببعض ما ورد في مقالك
        * حديث معاليه ترجمته مقالات الصحافة ونقاشات القنوات الرياضية وتعليقات الجماهير على انه نفضاً ليد معاليه من هذا المنتخب وبرأةً له منه و من نتائجه
        هنا اود ان اقول بأن معاليه تحمل المسؤلية كامله امام ولي العهد والشارع الرياضي وكان لاعتراف عدة اعتبارات وذلك لما قدمه من دعم وتهيئة لافراد المنتخب وهيأ لهم كل السبل من تجديد عقود ودعم لأنديتهم .
        وكلنا نعلم من هي تلك الصحف والقنوات التي ترجمة مقال معالية وماهي اهدافهم والحملة الشرسه التي واكبت الحدث والكل شاهد تلك القنوات
        *  فعل معالي المستشار تركي آل الشيخ على الخسارة كانت ( في قناعتي ) محبطة و  أشد فداحة من الخسارة نفسها
        فانفعل بعنف و باع المنتخب ولاعبيه بيع رخص 
        _ وفي هذا اتهام صريح لمعاليه بأنه المنتخب ولا عبيه ، وقد يكون في خفايا حديثك اتهاماً صريحاً بما هو اكبر من ذلك

        * كما انك ذكرت بأن من بوبخ وينتقد الطالب امام زملاءه بالفعل المشين الذي لا يرقى للمربي الفاضل
        وانا اقول .. ما قولك في من ينتقد ادارة امام طلابها ويظهر ضعفها وعدم حنكتها
        اخي .. الحديث هنا يطول شرحه وليس من الحكمة النقاش في تفاصيله والاعتراف بالحق فضيله
        وانا اعترف هنا بأنني اول المخطئين في المجاراة في هذا الموضوع وفرض رأيي وقناعاتي بما ارى

        وهنا اقول بأن زمن المداهنه والطبطبة انتهى وصراحة معاليه وافعاله في كثير من المحافل الرياضية جعلت للمملكة قوة وبصمه وريادة وصراحته وسياسته الحكيمه هي سبب للحملة الشرسه على معاليه وعلى المملكة التي دعمت دول كثيره اتضح لنا فبما بعد انها لا تستحق كل هذا الدعم وتضمر لنا العداء في الخفاء
        تحياتي وتقديري لمقامكم الرفيع
        طالب بن طهماز
        #الكناني tat1389

    2. اخي الفاضل
      ردك على المقال افضل من المقال نفسه – تحياتي لك وتقديري –
      كاتب المقال لم يوفق فيما كتب لأن خسارة اي منتخب بنتيجة معقول مع اداء مشرف ليس كمن يخسر بنتيجة تاريخية واداء هزيل – وردة فعل معالي المستشار طبيعية ويمثل كافة الشعب السعودي الشاب والمحب لهذه اللعبة – حب المنتخب في قلوبنا جميعاً لأنه يمثلنا وازعجنا عدم تمثيلنا بالصورة الحسنة من قبل اللاعبين و اسلوب معالي المستشار كمثل من يربي ابناءه عند الخطاء فهم ابناءه ويحبهم ومع ذلك يعاقبهم.

      1. أخي هاني سعيد انك لم تخرج فاضي زل فاض مو المقال او الرد، والمهم الا يفسد اختلاف الرأي سمو الهدف، انا لا ازال اعتقد ان الأب الذي يقرع أبناؤه او وينتقص منهم امام أبناء الجيران ليس أباً مثالياً. المدرس الذي ينتقد طالبه يهينه امام صفة الصباح ليس مربياً مؤهلاً. لا فاضلاً والمدير الذي يوبخ موظفه امام اقرانه مدير فاشل، وقس على ذلك. هذا ما تعلمته من فنون الادارة وما اؤمن بجدواه وهذا موضوع مقالي. وليس من المهم ان يعجبك او تتفق معي على ما جاء فيه، ومن حقك ان تتبع المدرسة التي تنتمي اليها وتدعم الأسلوب الذي تؤمن به وتمارسه،

        تحياتي

  23. مقال في الصميم ونصيحة غالية لصالح الوطن ولكن هذا ماتعودنا عليه من الماضي وسنستمر ولن ينصلح حال كرة القدم والتعصب للاندية هو الاساس والمنتخب الفرع

    1. اخي Metmasa ، اشكر لك مداخلتك ودعمك، وانا مع محدودية خبرتي في الرياضة وشؤونها ميال بطبعي الى التفأول

      تحياتي،،،

  24. استاذنا الكريم سعد الشهري
    مقالك فتح نافذة لمسيري منتخبنا الوطني لتدارك الاحباط لدى الفريق وجماهير الوطن ومحاولة اعادة الثقة لدى اللاعبين ، ليس هذا فقط لكن تصاريح معالي الوزير الشيخ تجاه رياضة الاشقاء العرب أوجد استهجاننا في أوساط جماهيرهم ، ننتظر بشوق للقاء اليوم وندعو الله التوفيق لمنتخبنا في تحقيق نقاط الفوز ، بارك الله فيك استاذ سعد

  25. مقالكم ينم عن فهم شامل لمفهوم النهوض بالرياضة دون الوقوع في فخ الفشل أو النجاح في منافسة رياضية تقزم من حجم عمل دولة !!
    شكرًا كابتن سعد

  26. لافض فوك كلامك وعقلانية حروفك كانت بلسما على القلوب فكيف اللاعبين مثلك من نحتاجه ..ليت الجميع يسمع ويتكلم بعقلانيه وايجابيه

    1. تيري من عادتي ان أرد على كل من يتداخل وله رأي سواء داعم او مخالف حتى لو كتب باسم مستعار، اما وقد اجتمع عليك عدة نقاط الاولى التخفي تحت مسمى “تيري” ، و الثانية عدم تقديم رأي مفيد حول ما ورد في المقال، وثالثاً الجهل في التفريق بين قيادة الطائرة وسياقة السيارة فقد قررت ان اقتدي بالإمام ابي حنيفة وأقول ” آن لي ان امدّ رجليّ

      1. اولا دا اسمي واسئل عني دفعتك
        2 انا بي ارد عليك بنفس الاسلوب اللي انتا كتبتو واقنعني بروح رياضيه انتا ايش عملت مع الطيران وسواقتو

  27. صدقني لو ان لاعبين المنتخب لعبوا وأدوا أداء مشرف وبينوا انهم مهتمين وعارفين قيمة الشعار اللي حاملينه كانت اختلفت لهجة المستشار معاهم. لكن كل اللي شفناه تخاذل ولعب صبيان وكأنهم مغصوبين يلعبوا.. رأيي كانوا يستاهلوا التصريح اللي صار.

    1. اختي الغالية سارة لقد عبرت عن وجهة نظري في المقال، و من حقك ان تعبري عن وجهة نظرك في تعليقك ولا باس من اختلاف الرأي حفظك الله

  28. كل الشكر والتقدير كابتن سعد على هذه المداخلة الطيبة والمنصفة لبعثة المنتخب
    كما اتمنى من الله ان تصل للمستشار تركي قبل بداية مباراة المنتخب مع الأورجواي
    لله درك يا كابتن دائما الخبرة والثقافة لها دور في فن الادارة والنجاح
    احسنت

  29. احسنت وبارك الله فيك كابتن سعد فيما كتبت وكان الأولى بمعالى المستشار مناقشة هذا الأمر بعد انتهاء البطولة وعدم التقليل من أداء اللاعبين وان هذه الخسارة مجرد كبوة تحصل للجميع نتيجة رهبة الافتتاح وعدم تهيئة اللاعبين لمثل هذه المواقف لاسيما وأن المنتخب له ١٢ سنة غائب عن هذه البطولة .

    1. اخي الدكتور عبدالعزيز أسعدني هيل مقالي استحسانك، وأقر لك كريم ثناءك، واتفق تماماً معك في ان تسرع معاليه لم يكن لها مبرر لاسيما انه لايوجد في المملكة من كان يتوقع أفضل كثيراً مما حصل كم ان وجود منتخبنا في المسابقة يمثل إنجازاً في حد ذاته، خصوصاً ونحن نرى الكثير من نجوم و ابطال كاس العالم من منتخبات الدول الاخرى وقد تعذر عليهم الوصول الى موسكو، ونرى بعض ابطال كاس العام بما فيهم حامل اللقب وقد منيوا بهزائم في لقائهم الاول ولَم نرى لقياداتهم على الهواء مثل جزع معاليه العلني ولا مثل ثورته على لاعبي منتخبه امام جمهورهم و منافسيهم والعالم، مما يجب ان نستفيد من دروسه،،

      تحياتي دكتورنا الغالي

  30. كان يدربنا مدرب استراليا الحالي ولكنه كان صارم حيث كان لاعبين المنتخب من جميع الانديه السعوديه ولم يلعب من الهلال سوي ٢ واحينا ٣ حاولو معه ان يلعب جميع لاعبين الهلال ورفض خوفا علي سمعته احضرو مدرب ارجنتيني لم يمشي علي هواهم
    اما هذا المدرب فليس لديه خطه قالو نبي اقل شي ٧ من الهلال يلعبو قال ماعندي مانع اهم شي الفلوس زودوها شويه والا افضل مدافع في الدوري معتز هوساوي مايلعب ويجيبو لاعب هلالي علشان خط الظهر يكونو هلالين

    1. أخي أحمد أسعدني مرورك ويبدو من مداخلتك نك لاعب محترف ومطلع على بعض خفايا وتفاصيل الامور, وانا في الحقيقة ليس لي علاقة بالامور الفنية ولا ادعي المعرفة التي تخولني الخوض فيها، ولكنني محب لمنتخب الوطن ومتابع لمبارياته ونتائجه وما ينشر عنه وبصفتي اداري محترف وجدت ضرورة ابداء مرئياتي حول حديث معالي المستشار بعد هزيمة يوم العيد،
      أشكر لك مداخلتك واضافتك التي اثرت موضوع النقاش وارجو ان يكون مقالي قد راق لك مع خالص تحياتي،،،

  31. استاذي هل لديك الشجاعة انت وتعترف الآن بأنك اخطأت وان رئيس هيئة الرياضة اصاب في طريقة انتقاده اللاعبين وقسوته عليهم بعد نتيجة تلك الليلة المشؤومة بعد مشاهدتك لمباراتا الاورجواي ومصر مع منتخبنا ونتاج ذلك النقد اللاذع والقاسي من رئيس الهيئة، دعني استذكر مع حضرتك ماكتبته “انني لو كنت مكانك يا معالي المستشار لما ترددت في الاعتراف بخطأي ولما ترددت في الاعتذار  من لاعبي المنتخب” اتمنى ان تقتدي بما اتيت به نفسك ونصحت به غيرك وان تعتذر انت عن خطأك في نقدك وتصويبك، سيدي ليس كل مايُدرَس ويُعلّم نظرياً ينفع ويجب ممارسته عملياً فهناك بعض الاعتبارات التي يجب الأخذ بها، باختصار وبالعرف الرياضي اقول وُفِّقَ معالي المستشار فشكراً جزيلاً له وحظ اوفر لك. تحياتي

إغلاق