“السند”: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر له أصوله التي لا بد من مراعاتها

نشر في: الثلاثاء 29 مايو 2018 | 09:05 م
لا توجد تعليقات

أكد الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر له أصوله وضوابطه التي لا بد من مراعاتها، وللآمر بالمعروف والناهي عن المنكر شروط يجب أن تتوافر فيه.

 

وأكد “السند” خلال لقائه أعضاء هيئة الحرم المكي بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أن هذا اللقاء يأتي في إطار الشراكات مع الجهات الحكومية في تفعيل البرامج التوعوية، وامتداداً للشراكة التي وقعت بين الرئاستين.

 

وأضاف: أن تكليفنا بمهمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أعظم ما يحمّلنا المسؤولية في القيام بأعمالنا على الوجه الذي يرضي الله عز وجل، وقد جاءت النصوص الشرعية ببيان فضل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى أصبحت هذه الشعيرة سبباً لتفضيل هذه الأمة على سائر الأمم، كما قال سبحانه: {كُنتُم خَيرَ أُمَّةٍ أُخرِجَت لِلنّاسِ تَأمُرونَ بِالمَعروفِ وَتَنهَونَ عَنِ المُنكَرِ وَتُؤمِنونَ بِاللَّه} [آل عمران: ١١٠].

 

وبين الدكتور “السند” أن أعضاء الهيئة في الحرمين الشريفين يشاركون إخوانهم في الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في أداء هذه الشعيرة العظيمة، جامعين في ذلك شرف الزمان والمكان، وخدمة الحجاج والمعتمرين والزوار، مشيرًا إلى أن بلادنا تميزت بإقامة هذه الشعيرة العظيمة؛ حيث خصصت لها جهازاً خاصاً كبيراً في مقام الوزارات.

 

ووجه “السند” شكره للرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، على ما يقوم به من جهود وأعمال رائدة في خدمة الحرمين الشريفين من خلال الرئاسة، كما شكر الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، ونائبه الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز.

مقالات ذات صلة

إغلاق