“الصحة” تدعو للمبادرة بفحص التهاب الكبد “سي”

نشر في: الخميس 26 أبريل 2018 | 02:04 م
لا توجد تعليقات

دعت وزارة الصحة إلى المبادرة بالفحص من التهاب الكبد “سي”.

 

وقالت الوزارة من خلال “أنفو جرافيك” نشرته عبر حسابها في “تويتر”: يتوجب الفحص من التهاب الكبد “سي” في الحالات التالية: “إذا كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى مصابا بالفيروس، أو أجريت عملية أو تم نقل دم لك قبل عام 1990م، أو كنت مصاباً بأمراض الدم الوراثية، أو أجريت عملية غسيل كلوي، أو كنت تعاني من إرتفاع في إنزيمات الكبد”.

 

وأعلنت الصحة مؤخراً عن البدء في تنفيذ المرحلة الثانية من البرنامج الوطني لاكتشاف وعلاج المصابين بإلتهاب الكبد “ج”، كما أطلقت حملة توعوية مصاحبة بهذا الخصوص تحت شعار “هات يدك” تتضمن العديد من المواد التوعوية سيتم نشرها عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

 

وأضافت “الصحة”: خلال العامين الماضيين تم توفير عدد من الأدوية النوعية لعلاج الفيروس وأُعطيت الأولوية للمرضى في المراحل المتقدمة من المرض أو الذين قد ينقلون العدوى إلى غيرهم.

 

وأردفت: أتاح دخول أدوية مصنعة محلياً بنفس جودة مثيلاتها العالمية، الفرصة للتوسع في العلاج بشكل غير مسبوق وأزيلت محددات الأولوية، بالإضافة إلى توفير الأدوية يقوم البرنامج الوطني لإزالة فيروس الكبد “ج” أيضاً على تدريب الأطباء،المنسقين و توفير الفحوص المخبرية و الإشعاعية و الخدمات اللوجستية اللازمة لتنفيذ البرنامج.

 

يذكر أن التهاب الكبد “ج” يسبب عدوى حادة ومزمنة وأن عدوى فيروس التهاب الكبد ج الحادة لا تكون عادة مصحوبة بأعراض وأن حوالي 15% إلى 30% من الأشخاص المصابين بالعدوى يتخلصون تلقائياً من الفيروس.

 

أما النسبة المتبقية منهم فتتطور حالتهم إلى الإصابة بالتهاب الكبد “ج” المزمن الذي يؤدي لتليف الكبد وفي بعض الحالات سرطان الكبد.

 

ويتم علاج الاصابات المزمنة بهذا الفيروس بإستخدام الأدوية المباشرة المفعول التي أضيفت مؤخراً إلى خيارات العلاج وأثبت الدراسات فعاليتها العالية وحققت نسب شفاء عامة تزيد عن 95%، إضافة لذلك فإنه لا يوجد لقاح لإلتهاب الكبد “ج”.

 

ويمكن معرفة المراكز الصحية الإستشارية المعنية بصرف العلاج لالتهاب الكبد الفيروسي “سي” من خلال الرابط www.moh.gov.sa/hepc.

مقالات ذات صلة

إغلاق