الأمير خالد الفيصل يرعى تدشين ملتقى الحرمين الشريفين “ميثاق”

نشر في: الإثنين 16 أبريل 2018 | 05:04 م
لا توجد تعليقات

رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة اليوم, حفل تدشين ملتقى الحرمين الشريفين “ميثاق” الذي أقامته الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الذي يعد أول ملتقى يقام في الحرمين الشريفين.

 

وقام سمو الأمير خالد الفيصل , بجولة على الأجنحة المشاركة في المعرض, ثم ألقى سموه كلمة عبر الجهاز اللاسلكي لإدارة العمليات للعاملين بالمسجد الحرام قال فيها: ” أتقدم باسمي ونيابة عن أهالي منطقة مكة المكرمة بالشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, ولسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ, على ما يقدمونه لخدمة ضيوف الرحمن”, كما أتقدم بالشكر أيضا لكل العاملين بالمسجد الحرام الذين يبذلون جهوداً مباركة للوصول لمستوى الخدمات التي يطمح إليها الجميع، حاثًا إيّاهم على توفير وتقديم التسهيلات كافة لقاصدي البيت الحرم.

 

عقب ذلك, ألقى معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس, كلمة قال فيها: نلتقي اليوم هنا في شرف المكان وشرف الزمان وشرف المغزى من هذه اللقاءات المباركة, التي تعد ثمرة توجيهات سموكم الكريم, والمشروع العظيم (كيف نكون قدوة) والاهتمام والحرص من المسلمين لا سيما أبناء مكة المكرمة الذين اصطفاهم المولى عز وجل لاستقبال ضيوف الرحمن.

 

وأضاف معاليه: قال الله تعالى في كتابه الكريم: (فبهداهم اقتده), فالأنبياء والرسل والصحابة والتابعين والعلماء هم القدوة الحسنة, وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها)) مشيدا بمبادرة سمو الأمير خالد الفيصل بـ “كيف نكون قدوة”.

 

بعد ذلك, تم استعراض جزء من فيلم (زمزم الماء المبارك) الذي يعد أضخم عمل إعلامي وثائقي مقدم من الرئاسة عن بئر زمزم, إذ عمل عليه فريق من الرئاسة وعددا من الجهات المشاركة على مدى 6 أشهر ليكون انعكاساً لأهمية بئر زمزم في قلوب المسلمين ومواكباً لانتهاء مشروع تأهيله الذي أولته حكومة خادم الحرمين الشريفين كل الاهتمام والرعاية.

 

بعدها أقيمت ندوة بعنوان (أثر الحرمين الشريفين في تعزيز القدوة) برئاسة فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح آل طالب, وبمشاركة معالي المستشار في الديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور سعد الشثري, وفضيلة الشيخ حسن بن عبدالحميد بخاري, حيث تحدث الدكتور آل طالب عن دور الحرمين الشريفين في تأسيس القدوات الحسنة, بعد ذلك تحدث الدكتور الشثري خلال الندوة أوضح فيها أن الله عز وجل جعل القدوة الصالحة التي يرتسمها أهل الإيمان سبب من أسباب دخول الكثير من الناس للإسلام حتى في عدد من الدول التي يوجد فيها دعايات ضد الإسلام وأهله.

 

فيما تحدث الشيخ بخاري عن تعزيز معنى القدوة وتوظيف دور الحرمين الشريفين مفيدا أن ذلك يعود بنا إلى المنطلق الأول في هذه البقعة المباركة التي ارتبطت بنبيين كريمين من أنبياء الله عليهم السلام الذي يلفت النظر أن خليل الله إبراهيم عليه السلام وخليله محمد صلى الله عليه وسلم كلاهما نصبهما الله عز وجل قدوة وإماماً, فقد قال الله تعالى لإبراهيم عليه السلام: (إني جاعلك للناس إماماً).
بعد ذلك, تسلم سمو أمير منطقة مكة المكرمة, درع “ميثاق” قدمه معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي , بعدها كرم معاليه المشاركين في الندوة, كما كرم رئيس لجنة (كيف نكون قدوة) في الرئاسة عبدالحميد المالكي.

ميثااق00

000-9859001461523885921100

000-3955615191523885900444

000-8384068401523885915326

مقالات ذات صلة

إغلاق