نائب أمير منطقة القصيم يتفقد مشروعات الأمانة بمدينة بريدة

نشر في: الأربعاء 21 مارس 2018 | 03:03 م
لا توجد تعليقات

تفقّد نائب أمير منطقة القصيم الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز اليوم، عدداً من المشروعات التي تنفذها أمانة منطقة القصيم حالياً بمدينة بريدة، يرافقه وكيل الإمارة المكلف الدكتور عبدالرحمن الوزان، وأمين المنطقة المهندس محمد المجلي.

 

واطلع خلال الجولة على مراحل العمل في المشروعات الجاري تنفيذها؛ مستمعاً لشرح مفصل من أمين منطقة القصيم عنها، التي شملتها الزيارة؛ منها مشروع مدينة التمور وسوق الخضار لمدينة بريدة، الذي نُفّذ على مساحة بلغت 410.000م2، وبتكلفة إجمالية بلغت 275 مليون ريال، عبر ستة مراحل تنفيذية أنجز منها ما يقارب 60%؛ حيث يحتوي المشروع على مبنى مركز النخلة، ومركز الحائط التراثي الذي يضم 162 محلاً، خُصصت للحرفيين وللأسر المنتجة لبيع الأشغال اليدوية والمنتجات المحلية، روعي في تصميمها أن تكون ذات طابع تراثي بشكل مميز ليحافظ على تراث المنطقة، ومبنى سوق الخضار الذي يضم 340 محلاً ومبسطاً للخضار، وساحات بيع التمر، وطرق ومزروعات، وخدمات أخرى لبيع التمور والخضار؛ منها خدمة ما بعد البيع، والمختبر المركزي لفحص العينات.

 

عقب ذلك توجه للوقوف على مشروع تحسين وتجميل المنطقة المركزية لمدينة بريدة، الذي بلغت تكلفته الإجمالية 85 مليون ريال، ويجري حالياً تنفيذ المراحل النهائية منه، بنسبة إنجاز بلغت 80%؛ حيث يضم تطوير الواجهات والأروقة والأرضيات في المنطقة المركزية، وعمل شبكة حريق، وهيكل معدني مقاوم للحريق لسوق قبة رشيد وساحات الجردة، وتنفيذ نفق للخدمات، إلى جانب 58 مبسطاً نسائياً، و180 موقفاً للسيارات، وخدمات أخرى مساندة.

 

كما اطلع نائب أمير منطقة القصيم على سير العمل بمشروعات تصريف السيول بمدينة بريدة التابعة لأمانة المنطقة، واستمع لشرح مفصل عن المخططات والتصاميم الهندسية الخاصة بتلك المشروعات، التي يتم من خلالها تطبيق المعايير العالمية في الجودة، ونِسَب الإنجاز المتحققة في تلك المشروعات؛ منها مشروع إنشاء خطوط تصريف السيول بطريقة الدفع النفقي “الثقب الأفقي” الذي بلغت تكلفته قرابة 50 مليون ريال بحي خضيراء، ومشروع استكمال شبكة تصريف سيول طريق الملك عبدالله بمدينة بريدة داخل حييْ النقع والنور؛ حيث بلغت قيمة عقد المشروع 95390175 ريالاً.

 

وأعرب في ختام الجولة عن سعادته بتفقد تلك المشروعات وما شاهده خلال الزيارة من إنجازات خاصة بمشروع مدينة التمور وسوق الخضار لمدينة بريدة، الذي يعد واجهةً سياحية لأبناء المنطقة وزوارها من مختلف المناطق، وواجهةً جمالية للمدينة؛ تُسهم في التعريف بما يتوافر وتتميز به منطقة القصيم، وهي المنتجات الزراعية خصوصاً التمور والخضار، وما يحتويه هذا المشروع من مواقع متميزة تستحق الزيارة مستقبلاً، والاستمتاع بما يحتويه هذا المشروع من خدمات تسويقية متعددة؛ منوهاً بما سيقدمه مشروع تحسين وتجميل المنطقة المركزية لمدينة بريدة من خدمات مساندة وإسهامات؛ خصوصاً في جانب تطوير الواجهات التراثية الهامة التي تشهدها المنطقة.

 

ووجّه أمين منطقة القصيم والقائمين على مشروعات الأمانة بمضاعفة الجهود لإنجاز تلك المشروعات في الوقت المحددة لها، وبذل كل ما يُسهم في خدمة المواطن والمقيم؛ إنفاذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة -أيدها الله- مؤكداً حرص الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، وحرصه شخصياً على المتابعة الدائمة للمشروعات التي يجري تنفيذها بالمنطقة؛ راجياً العون والتوفيق من الله تعالى للجميع؛ لتحقيق ما فيه الخير والفائدة ويخدم الصالح العام.

 

من جانبه بيّن المهندس “المجلي” أن أمانة منطقة القصيم حَظِيت بدعم سخي من لدن حكومتنا الرشيدة -رعاها الله- بلغت ثلاثة مليارات لمشاريع الأمانة؛ مثنياً على هذا البذل الذي وصفه بالسخي؛ مشيراً إلى أن ذلك الدعم وَضَعه هو وزملاءه منسوبي الأمانة أمام تحدٍّ كبير؛ مبيناً أن لجنة متابعة المشاريع بمدينة بريدة التي وجّه بتشكيلها أمير المنطقة؛ ساعدتهم كثيراً في حل كثير من المعوقات التي واجهت الأمانة في تنفيذ بعض المشاريع.

 

وأبان أن مدينة بريدة تُعَد من أخفض مدن المملكة، وأدنى درجة من وادي الرمة؛ منوهاً بمتابعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لذلك وأمره -حفظه الله- بتخصيص مليارين و300 مليون ريال لمشاريع تصريف السيول بمدينة بريدة؛ مشيداً بعمل المقاولين التابعين لمشاريع السيول، وأن تلك المشروعات ستنتهي بحول الله خلال سنتين من الآن، وستخدم بشكل كبير في مجال تصريف السيول بمدينة بريدة.

5ab251b654dda

مشاريع القص

القصص

مشاا ر

الم

مقالات ذات صلة

إغلاق