تأسياً بسنة المصطفى .. جموع المصلين يؤدون صلاة الاستسقاء

نشر في: الإثنين 12 فبراير 2018 | 10:02 ص
لا توجد تعليقات

أقيمت صلاة الاستسقاء في جميع مناطق المملكة صباح اليوم, تأسيا بسنة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام عند الجدب وتأخر نزول المطر أملاً في طلب المزيد من الجواد الكريم أن ينعم بفضله وإحسانه بالغيث على أرجاء البلاد.

 

وأدى جموع المصلين صلاة الاستسقاء في المسجد الحرام يتقدمهم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة .

 

وأم المصلين إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي, حيث ألقى خطبة أوصى فيها المسلمين بتقوى الله عز وجل ومراقبته وطاعته وعدم معصيته والتوبة إلية واستغفاره والتضرع إليه وسؤاله.

 

وقال فضيلته : إن الله تبارك وتعالى قد أخبرنا في كتابه الكريم أن سبب هلاك الأمم قبلنا هو الذنوب والعصيان قال جل ثناؤه ( كدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ )، وأنه كما من المقرر عند المؤمن أنه ما من بلاء يحلُّ بالمسلمين إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة قال الله سبحانه وتعالى ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ).

 

وأضاف فضيلته يقول : إن الذنوب تُحدث في الأرض أنواعاً من الفساد في المياه والهواء والزروع والثمار والمساكن قال الله سبحانه وتعالى ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ )، ظهر الفساد في البر والبحر ،كالجدب وقلة الأمطار وكثرة الأمراض والأوبئة، وذلك بسبب المعاصي التي يقترفها البشر، ليُصيبهم بعقوبة بعضِ أعمالهم التي عملوها في الدنيا كي يتوبوا إلى الله ويرجعوا عن المعاصي، فتصلح أحوالهم، وتستقيم أمورهم ، وإذا كان العبد يجازي بعقوبات مختلفة بسبب ذنوبه فكيف لا يراجع نفسه في كل ما يقع عليه عَنْ أَبِي مُوسَى، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لاَ يُصِيبُ عَبْدًا نَكْبَةٌ فَمَا فَوْقَهَا أَوْ دُونَهَا إِلاَّ بِذَنْبٍ، وَمَا يَعْفُو اللَّهُ عَنْهُ أَكْثَرُ، وَقَرَأَ ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِير ).

 

وأفاد فضيلته أن ما أجمل أن يلوم المرء نفسه ويحاسبها ويعاتبها في ذات الله إذا أصيب بشيء وأن يستشعر أن الذي أصابه بسبب ذنب أو مخالفة ارتكبها .

 

وبين الشيخ غزاوي أن كل ما يصيبنا سواء على مستوى الأفراد أو على مستوى الجماعات والأمم من فقر ومرض وأزمات ونكبات وتعسر أمور وهزائم وغلبةٍ فهو نتيجة حتمية لما كسبت أيدينا ، وبدلا من أن نلوم الآخرين، علينا أن نلوم أنفسنا ونرجع إلى الحق ونتوب أفرادا وجماعات ( وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) ، مشيراً الى أن الواجب في مثل هذه الظروف أن نراجع أنفسنا ونسعى في إصلاح ما فسد من أحوالنا ونصحح مسارنا ونعود إلى طريق الجادة .

 

وأوضح أنه لا ينبغي لنا وقد عرفنا داءنا أن نتعامى عنه ونتغافل ونستمر في غينا وبعدنا ، و أن هناك من المعاصي ما قد يستهين به بعض الناس مع أن عاقبته وخيمة وشؤمه عظيم فإضاعة الصلاة وعقوق الوالدين وقطيعة الرحم وآكل الربا والرشوة وشهادة الزور والحسد والغيبة والنميمة وظلم العمال وتقشي المنكرات بأنواعها وخذلان المسلم وعدم نصرته وهو أحوج ما يكون إلى نصرة أخيه وغيرها من المفاسد والمنكرات كلها مؤذن بعقوبة عاجلة ومنذرة بعذاب شديد ولكن متى ما غيرنا ما بأنفسنا من المعاصي والسيئات فانتقلنا إلى طاعة الله غير الله علينا ما نحن فيه من الشقاء والضيق إلى السعادة والخير والسرور والغبطة والرحمة ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم).

 

وأشار الشيخ غزاوي الى أنه من آثار الذنوب حرمان الرزق قال صلى الله عليه وسلم : إن الرجل ليُحرم الرزق بالذنب يصيبه . وما استجلب رزقُ الله بمثل تقوى الله واجتناب المعاصي فتقوى الله سبب الفلاح في الدنيا والآخرة , وجاء في الحديث : لن يهلك الناس حتى يعذِروا من أنفسهم .

 

يعني أنهم لا يهلكون حتى تكثر ذنوبهم وعيوبهم فيستوجبوا العقوبة ويقيموا لمن عاقبهم العذر في ذلك .

 

وشدد فضيلته على أن الواجب على المسلمين العودة إلى الله عودة صادقة ونتوب إليه توبة نصوحاً ، فإن التوبة سبب للمتاع الحسن ونزول الغيث وزيادة القوة والإمداد بالأموال ، قال تعالى ( وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِير ) .

 

وأبان إمام وخطيب المسجد الحرام إن من حكم الله في الابتلاء أن تستيقظ النفوس وترق القلوب بعد طول غفلة فتتوجه الخلائق إلى ربها يتضرعون إليه ويدعونه رغبا ورهبا , يرجون رحمته ويخافون عذابه , فيجدون في ظل الضراعة والمسكنة والإنابة إلى الله الطمأنينة والراحة والأمل في الفرج والوعد بالبشرى ، وكفى بالتضرع دليلا في الرجوع إلى الله , وأملا في الفرج من عنده , فلا يرجى في الشدائد إلا الله ولا يُقصد في الملمات سواه , فلا يُلاذ إلا بجنابه ولا ملجأ منه إلا إليه , فهو سبحانه وتعالى يجيب المضطر إذا دعاه ولو كان مشركا فيكف إذا كان مسلما عاصيا مفرطاً في جنب الله ،بل كيف إذا كان مؤمنا برا تقيا ، قال سبحانه وتعالى ( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ).

 

وفي المسجد النبوي الشريف أدى المصلون صلاة الاستسقاء, يتقدمهم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة.

 

وبدأ فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي خطبة الاستسقاء , داعياً إلى الافتقار إلى الله واللجوء إليه فهو سبحانه يملك خزائن السماوات والأرض بيده الآجال والأرزاق والغيث فلا يقنط المسلم حين يصيبه الهمّ أو الحزن أو تأخر الغيث فذلك كله بيد الله, وعليه تقوى الله وطلب رحمته ومغفرته واجتناب معصيته.

 

وقال فضيلته : لله سبحانه وتعالى خزائن السماوات والأرض وكل ما سواه إليه يفتقر وإلى فضله وعطاءه محتاج, قال تعالى ( وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ) خزائنه الملأى تفيض بواسع إنعامه على الكون, فتدور الحياة طوعاً لأمره وقدرته, مرّ إبراهيم بن أدهم على رجل ينطق ووجهه بالهم والحزن, فقال له إبراهيم, ياهذا : إني سائلك عن ثلاثة فأجبني, قال له الرجل : نعم, فقال أيجري في هذا الكون شيء لا يريده الله, فقال لا , فقال أينقص من أجلك لحظة كتبها الله لك في الحياة, قال : لا , قال أينقص رزقك شيء قدّره الله, قال لا , قال إبراهيم : فعلام الهمّ إذاً .

 

وبين الشيخ الثبيتي ، أن الله عز وجلّ تجلّت ألوهيته وربوبيته في بسط الرزق وقبضه, فعطائه خير, ومنعه حكمة, يهب ما يشاء لمن شاء, كيف يشاء, ومتى شاء, فهو سبحانه الذي يبسط الرزق لعباده بجوده ورحمته, ويوسع عليهم ببالغ كرمه وحكمته, فيبتليهم بذلك على ما تقتضيه مشيئته, قال الله تعالى ( وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ ) , وقال سبحانه ( لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) .

 

وقال : وهل يملك الإنسان حيلة إذا انقطع الماء وتوقف الحرث سوى اللجوء إلى خالقه, والافتقار إليه, يبدو الإنسان قوياً مع إنه ضعيف في كل شؤون حياته وشخصيته, قال تعالى ( وَخُلِقَ الْإِنسَانُ ضَعِيفًا ) , فالافتقار إلى الله هو إدراك العبد أنه كل لله, نفسه ،أهله ،ماله ،علمه, وأن يشهد العبد في كل ذرة من ذراته الظاهرة والباطنة فاقة تامة إلى الله تعالى, وكلما كان العبد أعرف بالله كان أكثر افتقاراً إليه وقرباً منه سبحانه.

 

وبيّن إمام وخطيب المسجد النبوي، أن افتقار المسلم إلى الله هو الخضوع والاعتراف والتصديق بأن كل فضل لله, وأن كل منة مردها إليه,قال سبحانه ( أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ ).

مقالات ذات صلة

إغلاق