اتحاد علماء إفريقيا يقدم التعازي للأمة الإسلامية في وفاة “التويجري”‎

نشر في: السبت 20 يناير 2018 | 12:01 م
لا توجد تعليقات

قدَّم اتحاد علماء إفريقيا التعزية للأمة الإسلامية قاطبة، في وفاة الداعية السعودي عبدالعزيز بن صالح التويجري؛ الذي اُغتيل بأعيرة نارية الثلاثاء الماضي.

 

وقال الاتحاد في مواساته: الحمد لله ولي الصالحين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.

 

أما بعد: فإن اتحاد علماء إفريقيا، باسم رئيسه، وأعضائه، والأمة الإسلامية كافة في إفريقيا، يتقدم بخالص التعزية في وفاة الشيخ الداعية عبدالعزيز بن صالح التويجري؛ إثر إطلاق النار عليه من بعض الوثنيين في أثناء رحله دعوية في القرى الواقعة إلى حدود غينيا مع مالي، يوم الثلاثاء الموافق 29 ربيع الآخر 1439هـ.

 

وأضاف: الشيخ – رحمه الله – عُرف بجهوده الدعوية والخيرية في ربوع إفريقيا، وأسلمت على يديه قبائل من الوثنيين، بحمد الله.

 

واختتم بتقديم التعزية إلى أسرة الشيخ وذويه ومحبيه والأمة الإسلامية قاطبة، سائلين المولى أن يتقبله في الشهداء المهديين، وأن يجعل ما بذله للإسلام حسناته، ويجمعنا وإياه في جنات النعيم، وأن يلهم ذويه الصبر والإيمان، ويخلف للأمة خيراً .. إنه سميع مجيب.

مقالات ذات صلة

إغلاق