“السعودية الكهرباء” تشارك في أسبوع أبو ظبي للاستدامة 2018م

نشر في: الخميس 18 يناير 2018 | 03:01 م
لا توجد تعليقات

شاركت الشركة السعودية للكهرباء في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018م ، وذلك ضمن الجناح السعودي الذي تشرف عليه وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بمشاركة 14 قطاعاً سعودياً .

 

استعرضت خلاله مشاريعها وخططها في مجال الطاقة المتجددة، وتوجهاتها في مجال استخدام ونقل التقنيات الحديثة، والشبكات الذكية، وكفاءة وموثوقية الطاقة الكهربائية، والفرص الاستثمارية في هذه المجالات.

 

وقدمت الشركة أربعة أوراق علمية وجلسة رئيسة تحت عنوان “برنامج الطاقة المتجددة في المملكة العربية السعودية”، ومثلها أسامة بن عبدالوهاب خوندنة الرئيس التنفيذي للشركة السعودية لشراء الطاقة “المشتري الرئيس”، حيث تناولت الجلسة مشاريع الطاقة المتجددة في المملكة ضمن البرنامج الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030، وآليات وسياسات تنفيذ مشاريعها وتشغيلها، وتوطين الصناعات والخدمات المرتبطة بها، والتمويل، ودور المشتري الرئيس.

 

وتناولت ورقة العمل الأولى، التي قدمها المهندس عبدالمحسن الخلف، برنامج التحول الاستراتيجي المتسارع، ودوره في نقل الشركة إلى مرحلة مهمة من منافسة الشركات العالمية والمنافسة على مؤشرات الأداء العالمي، ومراحل البرنامج منذ انطلاقه في عام 2014م، وما تم تحقيقه من إنجازات، والبدء في المرحلة الثانية “نما”، وهي المرحلة التي تهدف إلى الاستدامة، وتركز على التقنيات الذكية، والكفاءة، وتطوير خدمات المشتركين.

 

أما ورقة العمل الثانية التي قدمها المهندس شافي الحصين، فتناولت تجربة الشركة الخاصة بـ “المساجد الخضراء”، التي تهدف إلى تطوير وتركيب أنظمة للخلايا الشمسية لتزويد المساجد بالطاقة الكهربائية، ضمن توجه الشركة في الاعتماد على الطاقة النظيفة والتوسع فيها على حساب الطاقة الكهربائية التقليدية، خاصة وأن الشركة لها تجربة ناجحة في أحد مساجد حطين بالرياض، الذي يعمل بالطاقة الشمسية بشكل جزئي.

 

وناقشت ورقة العمل التي قدمها المهندس عبدالعزيز السلطان مشروع المحطات الرقمية الذكية التي تنفذها الشركة الوطنية لنقل الكهرباء، بوصفه مشروعا تجريبيا عالميا رائدا، خاصة وأن المحطات الرقمية الذكية تمثل نقلة في تحسين الكفاءة وزيادة موثوقية المحطات، حيث يتم ربط المعدات الكهربائية بمعايير قياسية عالمية بالأنظمة الرقمية للحماية والتحكم من خلال شبكة “أثير نت” عالية السرعة، وأن المشروع يُعد خطوة بارزة للشركة في مجال خدمة المشتركين وفقاً لأعلى معايير الموثوقية والكفاءة، وذلك نظراً لما تملكه الشركة من خبرة متقدمة في هذا المجال.

 

وسيقدم ورقة العمل الثالثة المهندس علي آل سليمان، الذي سيتحدث عن أثر توطين الصناعة والخدمات في مجال الكهرباء على الاستدامة والخطوات البارزة التي حققتها الشركة السعودية للكهرباء في مجال توطين الصناعات الكهربائية بهدف تحويل المملكة إلى مركز إقليمي واعد في هذا المجال، وكذلك جهود الشركة في دعم المصنعين والمقاولين المحليين، خاصة وأن “السعودية للكهرباء” من أوائل الشركات في المملكة الأعلى نسبة توطين للمشتريات الوطنية بنسبة تصل الى 68%، وهو ما يتوافق مع أهداف وتطلعات رؤية المملكة 2030، وتوجه الدولة في الوصول إلى محتوى محلي في الصناعة بالمملكة بنسبة 50 % حسب برنامج التحول الوطني 2020.

 

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد قام يرافقه عدد من الوزراء والمسؤولين الإماراتيين، بزيارة جناح ” الشركة السعودية للكهرباء ” المقام ضمن جناح المملكة في أسبوع أبوظبي للاستدامة، وأطلعوا على مشاريع الشركة والخطط والتجارب والمشاريع المهمة في مجال الطاقة المتجددة وتوجهات الشركة في مجال استخدام ونقل التقنيات الحديثة، والشبكات الذكية، وكفاءة وموثوقية الطاقة الكهربائية، والفرص الاستثمارية في هذه المجالات، بالإضافة إلى تجربة الشركة في المساجد الخضراء.

 

يُذكر أن “الشركة السعودية للكهرباء” تُشارك في أسبوع أبو ظبي للاستدامة 2018م الذي يستمر حتى 3 جمادى الأولى 1439هـ، ويشارك فيه عدد كبير من قادة الفكر وصناع السياسات وكبار رجال الطاقة والصناعة، ضمن وفد المملكة، ويضم الجناح السعودي محاضرات وجلسات نقاشية متخصصة حول الطاقة المتجددة ومستقبلها، وكفاءة الطاقة، والتنمية المستدامة، والتدوير، والموارد المائية، والمشروع الوطني للطاقة الذرية، وتوطين قطاع الكهرباء والخدمات المرتبطة به، والطاقة الشمسية ومنظومة القيمة المرتبطة بها.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق