شواطئ “الرايس” ملاذ أهالي المدينة المنورة من وطأة الشتاء

نشر في: الأحد 14 يناير 2018 | 11:01 ص
لا توجد تعليقات

يتوجه أهالي المدينة المنورة خلال إجازة منتصف العام الدراسي الأول لهذا العام 1439هـ إلى شواطئ “الرايس” للتمتع بإطلالتها المميزة على البحر الأحمر وللاستمتاع بجمالياتها وبشواطئها الهادئة التي تمتاز بمقومات سياحية جذابة ومقصدا لصيادي الأسماك .

 

و”الرايس” هي إحدى المدن الساحلية التابعة لمحافظة بدر التابعة لمنطقة المدينة المنورة، وهي مدينة ساحلية تقع على شاطئ البحر الأحمر على يمين الطريق الواصل من ينبع إلى جدة، وتبعد عن مدينة ينبع البحر مسافة 90 كيلومترًا.

 

وتعد شواطئ “الرايس” إحدى الواجهات السياحية والتاريخية المميزة لما تتمتع به من طبيعة ساحرة وجميلة مما أضاف لها ميزة تاريخية ما تحتضنه من آثار قديمة تشهد على حضارة قامت على ميناء الجار الأثري وبعض الجزر المحمية داخل البحر الأحمر ، كما كان للرايس منذ فجر التاريخ الإسلامي حضورها المميز والقوي وتأثيرها الاقتصادي حين اعتمد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ميناء الجار كميناء رسمي للمدينة المنورة ، بالإضافة إلى تميزها بموقعها الجغرافي والساحلي ورمالها الذهبية وشواطئها الهادئة والجميلة التي تمتاز بصفاء مياهها الزرقاء وسحر شعابها المرجانية وهدوئها.

 

والعديد من سواحل الرايس ضحلة جدا بحيث تظهر أرضية البحر عند حدوث الجزر لمسافات تصل أحيانا إلى 750 مترًا فعدّت من أنسب الأماكن للباحثين عن الهدوء والأجواء النقية يضاف إلى جمالها كونها إحدى أبرز نقاط تجمعات الطيور المهاجرة مما جعلها مقصدا لكثير من هواة الصيد .

 

ويحظى مركز الرايس باهتمام الهيئة العامة للسياحة والآثار التي اختارتها من بين مدن ساحل البحر الأحمر لتكون ضمن برامج وخطط عملها حيث تحتوي الرايس على عدة أماكن سياحية مثل: الكورنيش الشمالي وهو عبارة عن حديقة وجلسات عائلية وملاهي أطفال وخدمات عامة ورصيف بحري ، بالإضافة إلى شاطئ ابوعود ومنطقة آثار الجار وهي منطقة محمية أثرية تختص بالمهتمين بالآثار ومنطقة الرأس الأبيض التي تتميز ببياض رمالها ومنطقة البريكة وهي منطقة قيد التطوير حاليا ًفضلا عن منطقتي المرسى وجزيرة الطيور .

 

وعد عدد من زوار شاطئ الرايس الذي يشهد إقبالا كبيراً من أهالي المدينة المنورة وزوارها بأنها أفضل الأماكن السياحية التي يقصدها الزوار خاصة في موسم الإجازات وخلال إجازة عيد الفطر والأضحى في ظل أجواءها الجميلة والممتعة، إذ قال الزائر حسن العبدالعزيز : إن الشواطئ البحرية القريبة من المدينة المنورة البديل السياحي للأهالي لقضاء الأوقات الممتعة مع الأسرة في الإجازة كما في شواطئ الرايس التي تتوفر فيها الخدمات المتنوعة من منتجعات وشاليهات وفنادق، وأماكن مخصصة للجلوس.

 

أما الزائر سعد منور المظهر من الطائف فقد قال إن الرايس من أفضل الأماكن التي يقضي فيها مع أسرته الإجازة خاصة في مثل هذه الأجواء الباردة في المدينة المنورة، فالأجواء فيها مشمسة وجميلة يستمتع بها جميع الجميع بالسباحة في البحر وركوب الأبوات والصيد كذلك، ويشاركه الرأي الزائر سعود المحمدي الذي قال : أتينا لشاطئ الرايس للهروب أولا من الأجواء الباردة في المدينة المنورة والاستمتاع بجمال منظر وطبيعة أجواء البحر وممارسة الهوايات البحرية الترفيهية كصيد السمك والسباحة وممارسة الأطفال هواية صنع البيوت والقلاع الرملية على ساحله وهذا الأهم بالنسبة للأطفال .

 

ومن جهته، أوضح الزائر مهند الحازمي أنه يستمتع بالحضور إلى شواطئ الرايس مع العائلة في إجازة المدارس والمناسبات وأثناء العطل الأسبوعية للقضاء مع الأسرة أجمل الأوقات بالسباحة وركوب الدراجات النارية والاستمتاع بأجواء البحر الرائعة التي تزداد جمالا بحضور الأقارب والالتقاء بهم بقرب الشاطئ.

 

وأفاد أحد مالكي القوارب أحمد الكبريتي أن النزهة البحرية على شواطئ الرايس تشهد إقبالا من الزوار خلال إجازات المدارس والعطل الأسبوعية وفترات الأعياد ، مشيرا إلى أن ملاك القوارب البحرية يستعدون من وقت مبكر لعمل الصيانة اللازمة وتوفير سترة النجاة بحسب أعداد الركاب وذلك بإشراف ومتابعة حرس الحدود للقوارب وفرض غرامات للمخالفين للأنظمة .

 

وأوضح مالك آخر لقارب بحري أمين إسكندراني أن تواجدهم في المرسى يبدأ من الساعة السابعة صباحا حتى بعد المغرب ، مبينا أن سعر التنزه بالقارب 300 ريال لمدة ساعة، و 150 ريالاً لمدة نصف ساعة ، أما طلعات الصيد فأسعارها تختلف فخمس ساعات مثلا يكون قيمتها 1200 ريال لخمسة أشخاص.

شواطي الرايس

شواطي الرايس77

مقالات ذات صلة

إغلاق