موجز

مدير مرور الرياض يدشن فعالية “توكلي وانطلقي” لقيادة المرأة للسيارة     بالصور.. فريق سعودي يصعد إلى سابع قمم الكون بأستراليا‎     “آل الشيخ”: لو كنت مكان “بلاتر” لخجلت على نفسي وتواريت عن الأنظار بعد فضيحته الشهيرة     كرواتيا تتغلب على الأرجنتين بثلاثية نظيفة     “هيئة الاتصالات” تعلن نجاح الخطة التشغيلية لموسم شهر رمضان في مكة والمدينة     كأس العالم 2018 : فرنسا تفوز على البيرو بهدف     “حرس الحدود” تعلن عن 148 وظيفة شاغرة بإدارات وورش الشؤون البحرية     للمرة الثالثة على التوالي.. انتخاب المملكة لرئاسة جمعية الدبلوماسيين في أوتاوا     إدارة سوق عكاظ: لا صحة للإعلان المتداول بخصوص الفعاليات     الأهلي يتعاقد مع الثنائي الإسباني خورادو ورواناو     مؤسسة النقد: انضمام “تداول” إلى مؤشر MSCI داعم قوي لسوق رأس المال المحلي     ميدان الملك عبدالعزيز للفروسية يستضيف المهرجان الترفيهي “جزيرة السعادة”     “الحج” تودع أكثر من ملیوني “زائر” للمدينة بهدايا العجوة والورد المديني     “تأهيل الرياض” يُعرِّف “400” زائر بالخدمات المقدمة لذوي الإعاقة     القبض على عصابة اختطفت مواطنيْن وأجبرتهما على دفع فدية تحت الضرب والتهديد     “حكمي” ينهي معاناة شقيقته مع الغسيل الكلوي بإهدائها إحدى كليتيه     “السياحة” تطلق عدداً من الفعاليات مواكبة لسوق عكاظ بمكة المكرمة الأحد المقبل     “الأرصاد” تطلق مؤشراً لقياس جودة الهواء على مدار الساعة بمناطق المملكة     “هيئة كبار العلماء” تنوه باهتمام خادم الحرمين بالهدنة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان     الأرصاد تحذر المنطقة الشرقية من عواصف ترابية تعدم الرؤية     تركي آل الشيخ: لا صحة للبيان المنسوب لي من صفحة منسوبة لنادي الأهرام     “فلكية جدة”: تزامناً مع الانقلاب الصيفي.. الشمس تدخل “الـتوأمان” اليوم     رئيس السوق المالية: الانضمام إلى مؤشر MSCI سيدعم توسيع قاعدة المستثمرين     تنبيهان متقدمان للرياض والمدينة: تدني الرؤية الأفقية إلى أقل من 1 كم     الشورى يستأنف جلساته الاثنين ويناقش مقترحاً لمشروع مكافحة البطر وكفر النعمة     خال الإعلامي عادل بارباع في ذمة الله     “التويجري”: انضمام السوق المالية لمؤشر MSCI شهادة لتطور القطاع المالي     “الجدعان”: إدراج السوق المالية في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة يعد إضافة بارزة لسوق المملكة     الأمير تركي بن سعود: وضعنا برنامجاً مستداماً لتأهيل العلماء وتوطين تقنيات الفضاء بالمملكة     الديوان الملكي: خادم الحرمين يأمل تجديد الهدنة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان لفترة أطول     “الأرصاد”: طقس شديد الحرارة على الشرقية والغربية وسحب ممطرة على المرتفعات     “أرامكو” ترعى فعاليات حملة “سياقة المرأة” بكورنيش الدمام.. غداً     القصبي: إدراج مؤشر MSCI للسوق السعودي يعكس كفاءة السوق ويجذب الاستثمارات ويحفز القطاع الخاص     رابطة العالم الإسلامي ترحب بقرار الهدنة بين الحكومة الأفغانية وطالبان     فعاليات “توكلي وانطلقي” لتمكين المرأة من القيادة تنطلق غداً     كأس العالم 2018 : أسبانيا تتغلب على إيران بهدف دون مقابل     وفد “إغاثي الملك سلمان” يشارك في جلسة الأمم المتحدة ويبرز الدور السعودي في العمل الإنساني     33 فنانًا وفنانة تشكيليين يعرضون أعمالهم في معرض الفنون بالقريات     نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد الياجزي     أمير حائل يوجِّه بسرعة الإفراج عن السجناء المشمولين بحملة تفريج كربة    
256 مشاهدة
0 تعليق

منذ افتتاح مجمع الملك فهد للطباعة في المدينة عام 1405هـ

المملكة تطبع 305 ملايين نسخة من إصدارات القرآن الكريم

القران ا77
A+ A A-
المدينة المنورة - بروفايل ـ واس

بلغ إجمالي ما طُبع من القرآن الكريم منذ افتتح مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة عام 1405هـ حتى الآن، 305 ملايين نسخة موزعة ما بين: (مصاحف كاملة، وأجزاء، وترجمات، وتسجيلات، ومصنفات علمية تتعلق بعلوم القرآن الكريم).

 

وقد اهتمت المملكة العربية السعودية منذ تأسيسها بالقرآن الكريم وعلومه، واعتنت به تلاوة وتدبراً وحفظاً، وحرصت على طباعته وإرساله إلى المسلمين في مختلف أنحاء المعمورة ليعم خيره الجميع؛ خاصة أمام ازدياد حاجة العالم الإسلامي إلى القرآن الكريم بمختلف لغاتهم.

 

ولم يقتصر اهتمام المجمع على طباعة المصحف الشريف بالروايات المشهورة في العالم الإسلامي وفق أعلى مواصفات الدقة والجودة والإتقان وحسب؛ بل تخطى ذلك إلى تسجيل تلاوة القرآن الكريم بأصوات مشاهير القراء، وإلى ترجمة معانيه إلى أهم لغات العالم وأوسعها انتشاراً، وطباعتها في طبعات متميزة في الجودة وحسن الإخراج، وإجراء البحوث والدراسات المتعلقة بالقرآن الكريم والسنة النبوية؛ فيما تصل الطاقة الإنتاجية للمجمع حالياً إلى نحو 12 مليون نسخة من مختلف الإصدارات سنوياً.

 

وانفرد المجمع بنظام دقيق لمراقبة مراحل كتابة وطباعة المصحف وفق نظام مراقبة الإنتاج، التي تشتمل على مراقبة النص، والمراقبة النوعية، والمراقبة النهائية؛ لتحقيق مزيد من الدقة، والتأكد من صحة الإصدارات ومطابقتها للمواصفات الفنية المحددة لها، وهي ميزة تحسب للمجمع عن غيره من كبرى دور الطباعة العالمية.

 

واستفاد المجمع من التقنيات الحديثة والبرامج الحاسوبية؛ من خلال البحوث والدراسات ومتابعته لأحدث ما وصلت إليه تقنيات الطباعة في العالم لتسخيرها في خدمة القرآن والتيسير على المسلمين، وأطلقت مجموعة من الخدمات على شبكة المعلومات الدولية؛ منها موقع الإنترنت الخاص بمجموعة الخطوط الحاسوبية، وهو أحد المواقع التابعة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.

 

ويهدف إلى المساعدة في دعم المكتبة العربية الإلكترونية بمجموعة من الخطوط الحاسوبية التي تخدم نص المصحف الشريف بمختلف رواياته، وبرنامج مصحف المدينة النبوية للنشر الحاسوبي وبجميع اللغات.

 

ومن الخدمات أيضاً، برنامج مصحف المدينة النبوية، وخدمات حاسوبية للقرآن الكريم وعلومه، وإنشاء مجموعة من مواقع الإنترنت ذات العلاقة بالقرآن الكريم وعلومه مثل موقع المكتبة الصوتية، وموقع تفسير القرآن الكريم بلغة الإشارة؛ علاوة على إنشاء خط حاسوبي لنص القرآن الكريم بالرسم العثماني برواية حفص؛ تمهيداً لإتاحته لعامة المستفيدين للإفادة منه، وإنتاج تسجيلات صوتية مرتلة بأصوات عدد من المشايخ بروايات مختلفة، وإتاحتها لعامة الناس بصيغة ‪mp3.

 

وتشمل الخدمات: نظامَ الأرشفة الإلكترونية، وإدارة الوثائق، والتدقيق الآلي لنص القرآن الكريم، ومصحف المدينة لأجهزة الجوال، بالإضافة إلى برنامج خاص للقرآن بالتوجيه الصوتي يستهدف فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، حقق من خلاله انتشاراً واسعاً في مختلف العالم.

 

وعمل المجمع على تطوير عدد من البرمجيات والأدوات الحاسوبية التي يستفاد منها داخل المجمع في أعمال التدقيق الإلكتروني، واستخلاص الخطوط الحاسوبية المطابقة للمصحف المطبوع آلياً، بالإضافة لمجموعة من الخطوط الحاسوبية التي تهدف إلى المساعدة في دعم المكتبة العربية الإلكترونية بمجموعة من الخطوط الحاسوبية التي تخدم نص المصحف الشريف بمختلف الروايات، وكذلك دعم الخطوط الحاسوبية العربية التي تخدم أعمال كتابة البحوث والرسائل العلمية وأعمال طباعة الكتب وغيرها؛ بما يتوافق مع الاحتياجات الخاصة بالنص العربي.

 

وصمّم المجمع نظام مولد الخطوط ليكون نموذجًا رائدًا في توليد خط المصحف الشريف المستنسخ بخط اليد وإنتاج ( ‪True Type Font‬ ) من خلال مجموعة من المراحل التي يمر بها الخط حتى يصل إلى المنتج النهائي وهو خط (ترو تايب فونت) لجميع المصاحف، وذلك بعد أن يتمَّ تعريفها للنظام أولاً؛ ليقوم النظام بتوليد (True Type Font) لها.

 

وصمم المجمع موقع على الشبكة العالمية للمعلومات (الإنترنت) بحيث يتضمن ست لغات إضافة إلى اللغة العربية هي: الإنجليزية، الفرنسية، الإسبانية، الأوردية، الإندونيسية، والهوسا تشرف عليها لجان مختصة للنهوض بالأعمال العلمية والفنية المتصلة بتشغيل الموقع ‪www.qurancomplex.org‬، ولهذه التقنيات الأثر الكبير في تطوير كتابة ونشر القرآن الكريم من خلال سهولة الوصول إلى المصحف ونشره تقنيًا بشكل واسع وسريع الذي اختصر بمراحل النشر والطباعة والتجليد للكتاب الورقي.

 

وأوضح الأمين العام لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف الدكتور محمد سالم العوفي أن المجمع يجد اهتمامًا كبيرًا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – .

 

وقال : إن الخطوط والتقنيات والبرامج الحاسوبية المتعلقة بطباعة المصحف الشريف تتابع بعناية من خلال تطوير مجموعة من الخطوط التي تخدم نص القرآن الكريم بالرسم العثماني الموافق لمصحف المدينة المنورة بمختلف الروايات تتوافق مع النظام المعياري ‪Unicode‬، وتطوير عدد من البرمجيات والأدوات الحاسوبية التي يستفاد منها داخل المجمع في أعمال التدقيق الإلكتروني، واستخلاص الخطوط الحاسوبية المطابقة للمصحف المطبوع آلياً.

 

وأضاف الدكتور محمد العوفي أن مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف يعمل على طباعة نسخة محسّنة من المصحف الشريف تتضمن العديد من المميّزات والتحسينات بطاقة تشغيلية ذاتية من قبل وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ومن مميزات هذه النسخة أنها تضم مشروع المعالجة الرقمية , وتنفيذ التحسينات الجمالية المقترحة على خطّ مصحف المدينة المنورة برواية حفص الذي يعد أحد المشاريع الرائدة في المجمع.

 

ويهدف المشروع إلى معالجة خط مصحف المدينة المنورة الذي طبع عام 1422هـ من أجل إنتاج أجود أنواع الخطوط المعدة وفق معالجة وتحسين منحنيات الأجزاء الدقيقة للرسم العثماني المستخدم في الخط المكتوب باليد من خلال برامج حاسوبية متقدمة معدة لهذا الغرض.

 

وتستغرق كتابة المصحف الشريف ما يقرب من عامين إلى العام ونصف، بحسب ما ذكر خطاط المصحف الشريف بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف الدكتور عثمان طه، مبينًا أن كل نسخة يتم مراجعتها وتدقيقها من قبل لجنة متخصصة تحت اشراف لجنة علمية مؤلفة من كبار العلماء المتخصصين في علم القراءات والرسم والضبط و علوم التجويد، والتفسير، والفقه، واللغة، والنحو والصرف .

 

وحول أشهر أنواع الخط العربي قال الدكتور عثمان طه : أشهرها “الخط الكوفي” الذي يُعد من أجمل أنواع الخطوط شكلاً، وأفضلها من حيث التنسيق والتنظيم لتشابه رسم الحروف فيه، و”خط النسخ” وتعود سبب تسمية بذلك لكثرة كتابة ونسخ الكتب فيه، و”الخط المصحفي” ويجمع شكله بين “خط الثلث”، و”خط النسخ”، وسمّي بهذا الاسم لكتابة المصاحف فيه، كما يوجد “الخط الديواني” وهو الخط الذي كان يكتب به موظفو الدواوين، و”الخط الأندلسي” وهو أحد الخطوط التي انبثقت عن الخط الكوفي، وكان يُطلق عليه اسم الخط القيرواني نسبةً إلى مدينة القيروان في المغرب العربي.

 

وأضاف أنه يشتهر أيضًا في الخطوط العربية “خط الرقعة” وهو من أسهل أنواع الخطوط وأسرعها وأكثرها انتشاراً، وكذلك “الخط الفارسي” الذي تبدوا حروفه بالشكل المائل ونقاطه مائلة أيضاً، و”خط الثلث” وهو من أشهر أنواع الخطوط المتأصلة من الخط النسخي ، وسمي بهذا الاسم لأنه يكتب بقلم يُقَطّ محرَّفًا بسُمْك ثلث قطر القلم.

القران الك

الكريم القران

الكريم اا

القرران الك

الكرر يي

الكررم ق ر

بروفايل على مودك:

التعليقات غير مفعلة

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

المملكة تطبع 305 ملايين نسخة من إصدارات القرآن الكريم

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة