موجز

صحة حائل تنهي معاناة مواطن من سمنة مفرطة بلغت 210 كيلو     طالبات كلية صبيا يقمن معرضاً بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة     “تعليم جدة” تؤهل 100 مرشد طلابي للتوعية بإضرار المخدرات     ولي العهد يبحث أوجه التعاون مع وزير الخزانة البريطاني     “الأرصاد”: طقس مستقر على معظم المناطق     ملتقى الإعلام المرئي الرقمي “شوف” يتيح للشباب صناعة محتوى رقمي مبتكر     الجبير يشارك بالاجتماع التشاوري للجنة الرباعية الدولية بشأن اليمن     ​أمير الرياض يقدم التعازي لأسرة “الزيدان” في وفاة “صالح”     أمير تبوك يكرم الفنان التشكيلي “البلوي”     التدريب التقني تدشن مبادرة الصيانة التطوعية المتخصصة لمنازل المحتاجين بجدة     “العيسى”: الجهود الحازمة من القيادة لمكافحة الفساد من الأعلى صححت المسار     أمير الشرقية يدشن ملتقى ومعرض السلامة المرورية الرابع غداً     وزير الداخلية يوافق على تعيين أعضاء للمجلس المحلي بمحافظة المخواة     أمانة الطائف تنجز 34 مشروعاً لدرء أخطار السيول     “الأولمبية السعودية” تعقد جمعية عمومية .. غدًا     الهلال بطل الشتاء في ختام الدور الأول من الدوري السعودي     “الاتفاق” يقيل الصربي “يستيش” ويعيّن سعد الشهري مدرباً للفريق     القيادة تعزي سلطان عُمان في وفاة السيد تركي آل سعيد     “الصحة” تغلق 17 مجمعًا طبيًّا و3 صيدليات مخالفة في 4 مدن     “عصام الحضري” يسطر اسمه في تاريخ دوري المحترفين السعودي     التعاون يتقدم للمركز السابع بفوزه على الاتفاق     أمانة الباحة تغلق معملين لصناعة الحلويات بعد رصد مخالفات عدة     وفاة الفنان أبوبكر سالم عن عمر ناهز 78 عاما     حملة ميدانية مشتركة تسفر عن ضبط أكثر من 181 ألف مخالف لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود     3 آلاف مريض يستفيدون من خدمات الطب المنزلي بعسير     “الإسكان” تدعو مستفيدي “سكني” في جدة لحجز 1952 وحدة سكنية     20 أسرة منتجة تلفت أنظار زوار مهرجان “ناركم حية” بالمدينة المنورة     “الترفيه”: مهرجان “جادة” بالخبر يتخطى حاجز الـ 200 ألف خلال يومين     بدء الأسبوع الثقافي الصيني السعودي بمركز الملك فهد الثقافي     تدشين معرض “انطلاقتي” في نسخته الثالثة.. الثلاثاء     “تعليم الطائف” يُطلق برامجه لتدريب فريق “قادر”     “صحة عسير” تطلق حملة لمكافحة الملاريا في منازل سهول تهامة     مصدر مسؤول: المملكة تهنئ العراق بتحرير أراضيه من آخر معاقل “داعش”     أمانة القصيم تغلق 9 منشآت مخالفة وتصادر طن مواد غذائية فاسدة     جمعية خطة حائل الخيرية تبدأ في توزيع احتياجات لـ 300 مستفيد     “الخطوط السعودية” تدشن صالة إنهاء إجراءات السفر وقبول الأمتعة بجدة.. الأربعاء     “الفيصل” يكرم عدداً من رجال الدوريات الأمنية بجدة بعد إفشالهم مخططاً لسرقة أحد الصرافات     “عبدالعزيز بن سلمان” يرأس وفد المملكة في اجتماع “أوابك” في الكويت     وزير الحرس الوطني يقلد ذوي شهداء الواجب وسام الملك عبد العزيز     “النقل” تتعاقد مع شركة استشارية عالمية لرفع مستوى السلامة على طرقها    
146 مشاهدة
0 تعليق

قال: هناك من يرنو بأمنيته للعزّ وآخر يهوي بها إلى الحفر

خطيب المسجد النبوي: الأماني الطيبة من أبواب الثواب العظيمة

عبدالبار الثبيتي
A+ A A-
المدينة المنورة - بروفايل ـ واس

بيّن فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي أن الأماني وحدها لا تكفي ليبلغ العبد مرامه, ويحقّق أحلامه, فحياة بلا عمل غرقٌ في أحلام واهية يزيّنها الشيطان, وأن الفوز بالجنة يحصل بالعمل الصالح وعبادة الله وطاعته فينال العبد بها رضا الرحمن وجنته.

 

وقال فضيلته في خطبة الجمعة في المسجد النبوي اليوم : أن كل أمنية تمنى لفعل الخير فهي ممدوحة, وما كان منها اعتراض على القدر وفي تحصيل المستحيل فهي مذمومة, التمني يدل على الهم الذي يحمله الإنسان, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “والنفس تمنّى وتشتهي” فهناك من يرنو بأمنيته إلى ذرى العزّ والمجد, وهناك من يهوي بأمنيته إلى مهاوي الحفر.

 

وذكر فضيلته, أن أصحاب الهمم والعزائم تتسع أمانيهم وبها تزين حياتهم, فبينما كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يجلس مع أصحابه يوماً, قال لهم : تمنوا, فقال رجل : أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة ذهباً أنفقه في سبيل الله, ثم قال, تمنوا, فقال رجلٌ : أتمنى لو أنها مملوءة زبرجداً وجواهراً, فأنفقه في سبيل الله وأتصدّق به, ثم قال عمر رضي الله عنه : تمنوا, فقالوا : ما ترى يا أمير المؤمنين ؟ قال عمر : أتمنى لو أنها مملوءة رجالاً مثل أبي عبيدة بن الجراح, ومعاذ بن جبل, وسالم مولى أبي حذيفة, وحذيفة بن اليمان.

 

وقال, اجتمع في الحجر مصعب, وعروة, وعبدالله بن الزبير, وعبدالله بن عمر, فقالوا : تمنوا, فقال عبدالله بن الزبير : أما أنا فأتمنى الخلافة, وقال عروة : أما أنا فأتمنى أن يؤخذ عني العلم, وقال مصعب : أما أنا فأتمنى إمرة العراق, والجمع بين عائشة بنت طلحة وسكينة بنت الحسين, وقال عبدالله بن عمر : أما أنا فأتمنى المغفرة, فنالوا كلهم ما تمنوا, ولعلّ ابن عمر قد غفر له.

 

وذكر أن عمر بن عبدالعزيز رحمه الله رافقته همّة عالية, تحققت له بفضل الله, ويرجى أن ينال آخرها, يقول رضي الله عنه : إن لي نفساً تواقة تاقت إلى فاطمة بنت عبدالملك فتزوجتها, وتاقت إلى الإمارة فتوليتها, وتاقت إلى الخلافة فأدركتها, وقد تاقت إلى الجنة فأرجو أن أدركها إن شاء الله عزّ وجل.

 

وأوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي أن الأماني الطيبة من أبواب الثواب العظيمة, فقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أربعة رجال “رجلٌ آتاه الله مالاً وعلماً, فهو يعمل بعلمه في ماله ينفقه في حقّه, ورجلٌ آتاه الله علماً ولم يؤته مالاً فهو يقول لو كان لي مثل هذا عملت فيه مثل الذي يعمل, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فهما في الأجر سواء, ورجلٌ آتاه الله مالاً ولم يؤته علماً فهو يخبط في ماله ينفقه في غير حقه, ورجلٌ لم يؤته الله علماً ولا مالاً فهو يقول لو كان لي مثل هذا عملت فيه مثل الذي يعمل, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم, فهما في الوزر سواء” رواه ابن ماجه .

 

وأشار فضيلته إلى أن الأمنيات وحدها لا قيمة لها ما لم يصاحبها عمل صالح بنية صادقة, ومتابعة ومثابرة, لقول الله عزّ وجل ” وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ”.

 

وبيّن أن الأماني ضرب من ضروب الدعاء, تتحقّق بالاستجابة, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إذا تمنى أحدكم فليستكثر فإنما يسأل ربّه” رواه الهيثمي وقوله صلى الله عليه وسلم “إذا تمنى أحدكم فلينظر ما يتمنى فإنه لا يدري ما يكتب له من أمنيته” رواه أحمد .

 

وأشار إلى أن العاقل لا يتمنى الفتن ولقاء العدو, لقول النبي صلى الله عليه وسلم : “لا تمنوا لقاء العدو, وسلوا الله العافية”.

 

وأكد فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي أن الإسلام يدعو إلى التفاؤل وبثّ الأمل والحياة, ولا يدعوا إلى الموت والسلبية, ولا تليق به الأمنيات السوداء وتمني الموت وإن اشتدّت الفتن, إذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا يتمنيّنّ أحدكم الموت من ضرٍّ أصابه, فأن كان لا بد فاعلاً, فليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي, وتوفّني إذا كانت الوفاة خيراً لي” متفق عليه .

 

وبيّن فضيلة الشيخ عبدالباري الثبيتي أن الأمنيات الفاضلة تعبّر عن حسن ظن العبد بربه, مورداً الحديث القدسي “أنا عند ظنّ عبدي, فليظنّ بي ما شاء”. رواه ابن حبان .

 

وأوضح أن العاقل ينسج أمنياته مستشعراً نعمة الله عليه, دون حسد لإخوانه, أو تمني ما في أيديهم, قال الله تعالى : ” وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ”, مضيفاً أن المسلم يدرك أن تحقق الأمنيات يرجع إلى مشيئة الله وحده, فلا يتضجّر ولا يحزن لعدم تحقيق الأماني التي يتمناها, والخير فيما اختاره الله, ويشكر العبد ربه في ل أحواله, فقال الله تعالى : ” وعسى أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ”.

 

وذكر أن إبليس هو مصدر الأمنيات الواهية, وقد تعهّد بالسعي لإغراق عباد الله في بحار الأماني الكاذبة في لذة عاجلة, وسعادة موهومة, كما يزيّن فيها للإنسان سوء عمله فيراه حسناً, قال الله تعالى : “وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا”.

 

وبيّن فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي أن أمنيات الإنسان إذا اقتصرت على ظاهر الدنيا, وخلت من الدار الآخرة, فقد تنكّب الطريق وضلّ عن سواء السبيل, إذا قال الله تعالى : ” مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَّدْحُورًا وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا “.

 

وقال, ومن كانت أمنيته تسبح في بحار الأحلام يقظة ونوماً بلا عمل, وأحاط جسده بالكسل, فلن يجني إلا السراب, عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “الكيّس من دان نفسه, وعمل لما بعد الموت, والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله”.

 

وأضاف فضيلته أن من يسلك السبل المحرّمة لتحقيق الأماني باللجوء إلى السحرة والمشعوذين فقد ظلم نفسه, قال صلى الله عليه وسلم : ” من أتى كاهناً أو ساحراً فصدّقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد” رواه الطبراني ، وأن القبور التي تبدأ فيها حياة البرزخ ترد فيها أشدّ الأمنيات حرجاً, فأمنية المؤمن في قبره أن تقوم الساعة لما يرى وينتظره من النعيم والسرور, أما الكافر فأمنيته في قبره ألا تقوم الساعة لما يرى وينتظره من العذاب الأليم.

 

وأوضح الشيخ عبدالباري الثبيتي أن الميّت يتمنى العودة للحياة, لإدراك ما فات من الطاعات, وليصلي ولو ركعتين, وذكر ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه مرّ بقبرٍ فقال: “من صاحب هذا القبر؟ فقالوا : فلان, فقال : ركعتان أحبّ إلى هذا من بقية دنياكم”.

 

وأشار إلى أن الموتى يتمنون الرجوع إلى الدنيا ليتصدّقوا, وليذكروا الله ولو بتسبيحة واحدة, أو بتهليلة واحدة, فقد قال تعالى في شأنهم “أنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول ربّ لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدّق وأكن من الصالحين”.

 

وأوضح فضيلته الأمنية المؤلمة التي لا محيد عنها, نداء الحسرة لأهل العذاب يوم القيامة, فالكافر العاصي حينما يأخذ كتابه بشماله, ويرى مصيره, يتمنى لو كان تراباً : ” ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا” وقوله جل وعلا ” إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا”.

 

وبيّن فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ عبدالباري الثبيتي أن أشرف موقف في رحلة الأمنيات, ما يناله أهل الجنة من نعيم الأمنيات وربّهم يجود عليهم ويزيدهم بكرمه, فأقلّ أهل السعادة منزلة هو آخر أهل الجنة دخولاً إليها, إذ يدخل الجنة وقد انفهقت له وتزيّنت, فيقول له ربّه : تمنّ, فيتمنى العبد ويتمنى, حتى إذا انقطعت به الأماني, قال الله له ” لك الذي تمنّيت وعشرة أضعاف الدنيا”.

بروفايل على مودك:

التعليقات غير مفعلة

  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

خطيب المسجد النبوي: الأماني الطيبة من أبواب الثواب العظيمة

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة