موجز

الأهلي يرفع شكوى للجنة الانضباط ضد المتجاوزين     آل الشيخ: ميثاق الشرف “حيوحشنا”.. ووضعناه بطلب من رؤساء الأندية     محطة “سار” تستضيف أول فعالية ترفيهية لذوي التوحّد وأسرهم     تعليق الدراسة في منطقة الجوف غداً     شرطة الرياض: تحليق طائرة لاسلكية ترفيهية بحي الخزامى وتم التعامل معها وفق التعليمات     تعليق الدراسة غداً في مدارس الحدود الشمالية     “جاسم العثمان”: لا أعلم سبب زيارة “حليمة بولند” ولم أرشحها لعمل إعلامي عن “قيادة المرأة السيارة”     وزارة العدل تنشر الثقافة العدلية بـ”روبوت” و17 قانونية     وزير “البيئة” يقف على مشروع برج المياه بسكاكا     “الأحوال المدنية” تعرض إنجازاتها خلال النصف الأول من عام 1439هـ     نائب أمير عسير يتبرع بسيارة لأبناء المعلمة زاهية ضحية مركبة حجز مرور محايل     “الفضلي” يفتتح مبنى فرع الوزارة بالجوف     “الأهلي” يمدد عقد عمر السومة حتى 2021     وزير الحج والعمرة يلتقي الوفد الإعلامي الباكستاني     طاقم تحكيم دولي سعودي يشارك في المعسكر الأخير لحكام نهائيات كأس العالم 2018     أمير الحدود الشمالية يوجه جهات الاختصاص برفع مستوى الاستعداد لمواجهة التقلبات الجوية     جموع المصلين يؤدون صلاة الميت على شهداء الواجب بالمجاردة     “الفيصل” يوجه بمتابعة تنفيذ قرار “ارتداء الزي السعودي” في جميع المحافظات بشكل مستمر     اللجنة الوطنية للمخدرات تحذر من خطورة أيام الاختبارات على سلوكيات الطلاب     نائب أمير مكة يرعى حفل خريجي جامعة أم القرى للدفعة الـ 66 بعد غدٍ الأثنين     دورة تدريبية لمنسوبي “صقر الجزيرة” في أبو ظبي     مركز حي الحمدانية بجدة يحتفل بأولى مبادراته المجتمعية.. اليوم     “الشؤون البلدية والقروية” تصدر الاشتراطات لـ”عرض الأفلام في دور السينما” في المملكة وتشترط تخصيص أماكن للصلاة     جائزة خادم الحرمين لتكريم المخترعين والموهوبين تحتفي بالفائزين الاثنين     نائب وزير الخدمة المدنية يفتتح ورشة عمل تفعيل التوزان بين الجنسين ..الأربعاء القادم     تعليم جدة يحتفل بمشروع “مدرستي” ويكرم الفائزين.. غداً     افتتاح المؤتمر العالمي لأورام الغدد اللمفاوية بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجدة     الأمير خالد الفيصل يدشن مبادرة “ميثاق” ويتسلم كتاب “الاسوة في تحقيق القدوة”     الأمير أحمد بن فهد يطلع على دراسة لتنظيم العمل التطوعي في الشرقية     بالصور .. سيارة تقتحم جدار مدرسة ابتدائية بالطائف ..ولا إصابات     “الغذاء والدواء” توضح آلية التخلّص من الأدوية في المنزل     “الأرصاد” تنبه من سحب رعدية ممطرة .. و”مدني الباحة” يحذر     أمير مكة يوجِّه بإلزام المواطنين العاملين في القطاع الخاص بارتداء الزي السعودي     بدء التطبيق التجريبي لاختبار”TIMSS” لـ “الرابع الابتدائي والثاني المتوسط”     3 تنبيهات متقدمة لحالات مناخية متقلبة في الجوف وتبوك والرياض     “هيئة المواصفات” تحذر من استخدام “استشوار يونايتد” الياباني     ضبط سعودي ومصريَّين نفّذوا 5 جرائم سطو بـ “مسدس مزيّف” بالرياض     دعوة مفتوحة من “القحطاني” للتغريد مساء غد الأحد في #السعودية_أولاً     إصدار أول رخصة حاضنة أعمال في المملكة بملتقى “بيبان القصيم”     غرفة الرياض: 598 وظيفة للسعوديين في قطاعات الأجهزة الطبية والنظارات والساعات    
383 مشاهدة
0 تعليق

أين ستذهب في هذا المساء ؟

ريان الجدعاني
A+ A A-
بقلم | ريان الجدعاني

قدم مركز سيدانة الثقافي دوراً فاعلاً في سد الفراغ الثقافي التي تعاني منه مدينة جدة، حيث يقيم المركز ندوات ثقافية وفكرية أسبوعياً، لتكون الرئة الثقافية التي تتنفس منها عروس البحر الأحمر.

 

بالتأكيد أنا لا أبالغ في كلامي، فعروس البحر الأحمر التي أصبحت تمتلك مراكز ترفيهية في مجال الأغاني والرياضة لا تمتلك مكان لمحبي الثقافة والأدب والقراءة، ليجد محبي هذا المجال المظلوم صعوبة في الإجابة على هذا السؤال الصعب.. (أين ستذهب في هذا المساء؟).

 

فأنا واحد من محبي الثقافة الذين لا يعرفون أين سيذهبون في هذا المساء بسبب قلة المراكز التي تُعنى بالثقافة والندوات الفكرية التي تحترم عقل المستمع، وشخصياً افتقدت لأجواء الثقافة التي كنت أعيشها في الشقيقة الإمارات العربية المتحدة عندما كنت أعمل فيها طوال ثلاث سنوات، فالعاصمة أبوظبي مثلاً تمتلك أكثر من مركز ثقافي مثل مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، اتحاد كُتٌاب وأدباء الإمارات، مركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي، أمسيات دار كُتٌاب كافيه، وأخيراً العزيزة على قلبي أمسيات دار هماليل للنشر التابعة لمؤسسة هماليل للإعلام التي عملت فيها.

 

طبعاً لا أنسى جمعية الثقافة والفنون بمدينة جدة، ورئيسها المجتهد دكتور عمر الجاسر، التي تعمل جاهدة لإعادة دورها الريادي في مجال الثقافة والأدب بمدينة جدة، بغض النظر عن معاناة الجمعية من قلة الموارد المالية، لتكون الجمعية مع مركز سيدانة من المراكز الثقافية القليلة المتاحة أمام محبي الثقافة، أي أن خياراتهم قليلة للغاية بعكس محبي الأغاني والرياضة الذين نحسدهم على امتلاكهم العديد من الخيارات.

 

لا تزال الجهات الحكومية، وأيضاً الشركات ورجال وسيدات الأعمال، ينظرون للثقافة والأدب على أنها مجرد تسلية ورفاهية للأغنياء والمتقاعدين عن العمل، ولا يعلمون بأن للثقافة أهمية تعادل أهمية الطعام والشراب لأنها هي روح الحياة، فلا يمكن للإنسان العيش دون أن يكون للثقافة جانب مهم في حياته، لأن من الثقافة يكتسب الإنسان علوم الحياة وحصد الخبرة والدروس من الحياة.

 

في الثقافة سيتعلم الإنسان صقل النفس والمنطق والفطنة، وسيتعلم أيضاً كيفية التعامل مع الذات أولاً ثم مع محيط مجتمعه والعالم، حيث تصرف الدول المتقدمة كفرنسا وألمانيا وأمريكا منذ سنوات الملايين من اليورهات والدولارات من أجل تنمية دور الثقافة داخل مجتمعها، لتتعمق الثقافة داخل وجدان أفراد تلك الشعوب وينعكس على الشارع الذين نجده مزدهر ما بين الفنون التشكيلية والأمسيات الفكرية والشعرية، لتستحق تلك الشعوب لقب.. (الشعوب الحية).

 

ختاماً.. أشكر مركز سيدانة الثقافي وأيضاً جمعية الثقافة والفنون بجدة على عملهم الجاد في إعادة روح الثقافة داخل جسد عروس البحر الأحمر، ولكن العروس تحتاج لأكثر من مركز ومؤسسة ثقافية حتى تكون مدينة حية بمجتمع يقرأ، مجتمع ثقافي يعرف أين يذهب في المساء.

بروفايل على مودك:

التعليقات غير مفعلة

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

أين ستذهب في هذا المساء ؟

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة