موجز

“سياحة نجران” تطلق فعاليات مهرجان “كلنا نحب التراث”     “الرويلي” يزور مصابي القوات المسلحة في عمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل     نائب أمير المدينة المنورة يدشّن فعاليات “عيد طيبة 39”     “التحالف”: قوات الدفاع الجوي ترصد صاروخاً بالستياً أطلق باتجاه مدينة جازان     الحملة الميدانية المشتركة: ضَبْط أكثر من مليون مخالف لنظام الإقامة والعمل وأمن الحدود     عيد الرياض.. إقبال وتفاعل جماهيري كبير مع مسرحية “القرية المغدورة”     بالصور .. ثقافة وفنون جدة تعايد المرضى ورواد الفن     ضبط عصابة باكستانية سلبت ٧٠٠ ألف من محصل مالي بالرياض     سكان الرياض: تنوع الاحتفالات وانتشارها الكبير مَكَّنَّ الأهالي من الاستمتاع بفرحة العيد     تقديم انطلاقة مهرجان العسل الدولي بالباحة مطلع شهر ذي القعدة     بالصور.. ” جمعية الثقافة والفنون” تعايد مرضى مستشفى الملك فهد بجدة     “البلدية” تخصص 64 ألف كادر بشري لتقديم خدمات النظافة و2000 جولة في عيد الفطر     القيادة تهنئ رئيس جمهورية سيشل بذكرى يوم الدستور لبلاده     بالصور .. الخطوط السعودية تطلق أولى رحلاتها إلى “فيينا”     المملكة تدين وتستنكر التفجير الانتحاري بإقليم ننكرهار شرق أفغانستان     بالصور .. محافظ العلا يشارك المواطنين فرحة العيد بالعرضة السعودية     وفاة أربعة من أسرة واحدة إثر حريق اندلع بمنزلهم بالقنفذة     فتح قرية “ذي عين” التراثية بالباحة مجاناً لمشاهدة الفعاليات المصاحبة لسوق عكاظ ..الثلاثاء     “بن سبرة” يدشن احتفالات الأهالي بعيد الفطر المبارك     الأرصاد تصدر تحذيراً للمنطقة الشرقية: انعدام للرؤية الأفقية     “الغذاء والدواء” تكشف نتائج تحليل بقايا المبيدات بـ42 مصنعاً للتمور     محافظ بدر يدشن فعاليات احتفال الأهالي بالعيد ويشيد بجهود رجال الأمن     هيئة الترفيه تطلق فعاليات “دنانة ” بمدينة السيح     بالصور .. مبتعثو “أدليد الأسترالية” يحتفلون بالخريجين في العيد     وفاة مواطنتين وإصابة 4 من مرافقيهن في حادث مروري بـ”حجرة الباحة”     “الأرصاد”: طقس شديد الحرارة على الشرقية والغربية وسحب ممطرة على المرتفعات     بعد تقديم 7 أفلام .. اختتام “المعرض الثقافي السعودي” في موسكو     سفارة المملكة بموسكو: لا مصابين سعوديين في حادث الدهس     ولي العهد يوجه بعلاج “الحازمي والصبان” على نفقته     أمين جدة يعايد المرضى في مستشفى الملك فهد     “حركية” تعايد المرضى في مدينتي “فهد وسعود” الطبيتين     “الحماية الاجتماعية” تتحقق من قضية تحرش شاب بالأطفال     أمير جازان يستقبل المواطنين المهنئين بعيد الفطر المبارك     نائب أمير منطقة المدينة المنورة يفتتح ” احتفالات عيد طيبة 39 “     “فلكية جدة”: الانقلاب الصيـفي في المملكة يبدأ ظهر الخميس المقبل     بالصور .. أمير الباحة يرعى حفل الأهالي بمناسبة عيد الفطر     “القحطاني”: فيفا مطالب بوقفة شجاعة لإعادة تنظيم حقوق البث     الأرصاد تنبه منطقتي عسير وجازان: سحب رعدية ممطرة     آل جابر: تحرير ميناء ومدينة الحديدة سيمثّل تحريراً للعمل الإنساني والإغاثي     وزير الداخلية ينقل تهاني خادم الحرمين وولي العهد لرجال الأمن بمناسبة العيد    
1312 مشاهدة
1 تعليق

نتفلكس والحفرة العربية

ريان الجدعاني
A+ A A-
بقلم | ريان الجدعاني

كان من الطبيعي أن تتلقى الشركة الترفيهية الأمريكية (نتفلكس) انتقادات لاذعة من الجماهير العربية عندما أعلنت عبر حسابها الرسمي في تويتر عرضها الحصري للفيلم السينمائي اللبناني (قضية رقم 23) والذي نجح في الوصول إلى القائمة النهائية لجائزة الأوسكار العالمية 2017 في فئة أفضل فيلم أجنبي.

 

بالتأكيد كان من الطبيعي ظهور تلك الانتقادات القاسية من مختلف الجماهير العربية ضد الشركة لأن الأخيرة وعدت جماهير دول منطقة الشرق الأوسط بالتركيز على المنتج الأمريكي كعرض الأفلام والمسلسلات، لتكون المنتج البديل عن المنتج العربي الذي هرب منه العديد من الجماهير العربية.

 

ربما من سوء حظ فريق عمل فيلم (قضية رقم 23) أن موجة الغضب العربي، أقصد عرب نتفلكس، خرجت ضدهم دون ذنب وأيضاً دون أن يتفهم الجمهور القصة المؤثرة التي يحملها الفيلم الذي يتناول آثار الحرب الأهلية المدمرة التي لا تزال تحرق قلوب أهالي لبنان من جيل لجيل.

 

فجماهير عرب نتفلكس يرون بأن الشركة وقعت في حفرة الأعمال العربية التي هربوا منها بلا رجعة منذ بداية القرن الحالي، القرن الذي تفتحت فيه مدارك الشعوب العربية تجاه مختلف المجالات ومنها مجال الفنون والأدب، حيث لم يعد المشاهد العربي يقبل بأعمال فنية تعيش في دوامة التهريج والبكائيات، بل أصبح يبحث عن المنتج الذي يُعبر بصدق عن الإنسان والمبادئ والحياة والنجاح والقدوة واحترام الآخر.

 

لا نريد أن نظلم فيلم (قضية رقم 23) الذي يتناول قضية إنسانية وتاريخية تستحق أن تُروى في أرض الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن نحن نتحدث عن شعوب عربية أصبحت ناقمة للأعمال العربية برمتها بسبب التراكمات السلبية التي حدثت وتحدث الآن دون توقف من الأعمال الرديئة، فالهاربون إلى جنة نتفلكس أرادوا تنفس هواء نقي قادم من أمريكا والهرب من تلوث الأعمال العربية، لتصطدم شركة نتفلكس الآن بالعرب الهاربون من الحفرة العربية العميقة، ولا تزال الحفرة تتسع للأسفل ما لم تتطور الأعمال العربية.

 

ختاماً .. من المرجح أن تكون تجربة الفيلم اللبناني التجربة الأولى والأخيرة لشركة نتفلكس والتي كانت تحتاج لمثل هذه الصدمات لكي تفهم العقلية العربية والتي اختلفت كلياً عن عقلية جيل الثمانينات، فالجيل الجديد يرى أن الثقافة الأمريكية هي الأفضل للإنسان فكرياً وثقافياً، وصحيح أننا نختلف معهم في قضية تقديسهم المبالغ للغرب، ولكن علينا تقبل حقيقة وجودهم بأعداد كبيرة، ليستحقوا أن نسميهم بلقب.. (جيل الأمركة).

بروفايل على مودك:

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

نتفلكس والحفرة العربية

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة