موجز

“الغذاء والدواء” تحذر من استخدام “القصدير” لطهي وتسخين الأغذية     تعليم تبوك يصرف مكافآت الطلاب والطالبات بنحو 15 مليون ريال     “الأرصاد”: رياح وغبار على القصيم والرياض وسماء غائمة على المرتفعات     فهد بن خالد: نسعى ليكون مهرجان الأمير سلطان للجواد العربي الأول على المستوى العالمي     أمير جازان بالنيابة يوجِّه بالتحقيق في ملابسات حادث الكدمي     بالصور.. فرقة الفنون الشعبية بالطائف تجذب زوَّار مهرجان ربيع بريدة     أمير الحدود الشمالية يوجّه بمتابعة المتغيرات بالأسعار في الأسواق وتحديد أسبابها     “الشهراني” يشكر القيادة على ترقيته لـ (15) بوزارة الاتصالات     أمير حائل يطلق اسم الأمير سعود بن عبدالمحسن على جائزة رالي حائل     الفتح: “عبدالشافي” يوقع عقد إعارته لنهاية الموسم     الأهلي: إيقاف قائد فريق درجة الشباب “الصبياني” وحسم مكافأة التدريب     مرور الشرقية يلزم المتهورين برعاية المرضى ومصابي الحوادث بالمستشفيات     “واس” تُعلن عن تأجيل عروض أفلام الكارتون في الرياض     مشروع “التعظيم” يفتح باب التوظيف لموسمَيْ رمضان والحج لعام 1439هـ     “هيئة الإذاعة والتلفزيون” توجه بإيقاف المتعاونين من داخل الهيئة وخارجها     “المساحة الجيولوجية” تسجل 3 هزات أرضية ارتدادية في المدينة المنورة أمس     “النقل” تكشف تفاصيل الحادث المأساوي بين مركزي الكدمي وهروب بجازان     “البيئة” تعلن تسجيل إصابة بإنفلونزا الطيور في القطيف     خادم الحرمين يصدر أمراً بحصر طلبات الجهات الحكومية الإنهائية للحد من تدفّق الدعاوى     “العمل والتنمية الاجتماعية”: غداً إيداع 1.9 مليار معاشات ضمانية وبدل غلاء معيشة لـ900 ألف مستفيد     أمير الباحة يتجاوب مع مغردة ويوجه برعاية والدتها بمستشفى متخصص     أمير الرياض يستقبل أعضاء حساب أخبار السعودية     أمير جازان بالنيابة يستقبل ذوي الشهيد الجندي “الريثي”     “البلدية” توجه بالالتزام بإسناد الأعمال الهندسية الاستشارية للشركات والمكاتب المرخص لها     وزير الحرس الوطني يزور المصاب الجندي “المطيري”     “السياحة” تطلق برنامجاً لتصحيح أوضاع المنشآت المخالفة بمناطق المملكة     كشافة المملكة تواصل مشاركتها في المخيم السنوي الـ71 بالكويت     “سياحة جازان”: ارتفاع إشغال الفنادق 95% بسبب المهرجان الشتوي     انطلاق الدورة “11” للجنة السعودية- الباكستانية في “إسلام آباد”     “الأرصاد” تطلق مشروعاً لرفع نسبة دقة توقعات الطقس إلى 90%     “اليامي” للمرتبة للعاشرة بإمارة منطقة جازان     “الرميحي” متحدثاً رسمياً لأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات     “الغذاء والدواء” تحظر استيراد الجوافة المجمدة والمصنّعة من مصر     “النقد” تلزم البنوك بعدم المساس ببدلات غلاء المعيشة والمكافأة     السفارة السعودية في بريتوريا تحذر من عواصف شديدة بـ”مورشيوس”     فتح باب القبول لعدد من الوظائف النسائية برتبة جندي بالجوازات     خادم الحرمين يدعو أمير الكويت لحضور ختام مهرجان الملك عبد العزيز للإبل     “البيئة” تدعو لإبداء الملاحظات على مسودة سياسة الممارسات الزراعية     “التعليم” تتعاون مع “تطوير” لبناء 60 مدرسة كمرحلة أولى     “أمانة الطائف” تغلق ساحة حراج سوق الطيور بالطائف احترازياً    
1159 مشاهدة
1 تعليق

نتفلكس والحفرة العربية

ريان الجدعاني
A+ A A-
بقلم | ريان الجدعاني

كان من الطبيعي أن تتلقى الشركة الترفيهية الأمريكية (نتفلكس) انتقادات لاذعة من الجماهير العربية عندما أعلنت عبر حسابها الرسمي في تويتر عرضها الحصري للفيلم السينمائي اللبناني (قضية رقم 23) والذي نجح في الوصول إلى القائمة النهائية لجائزة الأوسكار العالمية 2017 في فئة أفضل فيلم أجنبي.

 

بالتأكيد كان من الطبيعي ظهور تلك الانتقادات القاسية من مختلف الجماهير العربية ضد الشركة لأن الأخيرة وعدت جماهير دول منطقة الشرق الأوسط بالتركيز على المنتج الأمريكي كعرض الأفلام والمسلسلات، لتكون المنتج البديل عن المنتج العربي الذي هرب منه العديد من الجماهير العربية.

 

ربما من سوء حظ فريق عمل فيلم (قضية رقم 23) أن موجة الغضب العربي، أقصد عرب نتفلكس، خرجت ضدهم دون ذنب وأيضاً دون أن يتفهم الجمهور القصة المؤثرة التي يحملها الفيلم الذي يتناول آثار الحرب الأهلية المدمرة التي لا تزال تحرق قلوب أهالي لبنان من جيل لجيل.

 

فجماهير عرب نتفلكس يرون بأن الشركة وقعت في حفرة الأعمال العربية التي هربوا منها بلا رجعة منذ بداية القرن الحالي، القرن الذي تفتحت فيه مدارك الشعوب العربية تجاه مختلف المجالات ومنها مجال الفنون والأدب، حيث لم يعد المشاهد العربي يقبل بأعمال فنية تعيش في دوامة التهريج والبكائيات، بل أصبح يبحث عن المنتج الذي يُعبر بصدق عن الإنسان والمبادئ والحياة والنجاح والقدوة واحترام الآخر.

 

لا نريد أن نظلم فيلم (قضية رقم 23) الذي يتناول قضية إنسانية وتاريخية تستحق أن تُروى في أرض الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن نحن نتحدث عن شعوب عربية أصبحت ناقمة للأعمال العربية برمتها بسبب التراكمات السلبية التي حدثت وتحدث الآن دون توقف من الأعمال الرديئة، فالهاربون إلى جنة نتفلكس أرادوا تنفس هواء نقي قادم من أمريكا والهرب من تلوث الأعمال العربية، لتصطدم شركة نتفلكس الآن بالعرب الهاربون من الحفرة العربية العميقة، ولا تزال الحفرة تتسع للأسفل ما لم تتطور الأعمال العربية.

 

ختاماً .. من المرجح أن تكون تجربة الفيلم اللبناني التجربة الأولى والأخيرة لشركة نتفلكس والتي كانت تحتاج لمثل هذه الصدمات لكي تفهم العقلية العربية والتي اختلفت كلياً عن عقلية جيل الثمانينات، فالجيل الجديد يرى أن الثقافة الأمريكية هي الأفضل للإنسان فكرياً وثقافياً، وصحيح أننا نختلف معهم في قضية تقديسهم المبالغ للغرب، ولكن علينا تقبل حقيقة وجودهم بأعداد كبيرة، ليستحقوا أن نسميهم بلقب.. (جيل الأمركة).

بروفايل على مودك:

احدث التعليقات
  • الاكثر قراءة
  • الاكثر تعليق
  • الاكثر ارسالا

نتفلكس والحفرة العربية

ارسل "اسم الموضوع" لصديقك.. اكتب بريد صديقك وارسل

ارسل رسالة لرئيس التحرير

جميع الحقول مطلوبة