استحواذ واستهتار !

نشر في: الأحد 01 أكتوبر 2017 | 05:10 م
تعليق واحد

العام الماضي كان الأهلي يقدم مستويات رائعة رغم البداية السيئة مع قوميز ، وكان الأهلي في النهاية وصيفاً لبطل الدوري وكذلك وصيفاً لبطل الكأس ..أما هذا الموسم فالأهلي أصبح مع الأسف فريقاً هشاً رغم أن العناصر هم نفسهم بإضافة ثلاثة لاعبين أجانب ،وخسر التأهل لبطولة آسيا رغم أنها كانت بيده لولا كثرة الإستحواذ على الكرة والإستهتار الذي ظهر من اللاعبين مما تسبب في تعادل الفريق الإيراني في المباراة الأولى ونفس الشي حصل في المباراة الثانية استحواذ كامل للكرة بدون فائدة مما كانت معها الخسارة الموجعة والخروج من آسيا ..

 

رجع الفريق لمنافسة الدوري ونفس الشي يتكرر واستحواذ كبير أمام النصر ولكن بدون فائدة مما أستغل النصر ذلك وحقق التعادل ،وأمام الرائد يتكرر نفس المشهد وكاد الرائد يحقق الشي الكثير لولا إنهاء الحكم للمباراة..

 

إذا أراد الأهلي الصدارة والمنافسة فعليه ترك الإستعراض واللعب السريع وعدم الإستحواذ الكبير للكرة وتسجيل الأهداف ..

 

أبلغوا لاعبي الأهلي بأن الإستحواذ والإستهتار لا يأتيان بالبطولات وإنما اللعب السريع والتسليم الصحيح للكرة وتسجيل الأهداف.. أبلغوهم بأن الروح مطلوبة داخل الملعب ..

 

أبلغوهم بأن جماهيرهم مستاءة من مستوياتهم الهابطة ..أبلغوهم بأن الحضور الجماهيري لن ينالوه وهم بهكذا استهتار..أبلغوهم بالجدية في اللعب والقتال لأخر دقيقة ..علموهم بأن هناك من يحترق من الجماهير والمحبين !

 

وقفة..
قتل موهبة عبدالفتاح في مقاعد الإحتياط فيه خسارة للأهلي ولنجم كم تمنيناه يلعب في الأهلي فهو الأفضل من فيتفا ،فهل من عاقل يتدخل لإنقاذ هذه الموهبة !

 

إعتراف ..
كنت قد أعلنت اعتزالي التشجيع ، ولكن ما أشاهده في الأهلي أجبرني على الكتابة ، فهو عشق سنين لن تمحيه أيام بسبب لاعبين مستهترين!

تمنياتي للملكي بالتوفيق في قادم اللقاءات.

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “استحواذ واستهتار !”

  1. مع التجديد وادخال المولدين في الاتحاد الجديد سوف يتغير كل شيء في الرياضه وهناك تلميحات مع الخصخصه الى..
    تقليل مرتبات المحترفين
    استقطاب المولدين بارخص الاسعار
    وضع تأمين لكل لاعب ولا تتحمله وزارة الصحة
    تحديد اعمار اللاعبين من سن17 الى 25 كي يستفاد منهم في الاندية والمنتخب
    ومن خلال ذلك لن يكون هناك تعاطف مع الاسماء ولا الاموال مقابل مصلحة الاندية والمنتخب والمشاهد اليوم هو دليل على الخطوة الجديدة في استقطاب المهاجرين والمحترفين خارجيا من ابناء المملكة ومن المولدين…
    الرياضة في وقتنا عمل وانجاز وعطاء لا تعترف بالبطولات ولا التاريخ والتاريخ الحقيقي والتحدي الجديد هو هل تستطيع ان تقدم ماينقذك من الخروج من ناديك ورفاهيتك السابقه
    ايها العاشق للاخضر في جدة وغيره ولبقية الاندية المحبة دخيلة في الجسد لكن الانجاز هو مطلب يفوق العاطفة فهل ننظر الى مستقبل يحمل التجديد والتحدي ام نركن الى المجاملات والفشل الذي لازمنا عشرات السنين…محب للنادي ولا يرغب في التعصب

إغلاق